أين نجحنا.زوأين فشلنا؟!

زيد شحاثة    

 

 

في كل الإحتجاجات والتحركات الشعبية, تكون هناك نتائج تختلف تبعا لمقدمات الحدث وظروف الأمة والبلد المعني, وطبيعة نظام الحكم وقادته, وحجم وطبيعة مطالب الجمهور التي دفعتهم للإحتجاج..

ظروف العراق لا يمكن مقايستها أو مقارنتها بأي بلد وأمة أخرى, فقد مر بما لم يمر به غيره  وتعرض لشدائد ومحن من حيث تعددها وتنوعها وتكرارها وعلى مر تاريخه منذ القدم.. تكاد تكون ضربا من الخيال لو رويت..

توقع العراقيون أن ما سياتي بعد عام 2003 سيكون تعويضا لهم أو لبضعة أجيال منهم في الأقل عن ما عانوه من ظلم وإضطهاد وقسوة الأنظمة التي حكمتهم وخصوصا خلال فترة سيطرة البعث.. لكن ما حصل كان خيبة كبرى لهم, لا لعدم وجود تغيير.. لكن لأن هذا التغيير لم يكن بمستوى الحدث ولا الطموح المزروع في خيالاتنا كعراقيين.

غفلة ساسة ما بعد عام 2003 ممن تولوا الحكم, عن ظهور جيل لم يعاصر سنوات الحديد والنار, ولا يهتم كثيرا بثوابت ومقدسات أجيال سبقته, وفشلهم في تحقيق أحلام هذا الجيل, وسوء أدائهم  ولو بتسويق  ما تحقق من النزر اليسير من المنجزات, كان سببا جوهريا في, إنفجار غضب شعبي إجتاح مناطق الوسط والجنوب ذي الغالبية الشيعية, حيث يفترض أنها معاقل للأحزاب التي تمسك بزمام السلطة!

هذ الحراك الشعبي ورغم  توسعه لعدد من المحافظات, فقد زخمه وبعد فترة  ليست طويلة من إنطلاقه, نتيجة لأخطاء إرتكبها عدد من المشاركين فيه غفلة أو عمدا.. خصوصا فيما يتعلق بمهاجمة الحشد الشعبي والمرجعية الدينية ولو بشكل تلميحي, وإستعداء جمهورهم وتمزيق صور شهداءه, وقطع الطرق بشكل فج ومنع الدراسة بالقوة, وغيرها من التصرفات غير المدروسة, رغم محاولات المرجعية المستمرة لتقديم النصح لتقويم تحركاته دون جدوى.. كل هذا دفع قطاعات من الجمهور للنفور  والتراجع في تبنيهم لكل خطواته.. كما أن دخول أحزاب وتيارات سياسية معروفة, بشكل لم يكن خافيا على أحد, والدعم المبالغ فيه من قبل قنوات فضائية معروفة التوجه, وتابعة لدول وبشكل رسمي.. زاد الشكوك بوجود إختراق لتلك الإحتجاجات.. وهو ما لا يختلف عليه إثنان, لكن يختلف على نسبته, وإن كانت مؤثرة في مساراته أم لا!

مخطئ من يظن أن الحراك الشعبي, كان مؤامرة مدبرة بشكل مطلق, وواهم ويكذب على نفسه من يراه ملائكيا شعبيا بالكامل.. فهو كان تحركا شعبيا حقيقيا بعد أن وصل الناس, لقناعة مفادها أن من يقود البلد حاليا, هم في أحسن أحوالهم فاشلون.. ولنعترف أيضا أن أحزابا وتيارات بل ودولا, دخلت على خط الإحتجاجات, وتاجرت بها وبدماء من سقطوا خلالها, ولن نجانب الحقيقة إن قلنا, أن هناك من تدخل ليدفعها نحو مسارات غير صحيحة, وهناك من إستخدمه كورقة “إبتزاز” سياسية وإقتصادية بل وحتى دينية وعقائدية..

بعد كل هذا.. هل نجح هذا التحرك أم فشل؟!

من الواضح أن مقياس النجاح والفشل نسبي, يتعلق بالأهداف المرجو تحقيقها, والظروف المحلية والإقليمية والدولية, وإن كان يمكن الوصول لتلك الأهداف عمليا.. بالتالي فمن الإنصاف القول, أن تلك الإحتجاجات قد حققت أهدافا مهمة, خصوصا فيما يتعلق بالعملية الإنتخابية, وهي أصل عملية تداول السلطة وتغييرها.. وهي أيضا نجحت في جعل الجمهور يعرف, أنه هو صاحب السلطة ومن يقرر من يتولاها, وأوصلت تلك القناعة للساسة أيضا..

هذا يشبه رمي حجر في بركة راكدة, فرغم أنه قد يظهر نتائج مزعجة في البداية, لكنه في النهاية سيدفع الأمور للتحرك.. بالإتجاه الصحيح.

شاهد أيضاً

خالد الناهي

عندما تصمت الانسانية

خالد الناهي        عندما تصمت الإنسانية كثيرة التقارير التي تكتب عن الانسانية في …

500
  Subscribe  
نبّهني عن