الحوار الهاديء

البطريرك الكردينال المتألق في أروقة الفاتيكان، وما يروّج له الفارغون من أصالة المبادئ والبنيان

منذ أن جلس غبطة البطريرك مار لويس ساكو على السدّة البطريركية، في ظروف معقدة وصعبة للغاية، لا يكلّ ولا يملّ للدفاع عن أبناء رعيّته والمكونات الصغيرة خصوصاً، وأبناء الشعب العراقي عموماً، والذي عانى ويعاني كثيرا بسبب أوضاع البلد المتدهورة، نتيجة الفساد المستشري في جميع مفاصل الدولة. نعم، لقد أضحى البطريرك رمزاً وطنياً عراقياً من خلال مواقفه الجريئة والحكيمة، وذا مكانة مرموقة رفيعة المستوى، يتم استشارته في القضايا المصيرية للخروج من أزمة العراق. وما الزيارات المتبادلة بين غبطته والمسؤولين العراقيين والأجانب على اختلاف مناصبهم، الّا خير دليل على ذلك.

أن الفاتيكان اضافة لكونها مؤسسة روحية بدرجة رئيسية، ولها رسالتها لأيصال بشرى الخلاص، هي مؤسسة ادارية أيضاً لها رسالة أخلاقية واجتماعية والدفاع عن كرامة الانسان. وهي حاضرة بقوة في عالم اليوم بمؤسساتها الضخمة والمتنوّعة، وتعمل بكل مسؤولية ونكران ذات من أجل تحقيق العدالة الاجتماعية ومساعدة الشعوب الفقيرة، لا بل تجسيدهما عملياً على أرض الواقع. ولكي تؤدي المؤسسة الفاتيكانية الروحية منها والزمنية، عملها بمهنية عالية وبصورة مركزية، يختار الفاتيكان وبدقة عالية بشخص الأب الاقدس، من له القدرات الروحية والفكرية وأصحاب الكفاءة والخبرة الذين يتحلّون بالحكمة والشجاعة، والذين لهم باع طويل في الحوار مع الثقافات الاخرى، وذلك للقيام بتلك المهمّات الروحية منها والانسانية. فلا غرابة أن يقوم الاب الاقدس البابا فرنسيس، نظراً لِما لمسَه في شخص مار ساكو من تلك الخصال، أن يعيّنه كردينالاً في الكنيسة الجامعة، ثم مستشاراً في المجلس البابوي لحوار الاديان، فعضواً في جمعية التربية الكاثوليكية، وحديثاً عضواً في مجلس الاقتصاد الفاتيكاني.

في الوقت الذي قامت وتقوم رئاستنا الكنسية ولا تزال، بالعمل على تخفيف الالم والمعاناة عن المسيحيين والمكونات الصغيرة والمهمّشة عموما في بلدنا الجريح، ولحمايتهم من الاضطهاد والتهجير القسري وبقية أشكال المعاناة، نسمع ونقرأ أصوات نشاز وانتقادات غير مسؤولة، لا بل خارجة عن الاداب العامة، من بعض الذين يُسمّون أنفسهم بالنشطاء. نعم هم نشطاء في خلق البلبلة والتشويش والتأثير على البسطاء، تحت ذرائع وهمية لعرقلة مسيرة كنيستنا الكلدانية من أداء رسالتها، وكذلك بعض المؤسسات الكلدانية الاخرى، الرابطة الكلدانية العالمية مثالاً. وفي الآونة الاخيرة ركب موجة هؤلاء المتزمتين، من يفكّر ويرى نفسه صائباً على الدوام، منقلباً على مبادئه طيلة سنوات، حبّاً بجنون العظمة والأستعلاء كما يبدو، بحجة أن فكر الانسان يتغيّر. نعم فكر الانسان يتوسع ويتغيّر حسب الظروف المحيطة به في كل زمان ومكان. لكن المبادئ والاخلاق الفردية المبنية على الثوابت تتوسّع مداركها، لكنها لا تتغيّر. على سبيل المثال: ألأمين على كنيسته ورئاستها، يظل كذلك ولا يتأثّر بهذا الشخص أو ذلك الكاهن أو ذاك الاسقف أو….. ليغيّر مبادئه، لان الامانة والولاء هو لكنيسته وليس لهذا الشخص أو ذاك.

وكما عوّدنا غبطة البطريرك، نكرّر ونقول لهؤلاء: ان أبواب البطريركية الكلدانية ومجمعها المقدس، مفتوحة على الدوام أمام النقد الايجابي وتقديم المقترحات البنّاءة، والتركيز على ما هو أهم في الظرف الحالي، وذلك للتطوير في كافة المجالات لاداء رسالتها الروحية والزمنية. وهي أي الرئاسة الكنسية، تقوم بدراسة هذه المقترحات من جميع جوانبها بشمولية ومهنية عالية، ثم تتّخذ القرارات بخصوصها والتي تؤول الى خدمة المؤمنين الروحية منها والزمنية. ونقول أيضاً: عليهم الكف عن الانتقادات غير المسؤولة في وسائل التواصل الاجتماعي، لان هدف هذه الانتقادات واضح، وهو ليس الحرص على وحدة وسمعة الكنيسة وتقدّمها، انّما خلق البلبلة وتأخيرالتقدم في مسيرة الكنيسة. وفي النهاية، لا يصح الا الصحيح.

سامي ديشو ـ استراليا

Subscribe
نبّهني عن
guest
1 تعليق
Oldest
Newest Most Voted
التقيمات المضمنة
عرض جميع التعليقات
وردا إسحاق
وردا إسحاق(@warde)
2022-01-11 21:26

الأخ العزيز سامي خنجرو المحترم أجل البطريك مار لويس ساكو قبل أن يكافؤه الكرسي الباوبوي مرات عديدة ، أختاره الله ليكون بطريركاً على الكلدان قبل أن يختاروه الأساقفة بطريركاً عليهم ، بل يد الله كانت بارزة في مسيرته منذ أن أخرج من المعهد الكهنوتي ونفي إلى الموصل . الله أختاره لكي يصبح رئيس أساقفة كركوك ومن كركوك رفعه على كرسي الكنيسة الكلدانية . صعد ضمن خطة الله وكما صعد يوسف الصديق الذي باعوه أخوته . لهذا نقول إنه هدية من الله لنا نحن الغير مستحقين ، أختار الله هذا البطل في الزمن الصعب لكي يدافع عن كنيسته وشعبه ويتحدى الذين كانوا السبب في تشريد الآلاف ناقداً سياستهم العنصرية وأوضاع الشعب المظلوم بكل جرأة لهذا برز أكثر من كل البطاركة في البلاد والمنطقة كنسياً وسياسياً فزيارات المسؤلين من داخل البلاد له وكذلك من سياسيي العالم الوافدين إلى العراق ما هو إلا دليل لأحترامه وكما يستحق ، فعلينا أن نفتخر به ونقف إلى جانبه ونعضده . لكن للأسف الحاقدين عليه يرمونه بحجار حقدهم كل يوم لأسباب نابعة إما من كراهيتهم له أو لجهلهم أو لعدم إيمانهم ، مفتخرين في المواقع بآرائهم التي لا يفرح بها غير عدو الخير وكأنهم جنود مخلصين للشيطان . نقدهم يزيد وأصواتهم الشاذة مستمرة لكسب الضعفاء إلى مستنقعهم ، وهل من حقهم نقد آراء قادة الكنيسة بهذا الأسلوب الوضيع ؟ هذا ما وضحته في مقالي ( هل يجوز للعلماني أن ينقد قرارات المجامع المسكونية أو السنودس ؟ ) ليباركك الرب يا بطل فمقالاتك وتعليقاتك تعبر عن إيمانك وثقافتك البارزة التي تتحدى إفكار الحاقدين المتحججين كل يوم على ما يصدر من أبينا البطريرك ، والرب سيحفظه لخدمة كنيسته الكلدانية المقدسة ، وخادماً للكنيسة الجامعة التي تقدر مواهبه ونشاطاته . 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
1
0
التعليق على هذا المقال - شاركنا رأيك x
()
x

يستخدم موقعنا الإلكتروني ملفات تعريف الارتباط وبالتالي يجمع معلومات حول زيارتك لتحسين موقعنا (عن طريق التحليل) ، وإظهار محتوى الوسائط الاجتماعية والإعلانات ذات الصلة. يرجى الاطلاع على صفحة سياسة الخصوصية الخاصة بنا للحصول على مزيد من التفاصيل أو الموافقة عن طريق النقر على الزر "موافق".

إعدادات ملفات تعريف الارتباط
أدناه يمكنك اختيار نوع ملفات تعريف الارتباط التي تسمح بها على هذا الموقع. انقر فوق الزر "حفظ إعدادات ملفات تعريف الارتباط" لتطبيق اختيارك.

وظائفيستخدم موقعنا ملفات تعريف الارتباط الوظيفية. ملفات تعريف الارتباط هذه ضرورية للسماح لموقعنا بالعمل.

وسائل التواصل الاجتماعييستخدم موقعنا الإلكتروني ملفات تعريف الارتباط الخاصة بوسائل التواصل الاجتماعي لعرض محتوى تابع لجهة خارجية مثل YouTube و FaceBook. قد تتعقب ملفات تعريف الارتباط هذه بياناتك الشخصية.

أعلاناتيستخدم موقعنا الإلكتروني ملفات تعريف ارتباط إعلانية لعرض إعلانات الجهات الخارجية بناءً على اهتماماتك. قد تتعقب ملفات تعريف الارتباط هذه بياناتك الشخصية.