مقالات دينية

ايليشاع النبي وزيت الارملة

الكاتب: سمير كاكوز
النبي اليشاع وزيت الارملة
سفر الملوك الثاني الاصحاح الرابع 

الشماس سمير كاكوز 
في زمن النبي اليشاع كان هناك امراة من بنات الانبياء وكان احد الاغنياء يطلب دائما الدين الذي كان على زوجها المائت فكان هذا الغني ياتي دائما الى هذه المراة ويريد ان ياخذ ابنيها عبيدا فشكت حالها الى النبي اليشاع وتبكي وتنوح وتتضرع وتتوسل اليه بان ينقذها من هذا الرجل الذي يريد اخذ اعز ما عندها وكما ورد في انجيل لوقا الاصحاح 18 مثل القاضي الظالم المراة التي كانت تاتي مرات كثيرة للقاضي لكي يخلصها من الذي كان يضايقها وبعد ان الحت عليه استجاب لها القاضي الظالم الذي كان لا يخاف الله ولا يهاب الناس  خلصها من عدوها انظروا هذا القاضي الظالم كيف كانت سيرته في الحياة سيئة فكيف الله الاب الرحيم الحنون المخلص والفادي لا يخلصنا من الضيقات فالمسيح مات على الصليب ونحن بعد خطاة هذا هو الله خلصنا حتى من خطايانا  فاجابها اليشاع ماذا تريدين ان افعل واصنع لك لانقذك من هذا الضيق التي انت فيه وقال لها ما هو الشيء الذي عندك في البيت قالت الارملة ليس عند خادمتك الا قليل من الزيت فاجابها اليشاع امضي واستعيري عدد من الاواني من الاصدقاء والجيران الذين حواليك وادخلي البيت ولا تخافي من اي شيء واغلقي الباب عليك وعلى بنيك وصبّي هذا الزيت القليل الذي عندك في البيت في الاواني التي جلبتيها من الاخرين ففعلت المراة الارملة كما قال النبي اليشاع ودخلت البيت هي وابنيها الى دارها واغلقت الباب عليها وصبت الزيت الذي كان موجود في البيت في الاواني الاخرى الى ان امتلائت كلها ولم يبقى اي اناء فارغ في البيت ففي الحال اسرعت الى اليشاع واخبرته بكل ما حدث من ان الاواني امتلائت لم يبقى اناء فارغ فقال لها اليشاع امضي وبيعي الزيت في السوق فاعطي الدين الذي على زوجك وعليك للرجل الغني  وباقي المبلغ عيشي انت وابناك.
العبرة من هذه المعجزة ان الله الاب لا يتركنا في الضيقات ولا في المحنة ولا في الشدائد بل يخلصنا  منها كلها ان وضعنا املنا وايماننا وعقلنا وفكرنا  في الرب الاله الله هو دائما مخلصنا وحامينا من الشر والاشرار من الاشخاص الذين يضايقوننا يخلصنا من الشيطان واعوانه الله يزيدنا بركاته وغناه ، الله لا يتركنا ان يعوزنا اي شيء الله يزيد مالنا وثروتنا ان سرنا في طريقه كما كانت هذه المراة وزوجها من اتقياء الله فالله سمع صراخها وضيقها ومحنتها فاستجاب لها عن طريق النبي اليشاع نعم الله يستجيب لنا في كل لحظة من حياتنا وكما قال له المجد بدوني لا تقدرون ان تفعلوا شيئا والمجد لله امين
 
الشماس سمير كاكوز 
  ..

Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
التقيمات المضمنة
عرض جميع التعليقات

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
0
التعليق على هذا المقال - شاركنا رأيك x
()
x

يستخدم موقعنا الإلكتروني ملفات تعريف الارتباط وبالتالي يجمع معلومات حول زيارتك لتحسين موقعنا (عن طريق التحليل) ، وإظهار محتوى الوسائط الاجتماعية والإعلانات ذات الصلة. يرجى الاطلاع على صفحة سياسة الخصوصية الخاصة بنا للحصول على مزيد من التفاصيل أو الموافقة عن طريق النقر على الزر "موافق".

إعدادات ملفات تعريف الارتباط
أدناه يمكنك اختيار نوع ملفات تعريف الارتباط التي تسمح بها على هذا الموقع. انقر فوق الزر "حفظ إعدادات ملفات تعريف الارتباط" لتطبيق اختيارك.

وظائفيستخدم موقعنا ملفات تعريف الارتباط الوظيفية. ملفات تعريف الارتباط هذه ضرورية للسماح لموقعنا بالعمل.

وسائل التواصل الاجتماعييستخدم موقعنا الإلكتروني ملفات تعريف الارتباط الخاصة بوسائل التواصل الاجتماعي لعرض محتوى تابع لجهة خارجية مثل YouTube و FaceBook. قد تتعقب ملفات تعريف الارتباط هذه بياناتك الشخصية.

أعلاناتيستخدم موقعنا الإلكتروني ملفات تعريف ارتباط إعلانية لعرض إعلانات الجهات الخارجية بناءً على اهتماماتك. قد تتعقب ملفات تعريف الارتباط هذه بياناتك الشخصية.