مقالات دينية

وصايا الرب يسوع للمبشرين

وصايا الرب يسوع للمبشرين

بقلم / وردا إسحاق قلّو

( فأذهبوا وتلمذوا جميع الأمم … وعلموهو أن يحفظوا كل ما أوصيتكم به …) ” مت 28: 19-20 “

   حدد يسوع وصايا خاصة بالتبشير لتلاميذه ، ثم أطلقهم في المدن والقرى تحت إشرافه ، وكان يراقب نتائج تلك الصولة على عدو الخير ، وذلك بنشر رسالته كما ينبغي ، لكي يتعلموا جيداً طريقة إعلان الإنجيل في الأمم بعد حلول الروح القدس عليهم ، فالمهمات التي حددها لهم نختصرها بالآتي :

1-أعطاهم سلطاناً على جميع الأرواح الشريرة ، ومواهب لشفاء مختلف الأمراض التي يستخدمها ضد الإنسان . ومغفرة الخطايا بإسم الرب يسوع لكي يتحرر الإنسان من كل قيود الأبالسة . فبنعمة الله أصبحوا قادرين للعمل والمواجهة ونشر الكلمة الحية بين بني البشر لأجل خلاصهم ، ففي تلك الفترات يتطلب منهم تجاوز متطلبات الجسد والنفس والإرتقاء إلى مستوى الروحانيات .

 2- السلطان الذي أعطاهم يسوع يجب إستخدامه كقوة الله الجبارة ، لا لأجل تمجيد النفس أمام الناس ، إنما في إطار نشر الرسالة التي أعطاها لهم وهي إنذار الشعب بأن ملكوت الله أصبح قريباً فعليهم أن يتهيأوا ، وملكوت الله لا تشبه كل ما في هذا العالم ، فعليهم أن يسلموا أنفسهم لملك الملوك ورب الأرباب الذي هو سيد العالم ويقتبلوه سيداً لهم ، ومخلص ، وملك ، وإله . ومن لا يقبله فالمسيح لا يكون لهم إلهاً ومخلصاً ، فالمطلوب هو ترسيخ سيادة الله بين البشر بإسم الرب يسوع الذي مات من أجلهم . فالذي يؤمن بكرازتهم سينتمي إلى ملكوت السموات الذي يعطيه الله لهم ، إنه ملكوت روحي غير منظور يبدأ من قلوبهم . له وصايا وقواعد تبدأ من قول الرب ( وصية جديدة أعطيكم : أن تحبوا بعضكم بعضاً ) ” يو 34:13 ” . وبما أن الناس كانوا بحاجة إلى أمور ملموسة من التلاميذ لأنهم غير معتادين على التع-اط*ي مع الأمور الروحية الغير المنظورة . لهذا أجروا بينهم آيات ومعجزات وشفاءات كثيرة . كالفقير الجائع الذي نقول له ( الله محبة ) ولم نقدم له طعاماً فلا يصدق كلام الكرازة ، ولا يؤمن بأن الله محبة ، لأن الرحمة تحتاج إلى برهان واقعي وملموس ، كإبراء مريض لكي يعبر عن رسالتهم الصادقة وأهدافها حسياً فتدفع الجموع إلى التفكير بإيمان والإعتراف بما يسمعونه من صاحب المعجزة .

  3-أوصاهم الرب يسوع فقال لهم ( لا تحملوا في الطريق شيئاً : لا عصا ولا مزوداً ، ولا خبزاً ، ولا فضة ، ولا يكن للواحد منكم ثوبان ) وبهذا حدد لهم كيفية السلوك والتعرف مع الناس أثناء الكرازة ، فيجب أن يكونوا قدوة قديسين لكي تكون مهمتهم ناجحة ، ويكونوا أمناء للوصايا الإلهية ومبشرين صادقين وناجحين . كما يجب أن يكونوا فقراء من الناحية المادية لكي لا يعتمدوا على شىء آخر غير قوة الرب الذي أرسلهم ، وهو راعيهم الذي يؤمن لهم كل إحتياج .

   العصا : يحتاح إليها الإنسان لكي يتكىء عليها . ويدافع عن نفسه بها من الحيوانات ، لكن يجب أن يعتمدوا على المسيح الذي سيدافع عنهم ويسندهم لأنه معهم في كل حين فهو الذي يحميهم إلى الساعة التي تنتهي مهمتهم على هذه الأرض .

المزود : كان الإنسان يحمله من أجل البهائم التي يستعملها للسفر .

كما أكد لهم يسوع بأن لا يقلقوا من جهة المأكل لأنه يؤَمِن لهم كل شىء .

الفضة : لا يحتاجون إليها في مهمتهم ، بل أن يتفرغوا للتعليم والكرازة بملكوت السموات.

 الثوب : قال لهم لا يجوز أن يكون للواحد ثوبان ، فيستخدم الثوب الثاني للدفىء وقت البرد . لأنه هو سيوفر لهم الجو المناسب ، وهكذا جردهم من كل ما هو مادي والذي يكون مصدر قلق لهم في رحلتهم . وأطمأنهم بالقول ( وأي بيت دخلتموه ، فهناك أمكثوا ، ومن هناك إخرجوا ) وهكذا يؤمَن لهم الطعام والحماية . وإن لم يستقبلوهم فعليهم أن لا يقلقوا بل أن يتحولوا إلى بيت آخر بعد أن ينفضوا غبار أرجلهم في تلك المدينة لتصبح شهادةً لهم . ومن عادة الأقدمين في ضيافة القريب كانت لمدة ثلاثة أيام ، لا يطلبوا شيئاً من رب البيت ، بل يرضى بما يقدم لهم ، ويحدثوهم بملكوت السموات . ليس المطلوب منهم أن يقنعوا الجميع ، بل عليهم أن يلقوا بذار الكلمة عليهم ، فالذي لا يقبل الكلمة يأخذ الدينونة لأن الرب يسوع أرسل إليه فرصة للخلاص والشفاء لكنه إمتنع بملء إرادته .

فهذه النقاط الثلاثة من الوصايا مرتبطة مع بعضها ولا يجوز إلغاء أي منها أو نأخذ فكرة واحدة إلا في سياق الأخرى . أي أن القوة والسلطان الإلهيين يمارسان في إطار الكرازة بملكوت الله وإبراء المرضى . وكذلك المبشرين اليوم يجب أن يقتدوا بالتلاميذ الأوائل الذين بشروا العالم بحسب وصايا الرب لكي يبارك الله إعمالهم فيكونوا سبب خلاص الكثيرين . وليسوع المجد الدائم.

توقيع الكاتب ( لأني لا أستحي بالبشارة ، فهي قدرة الله لخلاص كل من آمن ) ” 16:1 “.

مقالات ذات صلة

Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
التقيمات المضمنة
عرض جميع التعليقات
زر الذهاب إلى الأعلى
Don`t copy text!