مقالات دينية

تعالوا إلي ( الصوم الكبير )

الشماس عوديشو الشماس يوخنا

الشماس عوديشو الشماس يوخنا

 

تعالوا إلي ( الصوم الكبير )

«أَيُّهَا الْعِطَاشُ جَمِيعًا هَلُمُّوا إِلَى الْمِيَاهِ، وَالَّذِي لَيْسَ لَهُ فِضَّةٌ تَعَالَوْا اشْتَرُوا وَكُلُوا. هَلُمُّوا اشْتَرُوا بِلاَ فِضَّةٍ وَبِلاَ ثَمَنٍ خَمْرًا وَلَبَنًا. أشعيا 55 : 1
« وَلكِنِ الآنَ، يَقُولُ الرَّبُّ، ارْجِعُوا إِلَيَّ بِكُلِّ قُلُوبِكُمْ، وَبِالصَّوْمِ وَالْبُكَاءِ وَالنَّوْحِ. يوئيل 2 : 12
أيام قليلة وندخل ميدان الصوم الكبير المقدس وهو الصوم الأعظم والأقدس . فيه نتلمس طريق الرب ونرجو الرجوع إلى أعتابه ونسكن في مسكنه .
يهل علينا هذا الصوم وأحداث مؤلمة تحيط بنا وتملأ قلوبنا بالأسى والحسرة .
يا إلهي كم ابتعد الناس عن إله عظيم كإلهنا . فكان البعد عن الله كبعد الابن الضال عن بيه . فالجوع الروحي يمزق أرواحنا وبدون كلام الرب حتى طعام الخنازير لا يقوتها .
كم مؤمن اليوم يحتاج طعاما روحيا لتحيا نفسه وتتلذذ بالرب .
كلنا شوق لهذا الجهاد الروحي لنبك خطايا النفس والجسد
كلنا شوق لصلوات هذا الصوم لتنتعش أرواحنا
يا ربي أنت أحببتنا حتى في هذا الصوم لنجاهد بالصوم والصلاة والسهر لتنتعش أرواحنا بك وبكلامك العذب نحن عطاش لكنك تنادينا على لسان نبيك أشعيا لتروي ظمأ نفوسنا إليك .
فعندك نجد الراحة والأمان . أمامك نسكب نفوسنا لتعود مروية بماء الحياة من عندك .
حين نعود إليك سنشبع من الخبز السماوي وخمر الفرح الدائم ولن تهزنا طيبات طعام العالم ولا حتى شهوات العالم ففي الصوم أنت شهوة قلوبنا لنرنو إليك وإليك فقط جوعنا وعطشنا الدائم .
لنستعد يا مؤمنون لنصوم صوما حقيقيا مقبولا من الله لنسحق نفوسنا بالبكاء أمامه طالبين السلام والمغفرة لنفوسنا لنستعد للدخول إلى الآلام الخلاصية .
حين نبدأ الصوم سوف يجند الشيطان من يعثرنا في صومنا سيقولون لنا يجب الإفطار الكامل أيام السبت والأحد فلا تسمعوا لهؤلاء فالسبت والأحد لا نكسر الصوم بل لا يكون فيها صوم انقطاعي نأكل وجبات النهار بأكل صيامي ولا نكسر الصوم .
سيأتيكم أناس يقولون أين ورد الانقطاع عن المنتجات الحيوانية في الإنجيل . لا تجادلوهم بل أشفقوا على هؤلاء إنهم خارج رحمة الرب وسينالون دينونة لأنهم يحاولون عثرة المؤمنين .
وكل من وضع له أبوه الروحي قانون صلاة فليضاعفه ليضاعف الرب له وزناته فيثمر أكثر .
مع كل محبتي واحترامي لحضرة ابونا فادي هلسا الجزيل الاحترام
ولا تغيبوا عن الصلوات التي تباركها الكنيسة طيلة هذا الصوم لتعيشوا حياة حب وبذل وسكب للذات أمام عرش الله .
احزموا أمركم على التوبة والاعتراف والندامة التامة ولا نجاهد بصومنا بل نجاهد للتوبة لنوال المغفرة ونستحق بإيمان وخوف الله للدخول لأسبوع آلام الرب بالجسد .
لا نتبارى في اختيار الأكل الصيامي بل نكون بسيطين في كل شيء .
وهنا محاربة شيطانية ذكية
يقولون هنالك جبن صيامي هل نأكل أم لا .
ونقول ليست المشكلة في الجبن صيامي أم لا بل المشكلة هي هل أشتهي الجبن في الصوم أم لا ؟ فلو حققنا شهوتنا وأكلننا الجبن حتى لو كان صيامي يضيع صومنا .
هنالك من يقول هذه الشوكولا صيامي وينظر لمكوناتها ليست المشكلة في الشوكولا المشكلة هي هل أشتهي الشوكولا فإن نفذت شهوتي فلا فائدة من صومي . تذكروا دانيال النبي في صومه حين قال :
لَمْ آكُلْ طَعَامًا شَهِيًّا وَلَمْ يَدْخُلْ فِي فَمِي لَحْمٌ وَلاَ خَمْرٌ، وَلَمْ أَدَّهِنْ حَتَّى تَمَّتْ ثَلاَثَةُ أَسَابِيعِ أَيَّامٍ. دانيال 10 : 3
الطعام لا يقربنا إلى الله بل أنه أحيانا كثيرة يبعدنا عن الله حين نحقق شهوة البطن التي أفسدت آدم الأول .
في الصوم لا نأكل حتى الشبع بل نأكل ما تيسر لننصرف للصلاة والتسبيح والحمد .
أبارك لكم صومكم المقدس
أبارك لكم صلواتكم وتسبيحكم
أرجو من الله أن يتقبل صومكم في ملكوته السماوي وأن تنعموا فيه بالفائدة الروحية .
لننسى العالم وشهوات العالم في هذا الصوم ولنبقى مطرقين برؤوسنا أسفل متذكرين خطايانا نادمين عليها .
وليكن صومنا اليوم قمعا لشهواتنا لتصحو أرواحنا ليكون صوما مقبولا من الله
وكل عام وأنتم بخير

0 0 تصويت
1 تقييم المقال 5
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
التقيمات المضمنة
عرض جميع التعليقات

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
0
التعليق على هذا المقال - شاركنا رأيك x
()
x