بيان من الرابطة الكلدانية حول تصريح السيد علاء الموسوي رئيس ديوان الوقف الشيعي

بين فترة واخرى تظهر الينا خطابات تحريضية تفكك نسيج المجتمع العراقي، وتدعو الى التحريض لشق الصف الوطني والسلم المجتمعي وانتهاك لحقوق الانسان والحريات الدينية.
فقد صرح السيد علاء الموسوي رئيس ديوان الوقف الشيعي في العراق مؤكداً ان احكام الاسلام تجاه المسيحيين والديانات الاخرى الغير مسلمة (هي اشهار اسلامهم او دفع الجزية او القتل)، في وقت ما زالت المعارك والتحديات مستمرة ضد داعش ونحن بحاجة الى خطاب معتدل ينبذ الطائفية والعنف والكراهية.
ان هذا الخطاب التحريضي غير مقبول وندينه بشدة ولا يختلف عن ما يدعو اليه الدواعش من افكار معادية ومتشددة، حيث اننا مع الدولة المدنية يراعى فيها الدستور والقوانين وحقوق الانسان وتعدد المذاهب والاديان.
اننا اصحاب الحضارات والتاريخ والارض واننا شركاء في هذا الوطن وعلى المرجعيات الدينية الاسلامية تبني خطاب معتدل والدعوة الى العيش المشترك والتسامح وقبول الاخر واتخاذ مواقف شجاعة بهذا الاتجاه، حيث اننا ندين ونستنكر ان يتم الاساءة بأسم الدين وجميعاً مؤمنون ومخلصون لوطننا ونطالب بأعتذار رسمي لذلك، ورغم المواقف الايجابية والردود والتصريحات التي اتت من بعض الشخصيات السياسية والدينية الاسلامية مشكورةً ولكننا لحد الان لم نرى اي اعتذار رسمي من قبل السيد علاء الموسوي لهذا التفسير ضد شعب اصيل منذ الاف السنين، ونحن على يقين تام بأنه هناك الكثير من الآيات والاحاديث توصي بكل وضوح عن عدم الاساءة الى الاديان السماوية الاخرى ودعم روح التعايش.
اننا نطالب الدولة باتخاذ الإجرائيات القانونية بحق اي شخص يبث روح التعصب او الاكراه الديني ويدعو الى الفتنة بأسم الدين، يجب ان تكون الاولوية لحياة الانسان وحماية حقوقه الفردية حسب الاعراف والدساتير والقوانين المرعية.

أعلام الرابطة الكلدانية

شاهد أيضاً

زيارة الرابطة الكلدانية والاتحاد الكلدانية لسيادة المطران مار بنيامين ارميا للكنيسة الشرقية الاشورية في ملبورن

قام وفد من الرابطة الكلدانية فرع ملبورن مؤلف من السيد يوحنا بيداويد مسوول فرع الرابطة …

Pin It on Pinterest

شارك

من فضلك قم بمشاركة هذا الموضوع مع أصدقائك !