مقالات دينية

تأملات الشهر المريمي المبارك

تأملات الشهر المريمي المبارك
إعداد / جورج حنا شكرو 
مريم العذراء مثال المرأة المسيحية:
ان مريم العذراء تحتل مقاما رفيعا في حياتنا الدينية لانها حواء الجديدة القائمة قرب آدم الجديد.
وكما انفتحت اولى صفحات العهد القديم بذكر سقوط المرأة ومعها البشرية كلها، هكذا انفتحت اولى صفحات العهد الجديد بذكر مريم، حواء الخلاص، التي دعاها موفد السماء ((الممتلئة نعمة)) اذ بشخصها بدأ عهد النعمة.
ان امومتها الالهية، ومساهمتها في خلاص البشرية، رفعاها الى مكانة مثالية سامية.
وعندما قالت للملاك: ((ها انذا امة الرب فليكن لي كقولك)) قدمت ذاتها و قرنت تقدمتها بتقدمة ابنها.
وفي مجرى حياتها اعطت ارفع المثل واسماها في في البساطة، وحياة الصلاة وخدمة القريب، فدعت المؤمنين كافة، والنساء بنوع اخص للاقتداء بها والتمرس على فضائلها في حياتهن.
فهي كأمرأة اصبحت مثال المرأة الاعلى في الايمان و التواضع والطهارة، والتضحية ونكران الذات والمحبة المتفانية.
فكم على النساء ان يقتدين بها، ويسرن على خطاها، لتباركهن من علياء السماء، و تسكب عليهن وعلى اسرهن النعم الوافرة.
تفتخر كنيسة الله بعدد بناتها اللواتي سرن على خطى مريم العذراء فوصلن الى كمال السيرة والقداسة واصبحن مثل للمؤمنين في مشارق الارض ومغاربها.
منهن من اخترن حياة الرهبانية فاعتكفن في الاديرة، ومنهن من مارسن الفضائل الانجيلية السامية في حياة العالم وكلهن وصلن الى الهدف المقدس وهو الاقتداء بمريم في اسمى درجات القداسة.
ففي شرقنا العزيز، نلقى في ((سير الشهداء و القديسين)) اسماء عدد كبير من العذارى والنساء اللواتي استمدين من مريم القوة والشجاعة وفضلن الموت من اجل العقيدة المقدسة على الحياة.
لقد ذهبن الى الموت برباطة جأش منقطعة النظير. فهذه ((تربو)) اخت البطرك الشهيد مار شمعون في القرن الرابع التي قطعت اوصالها، وسارة اخت مار بهنام، وشيرين التي هرعت الى الاستشهاد مع ولديها، وفبرونيا، ووردة العذراء، وسوسن وغيرهن كثيرات.
وتتلألأ في الغرب اسماء قديسات كثيرات، مثل ترازيا الكبيرة التي مارست اقسى مظاهر التقشف لتكون مثالا للراهبات بعد ان قررت اصلاح الحياة الرهبانية. وكاترينا السيانية، وكلارا، والقديسة ريتا التي سمت في حياة القداسة في الاسرة ثم في الدير، وبرناديت التي تشرفت برؤية العذراء في لورد، وماريا غوريتي الفتاة التي دافعت عن عفافها حتى الاستشهاد.
انهن درر كريمة تسطع في اكليل مريم العذراء، ومثل سامية للمؤمنين عامة وللنساء المسيحيات بصورة خاصة.
.
May be an image of 1 person
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
التقيمات المضمنة
عرض جميع التعليقات

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
0
التعليق على هذا المقال - شاركنا رأيك x
()
x