اما ان اكون تحت عبائتك او عصاك

خالد الناهي

 

اما ان اكون تحت عبائتك او عصاك.

خيارين لا يوجد ثالث لهم، اما ان تنحني وتقدم الولاء والطاعة العمياء، او تكون تحت المطرقة كلما حاولت النهوض، ضربت مرة اخرى، لكن في مكان اخر.

كنا نشاهد ذلك من خلال الأفلام المصرية او الهندية، او القصص التي كنا نقراءها عن مافيا المخدرات والقتل والسلب، لكن كنا لا نعير لها اهتمام، فهي كانت مجرد قصص و رويات اغلبها من نسج الخيال ولا تمت لواقعنا بصلة.

بعد حكم حزب البعث، اصبحنا نلمس ذلك وبصورة تكاد تكون يومية، فنسمع قتل فلان مرجع، واغتيل فلان ناشط، وأعدم فلان شيخ
ليس لشيء فقط لأنهم اختلفوا في الرؤى مع النظام
وكان اغلب الشعب يعتقد ان هذا يحدث فقط عند الأحزاب الفاشية

لذلك بعد سقوط النظام، كنا نعتقد بأن هذة الظاهرة، قد ولت الى غير رجعة فقد زال مسببها
لكن للأسف الفرحة لم تدم طويلاً، فقد ظهرت وبشكل أكبر و أوسع، حيث أصبح العداء والقتل ليس للأشخاص فحسب، انما على اساس ديني، مذهبي وحتى قومي

ظهرت مسميات كثيرة لتمثل ألة القتل والموت للشعب، فمن القاعدة الى التوحيد والجهاد ثم داعش ولا نعلم ما هو القادم

الأفكار المنحرفة، وما تحمله من فكر ليس غريب عليها اي تصرف، فهي تقتات على الأعمال القبيحة والبيئة الأسنة.

الغريب في الأمر ان حالة القتل والموت لمن يخالفني، لم تقتصر على الأنظمة او الأفكار المنحرفة فحسب، انما هو حالة عامة، تشمل الجميع.

فما يحدث لبعض التيارات الأن من عقاب، وما تتلقاه من ضربات كونها حاولت الخروج من عباءة البعض، وقالت العراق اولاً، يفوق حد الوصف، وهذا يستدعي ان نقف مطولاً، ونعيد حساباتنا لأكثر من مرة.

يتصور البعض منا ان ما يحدث بمجمل العملية السياسية هو أمر عابر، و أن ما يحرك أغلب السياسين وما يتخذوه، يعتمد على مقدار فهمهم ومهاراتهم في العمل سواء فشلوا او نجحوا
وهذا شيء بعيد عن الحقيقة، فأن الكثير من التحركات والقرارت لها من يحركها وهو يجلس خارج الحدود، ومتى ما فكر السياسي ان يقول له شكراً لجهودك انا لم أعد بحاجتك، عليه ان يكون مستعد لتلقي الضربات، فأن كان عوده ليس صلباً سرعان ما يكسر ويذبل ثم يزول
وان كان عوده صلب ، قوي، يستطيع ان يقاوم وربما يصبح أقوى.

المشكلة لدينا في العراق أنك سوف تتلقى صفعات متعددة، ومن جهات متعددة، والسبب هو وجود محاور مختلفة ومتعددة، ودول مجاررة مختلفة في كل شيء، ومتفقة على ان العراق هو ساحة تصفية الحسابات.

تعدد المحاور، وأختلاف الفكر والعقيدة جعلت الكثير من الأحزاب والتيارات تتخذ او تميل الى محور معين دون الأخر، فهذا يضمن لها البقاء والحماية من المحور الأخر.
لذلك تجدها لا تفكر بأن تترك ذلك المحور، حتى وان كان على حساب مصلحة البلد.
ربما هذه الاحزاب قد لا تكون راضية في داخلها عن بعض التصرفات، لكنها من المستحيل ان تظهر ذلك بشكل علني، لانها تدرك انها سوف تخسر غطاؤها وحمايتها ان فعلت ذلك، فلا رحمة في الولاء

هناك تيار واحد قال نعم للوطن، وكلا للأصطفافات، ومنذ ان قال هذه الكلمة قبل اربعة عشر عام وحتى يومنا هذا يتلقى الضربة تلوا الأخرى.
فما ان ينتهي من أتهام حتى يدخل في شبهة، وما ان يخرج من شبهة حتى يتعرض لخيانة، فهم يعبئون الشعب ضده، ويحشدون المواقف من اجله، ويحاولون استمالة قادته، لذلك الكثير من الضعفاء سقطوا منه، ولم يبقى فيه الا القوي.
لأنه يستند على قاعدة قوية، عقيدة راسخة وايمان ثابت لا زال صامد وقوي وتتوسع قاعدته.
والأنتخابات القادمة هي الدليل

شاهد أيضاً

غزوان البلداوي

المالكي والصدر صراع لن ينتهي

غزوان البلداوي   المالكي والصدر صراع لن ينتهي “الحروب الأهلية عادةً تحصل بعد الإحصاء السكّاني…، …

اترك تعليق

  Subscribe  
نبّهني عن