لنا رأى وكلمة … لأهل منكيش .. والأب دَاوُدَ بفرو المحترم .. الجزء الاول

الكاتب: جان يلدا خوشابا
أيها  الأحبة
تحية ومحبة
أولاً
قبل كل شي اقول للأب الفاضل العزيز دَاوُدَ بفرو تهانينا وتمنياتنا القلبية لكم بالصحة والسعادة والموفقية فقد خدمتم وكفاحتم بنيتم واجتهدتم .
مبروك لك التقاعد وعسى الرب الذي  رعاك  يرعانا والذي أغناك يغنينا  والذي  أنقذك ينقذنا   ياطيب  القلب  يا راعينا .

وثانياً
لأهل  ومحبي منكيش اقول كنت أودّ كتابة لوحات وذكريات وحقائق تاريخية عن قريتكم منكيش ولكن أهل منكيش أولى مني في الكتابة عن قريتهم العزيزة .
ولهذا سأترك الكتابة عن منكيش وموقعها وتاريخها وأهلها وكنائسها ومحلاتها وشوارعها وذكرياتها وجيرانها لاهلها الكرام .
هذا لا يعني أنني لا اعرف من هي منكيش واين تقع على الخارطة ومن كانت واين أصبحت ومن يسكنها ومن هم اَهلها. ومن هم أصدقاءها وكم ناضلت وكافحت وبقت منكيش  على الرغم منما مر عليها  صامدة في تاريخها  ولم تتخلى عن  أرضها ولم يتخلى اَهلها عنها .
ثالثاً
في الثالث  والعشرين من شهر حزيران المنصرم 2017  حضرت إحتفال  أقامه أهالي قرية منكيش  على شرف الأب دَاوُدَ بفرو الخدمة الكنسية وتقاعده بعد خمسين سنة في ارساء ونشر وتعليم وبناء وخدمة أهل  منكيش وضواحيها وخدماته في بغداد للجميع   وللكنيسة الكلدانية  .
وأنا لي اكثر من قصة وذكرى مع الأب دَاوُدَ بفرو منذ سبعينيات القرن الماضي وحتى يومنا .
ولكم القصة وكيف بدأت واين انتهت ولماذا استمرت .

كان من السعادة والفرحة   تواجد الأب دَاوُدَ بفرو في متوسطة صنعاء  والإعدادية الشرقية اللتان كنت طالباً فيهما  حيث كان الجميع يحبه ويحترمه ويعتز به وكان له معنا ذكريات.
فقد علمنا تعاليم الدين واللغة الفرنسية  وركز فينا المسيحية وأخلاقها وطبيعتها وجعلنا محبين للحياة واللغة الفرنسة الجديدة علينا وقتها

وكان خير معين لنا في نصائحه الانسانية والدينية واللغوية
ولا  ينسى كل من كان معه من طلبه   ذلك أبداً  وخير دليل على كلامي ان اكثرية طلابه تخرجو من الكليات والمعاهد العراقية وأصبحوا أطباء ومهندسين وخبراء فنيين ومدرسين وأستاذة جامعات ورياضيين بارزين وغيرها .

كنت وقتها مولع بل مجنون  مثل كل الشباب العراقي  بكرة القدم حيث كنت في فريق  منتخب المدرسة الابتدائية ومنتخب  المتوسطة ومنتخب الإعدادية ومنتخب معهد التكنلوجيا ومنتخب  المعاهد العراقية  والنادي الاثوري الرياضي الفائز  ببطولة الدرجة الثانية لعموم العراق

وتم استدعاءي لنادي الصناعة للشباب  وتمرنت  معم مرتين ولكن ظروفي تغيرت  وقتها  بوفاة والدي   وأصبحت المعيل  الوحيد لعائلتي فتركت كرة القدم واتجهت للكتابة .

قلت هذا عن الرياضة كي اقودكم الى قصة حصلت لي مع الأب دَاوُدَ بفرو
كانت جدتي المرحومة  خنا أنويا هي المحرك و صاحبة الامر والنهي  والحكمة في بيتنا من جهة الاتصاق والذهاب الى الكنيسة  وهي كانت  من تحكم في بيتنا  وقتها وكان لها الكلمة والسلطة في التعاليم الدينية وكنّا أناواخي الاكبر مني جوني يلدا خوشابا في الفرق الرياضية
وعندما كنّا نقول لها أن لنا  مباراة كرة القدم الساعة الخامسة عصراً كانت تغضب جداً لان الوقت يتعارض مع أوقات كنيسة مار توما الرسول الشرقية الآشورية القديمة   أو ما عوديشو الآشورية حيث يتواجد  اصدقاءنا

ولكنها كانت ترضى بالنهاية عندما كان نذهب في اليوم التالي ونأخذ حصص إضافية .
وعندما كانت لنا مبارايات ودورات صيفية كروية في النعيرية كانت تقول  حسناً اذهبوا الى كنيسة الأب دَاوُدَ بفرو  فانه اب جليل وانسان بديع أو الى كنيسة مريم العذراء الآشورية

فكنا نسألها : يا جدتي   كنيسة  دَاوُدَ بفرو ولكننا نعرف ان الكنائس تسمى بأسماء القديسين
((وقتها في السبعينيات  كانت الكنيسة عبارة عن بيت صغير
ثم اجتهد الأب دَاوُدَ بفرو واشترى البيت المجاور الملاصق وتم تحويره وبناء كنيسة جميلة في بداية الثمانينيّات  وسميت بكنيسة مار توما الرسول ))

فكانت  تجيب : الكنيسة  لا اعرف اسمها الان   ولكنني اعرف راعيها  صاحب العيون الزرق الأب دَاوُدَ بفرو اذهبوا قبل المباراة  صلوا  ثم العبوا .
وكان اخي يقول : نعم  جدتي كنيسة الأب صاحب العيون الزرق  نحن نعرفه  ( كنّا نقول هذا كي تسمح لنا للذهاب الى منطقة النعرية  ) حيث يلتقي جميع محبي وعشاق الكرة  هنالك .

تطورت الأحداث رحلت جدتي  وجاءت الحرب العراقي الإيرانية ورحل أبي وسافر أخي الى أوربا وبقيت لوحدي
بدأت أعمل وادرس ليلاً وكنت أذهب  الى كنيسة مار توما ومار عوديشو الاشوريتين في كراج الأمانة واذهب  الى كنيسة مريم العذراء الاشورية في النعرية وكنيسة  ما توما الكلدانية في النعرية التي كان راعيها الأب دَاوُدَ بفرو   كي آلبي أمنية جدتي  لانها كانت تقول  اننا شعب واحد وكون لي اصدقاء اعزاء من منطقة النعرية  اثوريين وكلدان  .

تركت بغداد بعدها لضروف خاصة ووصلت الى ديترويت بعد غربة طويلة  وسنوات  مريرة  من طهران  /ايران  الى دمشق / سوريا الى روما /  إيطاليا وتجولت في الولايات الامريكية حتى الاستقرار في ديترويت

في العمل اكرمني الرب بشباب من قرية الداودية  وفي احد الأيام  قبل تقريباً عشرة سنوات كانو قلقين ويتهامسون فتقدمت منهم

وسألتهم  : ياشباب ماذا يجري
وقالو لي  : يجب علينا ترك العمل الآن لو سمحت
فقلت : ماذا لا يمكن هذا
فقالو : احد أقاربنا الأعزاء   مريضة وعلى وشك الموت وعلينا الذهاب الى كندا لجلب القس
فقلت : ولماذا كندا وهل لا يملك الكلدان قساوسة هنا
قالو : ولكنها تعرفه وهي تريد رؤيته قبل الوداع
فقلت  : ومن هذا القس
فقالو : اسمه دَاوُدَ بفرو
فقلت لهم : اعرفه صاحب العيون الزرق  ( ابتسمت مع نفسي   وتذكرته )
عندها قلت : الرب يكون معكم اذهبوا وبالسلامة  .

واخيراً
قد أكرمني الرب  حيث جاري العزيز والصديق البديع واسمه سامي يوسف  وهو من اهلي منكيش وهو شقيق مختار قرية منكيش الان واسمه حنا يوسف
انا وسامي اصدقاء وكثيراً ما نلتقي ونتباحث في أمور الحياة والأولاد
حتى دق بابي يوماً
وقال لي  :  اخي جان لي معك كلمة وطلب
فقلت : تفضل
فقال : الأب دَاوُدَ بفرو سيتقاعد وأتمنى منك الحضور
فقلت : من
فقال : الأب دَاوُدَ هو من منكيش وهو في ونزر كندا  وانا في اللجنة المعنية بهذا الاحتفال اتمنى ان تكون هنالك وان تقول او تكتب شيئاً .
فقلت : القس صاحب العيون الزرق مرة اخرى
فقال : ماذا عنه
فقلت : اعرفه منذ أربعين سنه ولا زال يلاحقني ام أنا لازلت إلحاقه  .
وقلت : سأكون حاضراً
وفعلاً ذهبت والتقيت به  تقريباً بعد  أربعين سنة   وتكلمنا والتقطنا الصور و شكرته  وقبلته وقلت لو سمحت لي رأى وكلمة وسأقرأها عنك  .
ابتسم وقال تفضل .

لقد انتظرت  تقريباً لمدة شهر كي افسح المجال لأخوتي أهل منكيش بالكتابة وقد فعلوا   مشكورين .
والآن جاء دوري لاقول كلمتي .
الجزء الثاني سيكون عن يوم الاحتفال بالأب المتقاعد دَاوُدَ بفرو   الذي حضرته  وعلى من تعرفت وما جرى وما حصل وما رأيت وعن الدرس الذي تعلمت  .

تحياتي
والبقية تأتي
جاني

 

يمكنك مشاهدة المقال على منتدى مانكيش من هنا

شاهد أيضاً

وداعاً لبغداد وأربيل …. مع همسة عتاب !!!!

الكاتب: جان يلدا خوشابا   ضاع  وأنكمش وفقد  عقله  وطني   العراق بين  مناوشات  وأحلام   أربيل …

  • الشماس د. جورج مرقس منصور

    الصديق الجديد العزيز جان يلدا خوشابا الجزيل الإحترام

    تحية صادقة ومحبة مسيحية

    بداية اود ان اعبر لك بكل ما كتب وفي كل اللغات من مفردات الشكر والتقدير وألأحترام لعلها
    تكون كافية لنرد لك هذا الموقف الأصيل الذي إن دل على شيء فهو يدل على أن كاتب هذا
    المقال انسان أصيل محب نزيه صادق لا يعرف غير النطق بالحق فنقول لك يا صديقنا أن
    مكانك عندنا اصبح في موضع إن أردنا النظر اليك سنرفع رأسنا كثيرا وكأننا ننظر للنجوم.

    حقيقة يا رابي جاني نحن كنا محظوظين عندما إلتقيناك وتعرفنا عن كثب على هكذا رجال صادقين
    أوفياء وسنبقى نعتز بصداقتك وستجد فينا ما كنت تنشده في اصدقاء صدوقين والرب
    يباركك وعائلتك.

    في الحديث عن ألأب الفاضل داود بفرو نقول:

    ان الاب داود بفرو كاهن من مانكيش القرية الجميلة التي تقع في شمال العراق ضمن محافظة دهوك والتي تبعد عن مركز محافظة دهوك الى الشمال بحوالي 35 كم , ولهذا ألأب تاريخ زاخر في خدمة الكنيسة الكلدانية منذ ان كان في بداية شبابه ترعرع في قريته التي احبها, فما من مكان احب الى قلبه اكثر من مانكيش.
    فهو من مواليد مانكيش سنة 1942 من أبوين تقيين معروفين في البلدة بايمانهما وهدوئهما.

    يحدثني الاب الفاضل بفرو عن بدايات دعوته الكهنوتية عندما كان طفلا صغيرا يذهب الى البساتين في مانكيش ويحاول ان يجرب صوته في أغان ومقامات حيث كانت تترك في مسمعه صدى تحسّسه انه يمكن ان يكون مؤهلا لأداء الصلوات والقداديس بشكل متميز إن هو دعي من الرب لخدمة كنيسته. وكان بعدها يحضر الى الكنيسة ليستمع الى الصلوات ويتعمق فيها. وكثيرا ماكان يسجد أمام المذبح لوحده بعد الصلوات متأملا في قدرة الخالق والسبيل الى إرضاء الرب للاستحقاق المنشود في ملكوت السماوات.
    ويقول ان الرب كان قد اختاره ودعاه لخدمة كنيسته, وأحس بهذه الدعوة عندما كان تلميذا في الصف الرابع الابتدائي في مدرسة مانكيش حيث سمع صوتأ يقول “تعال إتبعني”. فظل مجدا بالدراسة منتظرا بشوق ولهفة يوم إنهائه الصف الرابع ليلتحق بمعهد مار يوحنا الكهنوتي في الموصل وعمره احد عشر عاما وتسعة اشهر ليقول: ها أنا ذا يا رب قادم إليك “سأبشر إخوتي بإسمك وفي وسط الجماعة أسبحك” فبدأ مسيرته في كرم الرب والتحق بالمعهد في بداية تشرين الاول من عام 1954. وكان متميزا بين اصدقائه التلاميذ فتخرج من المعهد ليرسم كاهنا في 12/6/1966 .

    خدم بداية في كنائس الشمال بدءأ بكنيسة مانكيش ثم كنائس العمادية والمدن المحيطة بها الى العام 1972 حين تعرض الى حادث مؤسف كاد ان يؤدي بحياته لولا إرادة الرب التي انقذته بمعجزة حيث انقلبت سيارته في وادي قريب من العمادية, وقد شاءت الارادة الالهية ان ترسل احد المارّة في ذلك الوادي لينقذه ونقل على اثرها الى مستشفى في بغداد بعد شفائه نسب الى ابرشية بغداد ليتابع خدمته التي نذر نفسه لها طول حياته, فخدم عدة كنائس في بغداد الى أن استقر في سنة 1976 في كنيسة مار توما في النعيرية فاشترى بيتا اخرا ملاصقا لها وبدء عمل كبير لبناء كنيسة وقاعة ومركز ثقافي متكامل وخدم فيها الى العام 2001 حتى باتت
    تعرف الكنيسة بإسمه بين المؤمنين.
    ايضا تم انتخابه اول رئيسا للكاريتاس في العراق ( اخوية المحبة) وجاء ذلك الانتخاب من قبل مجلس اساقفة العراق واستمرت مسؤوليته تلك لمدة ثمان سنوات.
    وفي فترة تلك ألمسؤولية عمل الاب بفرو بكل جد واخلاص وتفاني لخدمة الكنيسة حيث كان يرعى عوائل كثيرة واستطاع من خلال هذه المسؤولية استحصال الاموال من المؤسسات الكنسية المختلفة والتي تم صرفها لبناء مراكز ثقافية في كل من بغداد ومانكيش وايضا اموال لبناء ثلاث كنائس في الشمال في قرية سميل وقرية كلاله وفي جنوب دهوك اضافة الى بناء مدرستان في دهوك.
    أما محطته التالية فكانت في كندا عندما تم تعيينه في 2001 من قبل مثلث الرحمات البطريرك مار روفائيل بيداويد في مدينة ويندزر كثاني راعي كلداني في كندا وخدم في البداية عدة كنائس باالاضافة الى كنيسة العائلة المقدسة مثل لندن وهاملتون وسسكاتون وكالكري واحيانا فانكوفر حيث كان يذهب اليها ليقيم القداديس للجالية هناك.
    عندما التحق كراع لكنيسة العائلة المقدسة ساهم بداية في توقيع عقد شراء الكنيسة وعمل على تطوير هذه الخورنة بمساعدة ابناءها الجدد القادمين الى ويندزر فقد كان عدد العوائل عند قدومه الى ويندزر 450 عائلة ونمى هذا العدد بشكل ملحوظ ومتسارع ليصل الان الى مايقارب 1700 عائلة.
    أحيل الاب داود بفرو بطلب منه ووفق القوانين الكنسية المتعلقة بالعمر على التقاعد في 12/6/2017 بعد مسيرة طويلة تضمنت 51 عام في خدمة الكنيسة الكلدانية و12 عام قبلها في المعهد الكهنوتي اي ان تلك المسيرة كانت قد بدأت منذ 63 سنة وفي يوم إحالته على التقاعد قال الاب بفرو “سأظل حاملاً صليبي حتى الجلجلة”
    لك كل كلمات الشكر والثناء أيها الكاهن القدير لكل ما قدمته لكنيسة الرب ولأبناء هذه الكنيسة ونطلب من الرب يسوع ان يجازيك على كل اعمالك ويمنحك الصحة والقوة والعمر الطويل انشاءالله.

    شكرا لك عزيزي رابي جاني مرة ثانية والى اللقاء انشالله

    اخوكم

    الشماس الدكتور/ جورج مرقس منصور

Pin It on Pinterest

شارك

من فضلك قم بمشاركة هذا الموضوع مع أصدقائك !