محطات من القديس بطرس الجزء الثاني

الكاتب: سمير كاكوز
محطات من القديس بطرس الجزء الثاني متى الانجيلي يذكر لنا ثلاثة أحداث أنفرد بها عن باقي الانجيليين الثلاثة الباقين عن التلميذ بطرس . ( متى 14 / 30 – 31 ) و ( متى متى 16 / 16 ) و ( متى 17 / 24 – 27 ) الحدث الاول يسوع جاء الى تلاميذه ماشياً على الماء فطلب بطرس من يسوع أن ياتي أليه ويمشي هو أيضا على الماء . يسوع في الحال لم يرفض طلب بطرس أنه بامكانه أن يمشي على الماء لكن أن يكون له الايمان القوي بعدها يمكنه المشي والسير على الماء كما يمشي الشخص على الارض . بطرس كان موجوداً على متن سفينته مع الاخرين من التلاميذ فنزل من القارب وحاول المشي على الماء باتجاه يسوع لكن البحيرة كانت فيها الرياح شديدة والبحر هاج والقارب في وسط البحيرة لما أتى يسوع ماشياً على الماء الى التلاميذ بطرس خاف أن يسقط في الماء فيغرق وفعلا سقط وكاد يغرق ألا أن يسوع أنقذه من الغرق وأمسكه بيده قالاً له يسوع يا قليلي الايمان لماذا ضعف وشكك أيمانك في الحال ركبا القارب وسكنت الرياح فسجدوا التلاميذ كلهم ومعهم بطرس قائلين أنت آبن الله حقا ً. يسوع أعطى بطرس أن يمشي على الماء والبحر مضطرب مما يدل لنا أننا قادرين بالمسيح الذي يحيا فينا أن نحيا بسلام وسعادة في وسط التجربة . كلنا نصرخ مع بطرس الرسول يا رب نجني أن وقعنا في مشاكل أو كنا نغرق في الخطايا والعاهات المسيح في الحال يمد يد العون لنا وينتشلنا من الغرق فغرقنا هو قلة أيماننا . بطرس بطلبه هذا لم تكن له النية بتجربة يسوع . الرب يسوع منعنا من تجربة الله كما ورد في متى 4 / 7 لما جرب الشيطان يسوع في البرية بعدما صام أربعين يوماً وأربعين ليلة . تجربة الله لا تجوز أبداً كما جرب بني أسرائيل في زمن خروجهم من مصر لما خاصموا الشعب النبي موسى وطلبوا منه أن يعطيهم ماءً ليشربوا ( خروج الاصحاح 17 ) . بطرس من التلاميذ الاثني عشر فقط هو الذي طلب من يسوع أن يمشي على الماء هذا دلالة على أيمانه القوي بسيده ومعلمه يسوع . بطرس كان من الاجدر به لما أراد السير على الماء أن يضع نظره بعين ربه يسوع لكن ما أن بعد عينه من نظر يسوع ضعف أيمانه وقع في الماء وكان أن يغرق بسبب نظره الى الماء . كثير منأ يغرق لماذا لانه يبعد نظره عن يسوع وتاخذه الرياح والامواج فيهتز أيمانه في الحال فلا تحاول أبعاد نظرك وفكرك وروحك عن الرب يسوع وأطلب المعونة منه دائما وثبته في نظر وفكر يسوع لانه هو الوحيد الذي ينقذنا من الرياح والامواج الصعبة والمشاكل التي تاتينا . قال له المجد لانكم بمعزل عني لا تستطيعون أن تعملوا شيئاً ( يوحنا 15 ) الحياة مع المسيح مختصرة في عدة نقاط قبوله مخلصاً ورباً والايمان بأنه أبن الله والانتماء الى جماعة المؤمنين الجسد المسيح الواحد وتنفيد ما يقوله لنا من وصايا . أحبائي المسيح يسير على الماء ويهدء الرياح والموج وعليه مهما هاج البحر والعالم على الكنيسة فهو ما يزال تحت سيطرة يسوع لانه هو الله . لنركز نظرنا على مخلصنا يسوع لكي يثبت أيماننا . الحدث الثاني الذي يذكره متى ورد في الاصحاح 16 عن شهادة بطرس ليسوع من أنه المسيح أبن الله الحي . هذه الشهادة قالها بطرس لما كان يسوع وتلاميذه في أحدى نواحي قيصرية فيلبس وتقع على بعد عدة أميال من بحر الجليل وكان يحكمها فيلبس رئيس الربع المدينة تنتشر فيها المعابد والاصنام الوثنية وبنيت على عهد هيرودس فيلبس وتسمى في ايامنا بانياس . يسوع بعد أن حذر تلاميذه من تعاليم الفريسيين والصدوقيين . عند وصولهم الى القيصرية سالهم عن فكر وقول الناس عن أبن الانسان ومن هو في نظرهم . يسوع يريد منا أن نعرف ما هي خاصته فماذا لو سالك المسيح ؟ التلاميذ بحسب سماعهم من أقوال وكلام الناس أجابوه قسم يقول يوحنا المعمدان وقسم أخر يفكرون في أنفسهم أن أبن الانسان هو أيليا والقسم الثالث يعتقدون أنك أحد الانبياء مثلا كنبي أرميا . أبن الانسان يطلقه المسيح على نفسه هو بمثابة أنه في اليوم الاخير ياتي ثانية ويدين الخاطئين والاشرار ويخلص الابرار . هذا اللقب أعتمددته الجماعة المسيحية في عهد البشارة الاولى وفضلته على بقية الالقاب الاخرى . أحد الانبياء كنبي أيليا وارميا هذا الاعتقاد في نظر الناس من أن الانبياء ماتوا والان يقوم واحد منهم . أو يعتقدون بحسب ما ورد في سفر التثنية من أن الله وعد أن يقيم نبياً من بين الشعب ( سفر التثنية الاصحاح 18 ) . الاجوبة هذه من قبل التلاميذ كان بحسب فكرة الناس عن يسوع . نحن نعلم أن يسوع لا حاجة له أن يعرف من تلاميذه ماذا يقولون الناس عنه والسبب كونه هو الله فاراد أن يسمع الجواب منهم . يسوع عاد وسالهم وانتم يا تلاميذي الاعزاء الذين اخترتهم ماذا تقولون عني وما هي فكرتكم عني . بطرس ألهام من الروح القدس أجاب يسوع في الحال أنت المسيح أبن الله الحي . ما معناه أعتراف بطرس وتلاميذه أنه المسيح وأبن الانسان الذي طال أنتظاره . عبارة بطرس هذه فقط أنفرد بها متى في انجليه وتدل على علاقة مميزة وخاصة بالله ويسوع . أيمان بطرس باعترافه وعبارته لم تكون سهلةً بل كما قال له يسوع أن أبوه السماوي كشف له هذا السر العظيم وبمعنى أخر بطرس أتاه وحي من الله فنطق هذه العبارة والجملة ليسوع . فلنصرخ الى الله ليفتتح أعيننا لنعرف ونعيش مع المسيح . يسوع أمتدح بطرس وباركه على ايمانه القوي وكم نتمنى أن يكون لنا الايمان القوي والثابت مثل أيمان القائد الاول لكنيستنا القديس بطرس . الايمان هو أساس حصولنا على ملكوت المسيح وبغير الايمان لا يمكننا الوصول الى الهدف وهو الحياة الابدية مع يسوع . نسال أنفسنا أذا سالنا يسوع من أكون أنا في نظركم وفكركم وروحكم في هذه الحالة ما هو جوابك ؟ أجابتك على سؤال يسوع هل هو تعتبره ربك ومخلصك وهل يمسك زمام أمور حياتك في يده فكر في نفسك وبجواب بطرس ليسوع العله ترجع وتقوي ايمانك بيسوع وتتخذه قدوة لنفسك . الحدث الثالث الذي ذكره متى الاصحاح 17 حول دفع الجزية للهيكل . الحدث كان في مدينة كفرناحوم لما أتى الذين يجمعون الضربية والمقررة درهمين الى بطرس ويسألونه قائلين هل يعطي معلمكم ضربية الدرهمين . بطرس في الحال أجابهم نعم يؤدي لكم ضربية الدرهمين . الضربية هذه كانت مفروضة على كل ذكر من الشعب الاسرائيلي وتعطى للهيكل وحتى الذين كانوا يقيمون خارج الاراضي الاسرائيلية يجب عليهم دفع هذه الضربية . الضربية كانت تدفع بالعملة اليهودية المعمول بها في ذلك الزمان وكانت تدفع مرة واحدة في السنة . الصرافون كانوا ينصبون الخيم أو المظال ويجلسون في فناء الهيكل لاخذ ضربية الهيكل الدرهمين . هذه الحادثة وكما قلنا لا يسجلها ألا متى باعتباره كان متى عشاراً وجابي ضرائب قبل أتباعه يسوع . نذكر حادثة في أنجيل متى الاصحاح 21 من أن يسوع طرد الذي يبيعون ويشترون وقلب طاولات الصيارفة من فناء الهيكل مما يدل من عمل يسوع هذه أن جباة الضرائب كانوا يجلسون في ساحة الهيكل . يوحنا الاصحاح 2 / 15 يسوع ينثر دراهم الصيارفة وموائدهم . بطرس أجاب جباة الدرهمين لكنه نسى من أين ياتي معلمه بالدرهمين بطرس أوقع يسوع والتلاميذ بمشكلة وموقف محرج . في زمن يسوع كان الملوك وعائلاتهم لا يدفعون ضربية الهيكل بالاضافة الى رئيس الكهنة والكهنة معافين من هذه الجزية أو الضربية وعليه كون يسوع هو ملك الملوك ورب الارباب لا يحق جباة الضرائب أخذ الضربية منه . لكن يسوع لا يريد أن يكون عثرة للاخرين الذين لم يعرفوا من أن يسوع هو الملك ولا يجوز له دفع الضربية وان قيصر لا يحق له اّخذ الجزية من أصحاب الارض . قال لبطرس أذهب الى البحر والقي الشص أو ما تسمى الصنارة للصيد وأول سمكة تمسكها وتخرج ما عليك ألا فتح فاها فتجد في فمها أستاراً وخذها وأدفعها عني وعنك . المسيح هنا أظهر طاعة للنظام مهما كان الامر جائراً من دفع الدرهمين . يسوع لم يقل أذهب وأصطاد سمكاً كثيراً بل قال أذهب وأصطاد سمكة واحدة فقط . يسوع عمل وفعل معجزة أخرى تضيف الى معجزاته الاخريات . الشعب المسيحي المؤمن هو غريب في هذه الارض ولكن عندنا ملكاً واحداً وهو يسوع المسيح مخلصنا وعليه نحن نعيش الاكثر منأ في بلدان غير بلداننا فيجب أحترام قوانين ذلك البلد والالتزام بها وأن نكون مواطنين صالحين ننقل الصورة الجديدة للسلطات مع التعاون معها قدر الامكان . أحبائي نحن في هذا العالم سفراء المسيح فكن سفيراً صالحاً للمسيح في هذا العالم . والمجد لله امين الشماس سمير كاكوز المانيا ميونخ ..

يمكنك مشاهدة المقال على منتدى مانكيش من هنا

شاهد أيضاً

راهبان من الصين في رحلة إلى بلاد النهرين

الكاتب: وردا اسحاق   راهبان من الصين في رحلة إلى بلاد النهرين   أعداد / …

اترك تعليق

  Subscribe  
نبّهني عن