لماذا سعف النخيل ؟

الكاتب: الشماس نائل بربري
لــمـــــاذا ســـــــعــف الـنــخــــيــــــــل ؟
الشماس – نائل بربري
من أنجيل يوحنا 12 : 12 , 13 ( وفي الغد سمع الجمع الكثير الذي جاء الى العيد أن يسوع آت الى أورشليم , فأخذوا سعوف النخل وخرجوا للقائه , وكانوا يصرخون : أوصّنا مبارك الآتي بأسم الرب , ملك أسرائيل ) .
1- حسب التقليد يعتبر سعف النخل هو قلب النخلة . في فلسطين في مثل هذه الأيام يبيعون سعف النخيل لتزيين الكنائس . والباعة ينادون يقولون " قلبك يا مسيحي " . فهو قلبنا الذي نقدمه لله . وقلبنا طلبه الله منا في سفر الأمثال 23 : 26 ( يا أبني أعطني قلبك ولتلاحظ عيناك طرقي ) .
2- أن يكون جديد وأبيض / صفتان للقلب النقي / الأبيض الذي تجدد في المعموذية وولادة جديدة بفعل الميلاد الثاني كما في رسالة الرسول بولس الى تيطس 3 : 5 ( لا بأعمال في برّ عملناها نحن بل بمقتضى رحمته – خلـّصنا بغسل الميلاد الثاني وتجديد الروح القدس ) . فقلب النخلة هو ميلاد لفروعها .
3- أن يكون طري يستسلم لصانعه كما يشاء – يرمز الى حياة التسليم – أن يترك المؤمن حياته بيد الله بطاعة كاملة وبدون مقاومة ليعمل الروح القدس مثل الطين بيد الفخاري الذي يصنع الآنية كما جاء في رسالة الرسول بولس الى رومية 9 : 21 ( أم ليس للخزاف سلطان على الطين أن يصنع من كتلة واحدة أناء للكرامة وآخر للهوان ؟ ) . فلهذا يقدم سعف النخيل مجذول في هيئة صليب أو على شكل قلب .
4- النخلة وصف بها القديسون كما جاء في مزمور 92 : 12 ( الصدّيق كالنخلة يزهو ) . فالمؤمن يشبه النخلة في علوها وأرتفاعها الى السماء وتنمو بأستمرار نحو السماء سنة بعد سنة . وهذا نموذج لنا في النمو الروحي . فالنخلة جذورها الى العمق راسخة لتتحمل كل أرتفاع . فعملنا الروحي لا يكون مظهر فقط مرتفع بدون أن يكون هناك عمق داخلي وعمل مخفي كما تعمل الجذور في باطن الأرض .
5- النخلة ثابتة مهما عصفت بها الرياح رغم أرتفاعها لأن جذورها قوية جدا ومتغلغلة بعمق في الأرض .
6- النخلة شجرة صابرة تمثل الأحتمال في الشدائد والرضا بالقليل وتسكن في المناطق الحارة وتتحمل العطش. فنتذكر القديسين الذين يحتملون كل المشقـّات وطعامهم ولباسهم من سعف النخيل وليف النخيل .
7- النخلة لا تعطي التمر فقط , بل يصنع منها السلال , وأليافها لصناعة الحبال , جريدها لعمل السقوف في بيوت الريف . والكرب ( قشور الساق ) يستخدم كوقود , جذوعها أستخدمت لحفظ اجساد الموتى في بعض العصور .
8- النخلة هي أم ولود تتفتح حولها نخيلات صغيرة تسمّى ( الفسائل ) يمكن أن تنقل وتغرس في أماكن أخرى .
9- النخلة هي الشجرة الوحيدة التي تنمو أغصانها للأعلى وكأنها ترفع أيديها الى الله بالصلاة وكذلك المؤمنين .

فهكذا على المؤمن يجب أن يكون نافع للآخرين بكل ما تملكه النخلة من هذه الصفات التي ذكرناها …

شاهد أيضاً

زيارتي إلى الأماكن المقدسة

الكاتب: وردا اسحاق               زيارتي إلى الأماكن المقدسة بقلم / …

اترك تعليق

  Subscribe  
نبّهني عن