في اليوم الثاني لموسمها الثقافي.. كورال كنيسة برطلي يقدم اوبريت “برطلي كَـلثا سوريثا”

 

ضمن فعاليات اليوم الثاني للموسم الثقافي الخامس بعد التهجير لكنيسة برطلي للسريان الارثوذكس قدم كورال كنيسة مارت شموني اوبريتا غنائيا كان بمثابة لوحة سريالية ابدع المشاركون فيها إداء وكلاما وتمثيلا ولحنا وموسيقى حتى انشد اليها الجمهور وصفق لها كثيرا طيلة فترة العرض التي زادت عن الساعة من الزمان

.

حضر العرض الذي اقيم في قاعة حدياب بعنكاوا نيافة المطران مار طيمثاوس موسى الشماني رئيس ابرشية دير مار متى والنائب القاضي رائد اسحق والاب يعقوب سعدي المشرف على الموسم الثقافي والاب الربان بشار شمني كاهن كنيستنا في مدينة هيوستن الاميركية والاستاذ أكد مراد نائب رئيس اتحاد الادباء والكتاب السريان ورؤساء وممثلي الفعاليات الامنية والثقافية والكنسية والوجاهية في برطلي وجمهور كبير من ابناء برطلي وضيوفهم

.

تأتي فكرة الاوبريت التي اتقن الشاعر البرطلي أمير بولص في رسم خطها الدرامي وكتابة اشعارها باللغة السريانية المحكية من حكاية بلدة كانت تعيش ايامها بهدوء وأمان وطمأنينة، كل ما فيها كان جميلا ناسها اعمالهم، عاداتهم، تقاليدهم، وقصص الحب بين شبابها وفتياتها واحلامهم الكبيرة. وفجأة يأتي غراب اسود يسرق هذا الفرح وينزع البسمة من وجوههم ويقتل الاحلام ويرميهم خارجا بعيدا عن البلدة. يتششت الاخوة والابناء والاحبة لكن المارد الذي في داخلهم ينتفض ويزيل التراب من وجه مدينتهم ليعيدوا بنائها من جديد كما فعلوا اجدادهم في فترات سابقة وتعود البسمة لتعلو الوجوه ثانية.

بدأ العرض بالشاعر أمير بولص وهو يخترق صفوف الجمهور ويلقي شعرا يقول فيه..

برطلي … ديقتا دناقوس وقالا دكروستا

ويستمر بنثر كلمات شعره على مسامع الحضور كاللآليء 

ليبدأ بعدها الكورال باداء الاغاني تباعا يتخللها ما بين اغنية واغنية سرد حكاية لاحداث في برطلي يحكيها كل من جوني الياس عتوزا ورفل زهير دانو. يتصاعد المشهد الدرامي لينتهي بفرحة التحرير والعودة

.

شارك في كتابة اشعار الاوبريت ايضا الشاعر ناجي بهنام عكولا والكاتب فيليب سعيد هدايي وقام بتلحينها ووضع الموسيقى لها العازف متي مجيد دانيال وتدريب الشماسة الهام يعقوب دلكتة

.

وفي الختام القى الاب يعقوب سعدي المشرف على الموسم الثقافي كلمة شكر فيها جميع العاملين في الاوبريت والمشاركين في الموسم الثقافي وأكد على ان تنعكس هذه الروحية في الاداء والعمل على الحضور جميعا ليترجم في اعادة بناء برطلي متمنيا ان نجدد اللقاء في الموسم الثقافي المقبل بين احضان برطلي.

لقد ابدع الشاعر امير بولص في استلهام الماضي بكلمات جديدة ليزيدها العازف متي مجيد غنى فني بوضع موسيقى جديدة لهذه الكلمات وجسدها الكورال بالاداء الجميل فخرجت ايقونة فنية جميلة هذه هي اغانيها

موال / برطلي شَما وشمّا وصلواثا

برطلي ماثا تقتا

من زُقاقا دكوري لبيرا دبي عيسى

بلْطلا شمشا لكوداني

بابي ايزلّي لبَقيما

بُرم بُرم بُرمثي

شدْر شدْر نا نا

تَبّي تَبّي خناوا

برطلي امّي/ ناجي عكولا

قصيدة آنا وماثي وهي حوار بين أحد أبناء برطلي وبرطلي/ اداء سليمان دوشا والهام يعقوب

برطلي انبوص أُبْرا منَّخ

كَثوَخ شمَّخ ماثتَّن / فيليب سعيد

شاهد أيضاً

الرابطة الكلدانية – بيان بمناسبة ذكرى مذبحة صوريا الكلدانية

تمر في هذه الأيام الذكرى التاسعة والاربعون لمذبحة قرية صوريا الكلدانية الواقعة في ناحية السليفاني …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.