تاملات يومية الاسبوع الخامس القيامة

الشماس سمير كاكوز     

 

 

تاملات يومية الاسبوع الخامس القيامة
الاحد
أما شاول فكان ينفث صدره تهديدا وتقتيلا لتلاميذ الرب فذهب إلى رئيس الكهنة وطلب منه رسائل إلى مجامـع دمشق ليعتقل الرجال والنساء الذين يجدهم هناك على مذهب الرب ويجيء بهم إلى أورشليم وبينما هو يقترب من دمشق سطع حوله بغتة نور من السماء فوقع إلى الأرض وسمع صوتا يقول له شاول شاول لماذا تضطهدني؟فقال شاول من أنت يا رب؟فأجابه الصوت أنا يسوع الذي أنت تضطهده صعب عليك أن تقاومني فقال وهو مرتعب خائف يا رب ماذا تريد أن أعمل؟فقال له الرب قم وادخل المدينة وهناك يقال لك ما يجب أن تعمل وأما رفاق شاول فوقفوا حائرين يسمعون الصوت ولا يشاهدون أحدا فنهض شاول عن الأرض وفتح عينيه وهو لا يبصر شيئا فقادوه بـيده إلى دمشق فبقي ثلاثة أيام مكفوف البصر لا يأكل ولا يشرب أمين أعمال 9: 1-9
يا اخوتي ونحن واثقون أيها الإخوة بأن لنا طريقا إلى قدس الأقداس بدم يسوع طريقا جديدا حيا فتحه لنا في الحجاب أي في جسده وأن لنا كاهنا عظيما على بيت الله فلنقترب بقلب صادق وإيمان كامل وقلوبنا مطهرة من سوء النـية وأجسادنا مغسولة بماء طاهر ولنتمسك من دون انحراف بالرجاء الذي نشهد له لأن الله الذي وعد أمين وليهتم بعضنا ببعض متعاونين في المحبة والعمل الصالح ولا تنقطعوا عن الاجتماع كما اعتاد بعضكم أن يفعل بل شجعوا بعضكم بعضا على قدر ما ترون أن يوم الرب يقترب فإذا خطئنا عمدا بعدما حصلنا على معرفة الحق فلا تبقى هناك ذبـيحة كفارة للخطايا بل انتظار مخيف ليوم الحساب ولهيب نار يلتهم العصاة أمين عبرانيين 10: 19-27
وظهر يسوع لتلاميذه مرة أخرى على شاطئ بحيرة طبرية وكان ذلك حين اجتمع سمعان بطرس وتوما الملقب بالتوأم ونثنائيل الذي من قانا الجليل وابنا زبدي وتلميذان آخران من تلاميذ يسوع فقال لهم سمعان بطرس أنا ذاهب للصيد فقالوا له ونحن نذهب معك فخرجوا وركبوا القارب ولكنهم في تلك الليلة ما أمسكوا شيئا من السمك وفي الصباح وقف يسوع على الشـاطئ فما عرف التلاميذ أنه يسوع فقال لهم أيها الشبان أمعكم شيء يؤكل؟فأجابوه لا قال لهم ألقوا الشبكة إلى يمين القارب تجدوا سمكا فألقوا الشبكة وما قدروا أن يخرجوها لكثرة ما فيها من السمك فقال التلميذ الذي كان يحبه يسوع لبطرس هذا هو الرب فلما سمع سمعان بطرس قوله هذا هو الرب لبس ثوبه لأنه كان عريانا وألقى نفسه في الماء وجاء التلاميذ الآخرون بالقارب يجرون الشبكة بما فيها من السمك وكانوا لا يبعدون إلا مئتي ذراع عن البر فلما نزلوا إلى البر رأوا جمرا عليه سمك وخبزا فقال لهم يسوع هاتوا من السمك الذي أمسكتموه الآن أمين يوحنا 21: 1-14
الاثنين
فوقعنا كلنا إلى الأرض وسمعت صوتا يقول لي بالعبرية شاول شاول لماذا تضطهدني؟صعب عليك أن تقاومني فقلت من أنت يا رب؟قال الرب أنا يسوع الذي تضطهده أنت قم وقف على قدميك لأني ظهرت لك لأجعل منك خادما لي وشاهدا على هذه الرؤيا التي رأيتني فيها وعلى غيرها من الرؤى التي سأظهر فيها لك سأنقذك من شعب إسرائيل ومن سائر الشعوب التي سأرسلك إليهم لتفتح عيونهم فيرجعوا من الظلام إلى النور ومن سلطان الشيطان إلى الله فينالوا بإيمانهم بي غفران خطاياهم وميراثا مع القديسين ومن تلك الساعة أيها الملك أغريباس ما عصيت الرؤيا السماوية فبشرت أهل دمشق أولا ثم أهل أورشليم وبلاد اليهودية كلها، ثم سائر الأمم داعيا إلى التوبة والرجوع إلى الله والقيام بأعمال تدل على التوبة أمين أعمال 26: 14-20
فأطلب إليكم أنا السجين في الرب أن تعيشوا عيشة تليق بالدعوة التي دعاكم الله إليها وأن تكونوا متواضعين ولطفاء وصبورين فاحتملوا بعضكم بعضا بمحبة واجتهدوا في المحافظة على وحدة الروح برباط السلام فأنتم جسد واحد وروح واحد مثلما دعاكم الله إلى رجاء واحد ولكم رب واحد وإيمان واحد ومعمودية واحدة وإله واحد أب للجميع وفوقهم يعمل فيهم جميعا وهو فيهم جميعا لكل واحد منا نصيبه من النعمة على مقدار ما وهب له المسيح فالكتاب يقول عندما صعد إلى العلاء أخذ أسرى كثيرين وأعطى البشر عطايا أمين أفسس 4: 1-8
وبعدما أكلوا قال يسوع لسمعان بطرس يا سمعان بن يوحنا أتحبني أكثر مما يحبني هؤلاء؟فأجابه نعم يا رب أنت تعرف أني أحبك فقال له إرع خرافي وسأله مرة ثانية يا سمعان بن يوحنا أتحبني؟فأجابه نعم يا رب أنت تعرف أني أحبك فقال له إرع خرافي وسأله مرة ثالثة يا سمعان بن يوحنا أتحبني؟فحزن بطرس لأن يسوع سأله مرة ثالثة أتحبني؟فقال يا رب أنت تعرف كل شيء وتعرف أني أحبك قال له يسوع إرع خرافي الحق الحق أقول لك كنت وأنت شاب تشد حزامك بـيديك وتذهب إلى حيث تريد فإذا صرت شيخا مددت يديك وشد غيرك لك حزامك وأخذك إلى حيث لا تريد بهذا الكلام أشار يسوع إلى الميتة التي سيموتها بطرس فيمجد بها الله ثم قال له إتبعني أمين يوحنا 21: 15-19
الثلاثاء
يا اخوتي فبشرت أهل دمشق أولا ثم أهل أورشليم وبلاد اليهودية كلها ثم سائر الأمم داعيا إلى التوبة والرجوع إلى الله والقيام بأعمال تدل على التوبة ولهذا قبض علي اليهود وأنا في الهيكل وحاولوا قتلي ولكن الله أعانني إلى هذا اليوم لأشهد له عند الصغير والكبير ولا أقول إلا ما أنبأ به موسى والأنبياء من أن المسيح يتألم ويكون أول من يقوم من بين الأموات ويبشر اليهود وسائر الشعوب بنور الخلاص أمين أعمال 26: 20-23
يا اخوتي وما المقصود بقوله صعد سوى أنه نزل أولا إلى أعمق أعماق الأرض وهذا الذي نزل هو نفسه الذي صعد إلى ما فوق السماوات كلها ليملأ كل شيء وهو الذي أعطى بعضهم أن يكونوا رسلا وبعضهم أنبياء وبعضهم مبشرين وبعضهم رعاة ومعلمين وبذلك يهيئ الإخوة القديسين للخدمة في سبيل بناء جسد المسيح إلى أن نصل كلنا إلى وحدة الإيمان ومعرفة ابن الله إلى الإنسان الكامل إلى ملء قامة المسيح فلا نبقى أطفالا تتقاذفهم أمواج المذاهب وتميل بهم كل ريح فيخدعهم الناس ويقودونهم بالحيلة إلى الضلال بل نعلن الحق في المحبة فننمو في كل شيء نحو المسيح الذي هو الرأس فبه يتماسك الجسد كله ويلتحم بفضل جميع المفاصل التي تقوم بحاجته حتى إذا قام كل جزء بعمله الخاص به نما الجسد كله وتكامل بنيانه بالمحبة أمين أفسس 4: 9-16
يا اخوتي والتفت بطرس فرأى التلميذ الذي كان يحبه يسوع يمشي خلفهما وهو الذي مال على صدر يسوع وقت العشاء وقال له يا سيد من الذي سيسلمك؟فلما رآه بطرس قال لـيسوع يا رب وهذا ما هو مصيره؟فأجابه يسوع لو شئت أن يبقى إلى أن أجيء فماذا يعنيك؟إتبعني أنت فشاع بين الأخوة أن هذا التلميذ لا يموت مع أن يسوع ما قال لبطرس إنه لا يموت بل قال له لو شئت أن يبقى إلى أن أجيء فماذا يعنيك؟وهذا التلميذ هو الذي يشهد بهذه الأمور ويدونها ونحن نعرف أن شهادته صادقة وهناك أمور كثيرة عملها يسوع لو كتبها أحد بالتفصيل لضاق العالم كله على ما أظن بالكتب التي تحتويها أمين يوحنا 21: 20-25
الاربعاء
قال الرب فادي إسرائيل وقدوسه للمهان المكروه من الأمم وعبد المتسلطين عليها يراك الملوك والرؤساء فيقومون ويسجدون لك إكراما للرب الذي ائتمنك لقدوس إسرائيل الذي اختارك وهذا ما قال الرب في وقت رضاي أستجيب لك وفي يوم الخلاص أعينك أحفظك وأعاهد بك الشعب أن يعود ليقيم في أرضه ويعمر فيها الذي تهدم فتقول للأسرى أخرجوا وللذين في الظلام إظهروا فيأكلون في طريق عودتهم ويكون في كل الروابي طعامهم لا يجوعون ولا يعطشون ولا يضربهم حر الشمس لأن الذي يرحمهم يهديهم وإلى ينابيع المياه يقودهم وأجعل جبالي كلها طرقا ومرتفعاتي سبلا لهم يجيئون من أقطار بعيدة بعضهم من الشمال والغرب وبعضهم من أرض أسوان رنمي يا سماء وابتهجي يا أرض ويا أيتها الجبال اهتفي لأن الرب سيعزي شعبه ويرحمه مشفقا على بؤسه أمين أشعيا 49: 7-13
لكن الله بواسع رحمته وفائق محبته لنا أحيانا مع المسيح بعدما كنا أمواتا بزلاتنا فبنعمة الله نلتم الخلاص وفي المسيح يسوع أقامنا معه وأجلسنا في السماوات ليظهر في الأجيال الآتية غنى نعمته الفائقة في الرأفة التي أبداها لنا في المسيح يسوع فبنعمة الله نلتم الخلاص بالإيمان فما هذا منكم بل هو هبة من الله ولا فضل فيه للأعمال حتى يحق لأحد أن يفاخر نحن خليقة الله خلقنا في المسيح يسوع للأعمال الصالحة التي أعدها الله لنا من قبل لنسلك فيها أمين أفسس 2: 4-14
ثم عبر يسوع بحر الجليل وهو بحيرة طبرية فتبعه جمهور كبـير لأنهم رأوا آياته في شفاء المرضى فصعد يسوع إلى الجبل وجلس مع تلاميذه وكان اقترب عيد الفصح عند اليهود فرفع يسوع عينيه فرأى الجموع مقبلة إليه فقال لفيلبس من أين نشتري الخبز لنطعمهم؟قال هذا ليجرب فـيلبس لأن يسوع كان يعرف ما سيعمل فأجابه فـيلبس لو اشترينا خبزا بمئتي دينار لما كفى أن يحصل الواحد منهم على كسرة صغيرة وقال له أحد تلاميذه وهو أندراوس أخو سمعان بطرس هنا صبـي معه خمسة أرغفة من شعير وسمكتان ولكن ما نفعها لمثل هذا الجمع؟فقال يسوع أقعدوا النـاس وكان هناك عشب كثير فقعدوا وكان عدد الرجال نحو خمسة آلاف فأخذ يسوع الأرغفة وشكر ثم وزع على الحاضرين بمقدار ما أرادوا وهكذا فعل بالسمكتين فلما شبعوا قال لتلاميذه إجمعوا ما فضل من الكسر لئلا يضيع منها شيء فجمعوها وملأوا اثنتي عشرة قفة من الكسر التي فضلت عن الآكلين من أرغفة الشعير الخمسة فلما رأى النـاس هذه الآية التي صنعها يسوع قالوا بالحقيقة هذا هو النبـي الآتي إلى العالم أمين يوحنا 6: 1-14
الخميس
إسمعوا ما يقول الرب قم ارفع دعواي على شعبي ولتسمع الجبال والتلال صوتي فاسمعي يا جبال دعوى الرب، ويا سهول الأرض الخالدة للرب دعوى على شعبه يقول معاتبا إسرائيل ماذا فعلت بكم يا شعبي؟هل كنت عالة عليكم؟أجيبوا أصعدتكم من أرض مصر من دار العبودية افتديتكم أرسلت أمامكم موسى وهرون أخاه ومريم ألا تذكرون يا شعبي كيد بالاق ملك موآب وجواب بلعام بن بعور؟وعبوركم من شطيم إلى الجلجال لتعلموا فضل الرب عليكم بماذا أتقدم إلى الرب وأكافئ الله العلي؟أبمحرقات أتقدم إليه بعجول حولية مسمنة أيرضى بألوف الكباش والكثير من خيار الزيت؟أأبدل بكري عن معصيتي ثمرة بطني عن خطيئتي؟أخبرتك يا إنسان ما هو صالح وما أطلب منك أنا الرب أن تصنع العدل وتحب الرحمة وتسير بتواضع مع إلهك أمين ميخا 6: 1-8
لا يخدعكم أحد بالكلام الباطل لأن ذلك يسبب غضب الله على أبناء المعصية فلا تكونوا لهم شركاء بالأمس كنتم ظلاما وأنتم اليوم نور في الرب فسيروا سيرة أبناء النور فثمر النور يكون في كل صلاح وتقوى وحق فتعلموا ما يرضي الرب ولا تشاركوا في أعمال الظلام الباطلة بل الأولى أن تكشفوها فما يعملونه في الخفية نخجل حتى من ذكره ولكن كل ما انكشف ظهر في النور وكل ما ظهر فهو نور ولذلك قيل إنهض أيها النائم وقم من بين الأموات يضيء لك المسيح فانتبهوا جيدا كيف تسيرون سيرة العقلاء لا سيرة الجهلاء واغتنموا الفرصة السانحة لأن هذه الأيام شر كلها فلا تكونوا حمقى بل افهموا ما هي مشيئة الرب أمين أفسس 5: 6-17
ولما جاء المساء نزل تلاميذه إلى بحر الجليل فركبوا قاربا وعبروا به إلى كفرناحوم وأظلم الليل قبل أن يلحقهم يسوع وهبت عاصفة شديدة فهاج البحر وبعدما قطعوا ثلاثة أميال أو أربعة رأوا يسوع يدنو من القارب ماشيا على البحر فخافوا فقال لهم أنا هو لا تخافوا وأرادوا أن يصعدوه إلى القارب فوصل القارب في الحال إلى الأرض التي كانوا يقصدونها أمين يوحنا 6: 16-21
الجمعة
صوت الرب ينادي المدينة والعون لمن يخاف اسمه فاسمعوا أيها الرائحون والغادون هل أنسى كنوز الشر والقفف المملوءة بالباطل؟هل أبرر موازين النفاق وكيس معايير الغش؟الأغنياء امتلأوا جورا والأوباش نطقوا بالزور وتفوهت ألسنتهم بالمكر فحللت لنفسي ضربكم وتدميركم لأجل خطاياكم تأكلون ولا تشبعون ويبقى جوعكم في جوفكم تخزنون ولا تنقذون وما تنقذون للسيف أعطيه تزرعون ولا تحصدون تدوسون الزيتون ولكنكم بزيت لا تدهنون وتعصرون العنب خمرا ولكنكم لا تشربون حفظتم فرائض عمري وأعمال بيت أخاب وسلكتم مثلهم في المعاصي فإلى الخراب سأسلمكم وأسبيكم شرقا في الأرض، فتحملون عار شعبي أمين ميخا 6: 9-16
فأقول لكم وأشهد في الرب أن لا تسيروا بعد الآن سيرة الوثنيين الذين يفكرون باطلا وهم في ظلام بصائرهم وجهلهم وقساوة قلوبهم غرباء عن حياة الله فلما فقدوا كل حس استسلموا إلى الفجور فانغمسوا في كل فسق ولا يشبعون أما أنتم فما هكذا تعلمتم ما هو المسيح إذا كنتم سمعتم به وتلقيتم تعليما مطابقا للحقيقة التي في يسوع فاتركوا سيرتكم الأولى بترك الإنسان القديم الذي أفسدته الشهوات الخادعة وتجددوا روحا وعقلا والبسوا الإنسان الجديد الذي خلقه الله على صورته في البر وقداسة الحق أمين أفسس 4: 17-24
وأمر يسوع تلاميذه أن يركبوا القارب في الحال ويسبقوه إلى الشاطـئ المقابل حتى يصرف الجموع ولما صرفهم صعد إلى الجبل ليصلي في العزلة وكان وحده هناك عندما جاء المساء وأما القارب فابتعد كثيرا عن الشاطئ وطغت الأمواج عليه لأن الريح كانت مخالفة له وقبل الفجر جاء يسوع إلى تلاميذه ماشيا على البحر فلما رآه التلاميذ ماشيا على البحر ارتعبوا وقالوا هذا شبح وصرخوا من شدة الخوف فقال لهم يسوع في الحال تشجعوا أنا هو لا تخافوا فقال له بطرس إن كنت أنت هو يا سيد فمرني أن أجيء إليك على الماء فأجابه يسوع تعال فنزل بطرس من القارب ومشى على الماء نحو يسوع ولكنه خاف عندما رأى الريح شديدة فأخذ يغرق فصرخ نجني يا سيد فمد يسوع يده في الحال وأمسكه وقال له يا قليل الإيمان لماذا شككت؟ولما صعدا إلى القارب هدأت الريح فسجد له الذين كانوا في القارب وقالوا بالحقيقة أنت ابن الله أمين متى 14: 22-33
السبت
رجلا اسمه حنانـيا باع ملكا له بموافقة امرأته سفيرة فاحتفظ بقسم من الثمن بعلم منها وجاء بالقسم الآخر وألقاه عند أقدام الرسل فقال له بطرس يا حنانيا لماذا استولى الشيطان على قلبك فكذبت على الروح القدس واحتفظت بقسم من ثمن الحقل؟أما كان الحقل كله يبقى لك لو أبقيته؟ولما بعته أما كان لك أن تحتفظ بثمنه؟فكيف نويت في قلبك هذا العمل؟أنت كذبت على الله لا على الناس فلما سمع حنانيا هذا الكلام وقع ميتا فملأ الخوف جميع الذين سمعوا بذلك وقام بعض الشبان فكفنوه وحملوه إلى الخارج ودفنوه أمين أعمال 5: 1-6
لهذا أحني ركبتي ساجدا للآب منه كل أبوة في السماء والأرض وأتوسل إليه أن يقوي بروحه على مقدار غنى مجده الإنسان الباطن فيكم وأن يسكن المسيح في قلوبكم بالإيمان حتى إذا تأصلتم ورسختم في المحبة أمكنكم في كل شيء أن تدركوا مع جميع القديسين ما هو العرض والطول والعلو والعمق وتعرفوا محبة المسيح التي تفوق كل معرفة فتمتلئوا بكل ما في الله من ملء لله القادر بقوته العاملة فينا أن يفعل أكثر جدا مما نطلبه أو نتصوره له المجد في الكنيسة وفي المسيح يسوع على مدى جميع الأجيال والدهور آمين أفسس 3: 14-21
وركب يسوع القارب فتبعه تلاميذه وهبت عاصفة شديدة في البحر حتى غمرت الأمواج القارب وكان يسوع نائما فدنا منه تلاميذه وأيقظوه وقالوا له نجنا يا سيد فنحن نهلك فأجابهم يسوع ما لكم خائفين يا قليلي الإيمان؟وقام وانتهر الرياح والبحر فحدث هدوء تام فتعجب الناس وقالوا من هذا حتى تطيعه الرياح والبحر؟أمين متى 8: 23-27
اعداد
الشماس سمير كاكوز

شاهد أيضاً

تاملات يومية الاسبوع الاول زمن ايليا

الشماس سمير كاكوز      تاملات يومية الاسبوع الاول زمن ايليا الاحد أشعيا 31: 1-9 …

اترك تعليق

  Subscribe  
نبّهني عن