مقالات دينية

غاية يسوع من التبشير بالأمثال

غاية يسوع من التبشير بالأمثال

بقلم / وردا إسحاق قلّو

    ( سأفتح فمي بأمثال، وأكشف ما كان مخفياً منذ إنشاء العالم ) ” مت 35:13 “

    المثل ، لغة خاصة تعبيرية لها عمق يتخطى كلماتها المسموعة ، أو المكتوبة لأجل أيصال هدف الكلام إلى الآخر لكي يشعر بهدف المثل . والمثل يدخِل السامع أو القاريء في خيال روحي ليبحث في العمق فعليه البحث عن الحقيقة والغاية . في العهد القديم استخدم أيضاً أسلوب التحدث بالأمثال ، فنجده في سفر يشوع بن سيراخ ، والحكمة ، إضافة إلى سفر مخصص للأمثال وهو سفر الأمثال  . يقول إبن سيراخ (قلب الرجل العاقل يتأمل في المثل ومنيةُ الحكيم أذن سامعة) ” سير 29:3 ” .

   تكلم المسيح بالأمثال للذين كانوا يرفضون كلامه الصريح ، فكانت الأمثلة لغة تصويرية ، فكان على المستمع الشعور بخفاياها  ، ففي بعض الأحيان كان قادة اليهود يصلون إلى التفسير ويكتشفون أن يسوع يعنيهم ، ويهاجم أفكارهم وعقائدهم ، فكانوا يحاولون رجمه أو إلقاء القبض عليه .

    استعملت الأمثال في العهد القديم ، لكن في العهد الجديد أعطى لها يسوع لوناً ، وطعماً ، وعُمقاً ، ورؤى جديدة ، فيها فكرة روحية لم يصلها أحد من قبلهَ . كان المثل يتكون من قصة بسيطة في خطاباته للجمهور إلا إنهم لايستطيعون فهمه  . أستعمل في خطاباته أمثال كثيرة في الأناجيل الأزائية الثلاثة ، مجموعها 65 مثلاً . منها متكررة في الأناجيل الثلاثة الأولى ، أما عدد الأمثال الغير مكررة فهو 43 مثلاً . والأنجيل الذي  يحتوي أكبر عدد منها هو إنجيل البشير لوقا الذي صاغ تعليم يسوع بالأمثال ، وأهتم بها إهتماماً خاصاً أكثر من متى ومرقس ، فدّوَنَ ثلاثة وثلاثون مثلاً ، أما البشير يوحنا فأسلوبه يختلف عن الآخرين لأنه تميّزَ بأسلوب لاهوتي بعيد عن لغة الأمثال والقصص .

   الأمثال ليست لغة مشفرة تحتاج إلى حلها ، بل هي قصص قد تبدو بسيطة لكنها تحتاج إلى من يفك رموزها . وللأمثال مزايا كثيرة تجعلها مرغوبة للسامع كأنه يسمع إلى قصة قصيرة فيها البساطة ويستطيع حفظها ونقلها للآخرين . وغاية المثل ليس للتعقيد ، بل للتواصل مع الآخر، وعلى الآخر أن يفكر لكي يصل إلى التفسير . كما كانت غاية يسوع من إستعمال الأمثال للإستمرار في الحوار مع سامعيه ، سواء كانوا كتبة أو فريسيين أو الشعب بدلاً من التحدث علناً بما يقصد به لكي لا يدخل في نقاش وجدال عقيمين معهم ، فكان يطرح الفكرة على شكل مثال وعليهم التفكير في أن يقرروا ويردوا عليه ، وقد غيّرَ أفكارهم المتحجرة والمتعصبة  بالأمثال لكي ينطقوا بالحق وإن كانت النتيجة لصالح عدوهم كمثل السامري الصالح الذي استخدم فيه يسوع لغة المجاز ، والذي كان يتحدى به مواقف السامعين العنصرية . فالرجل الذي سقط في طريق أورشليم أريحا ( كان يقصد به آدم ) والكاهن واللاوي الذين لم يسعفوه هم ( الشريعة والأنبياء ) أما السامري الصالح ( والصالح هو الله وحده ويقصد به المسيح ) هو الذي اهتم به ، فوضعه على دابته ( المسيح نفسه هو الذبيحة ، لأنه حمل خطاينا كما حملت الدابة جسد الجريح ) وقاده إلى الفندق التي اسهها بدمه ( الكنيسة ) وترك لصاحب الفندق ( الكهنة ) قطعتي فضة ( كتابَي العهد القديم والجديد ) أي الكتاب المقدس الذي يشفي جروح الخطايا ,ووعدَ صاحب الفندق بالعودة ( مجيئه الثاني ) . بهذا المثل أقحم الرب أحد علماء الشريعة عندما قال له ( من برأيكَ كان قريبه ؟ ) لم يقل السامري ، فقال ( الذي ساعده ) وذلك لوجود عداوة وكراهية بين اليهود والسامريين ، لهذا السبب أختار يسوع في مثله السامري ، وقد كرر يسوع ذكر السامري في أمثال أخرى عمداً ليكون الشخصية المرغوبة ، وذلك لكي يُقَرِب اليهود من السامريين ، وبهذا المثل أثبت لهم بأن القريب الأفضل للإنسان هو من يكون بقربه  ويساعده وإن كان يحسبهُ عدواً . ومن شِدة المفاجأة لم يقول عالم الشريعة أن قريب الجريح هو السامري لأنه يمتنع من لفظ كلمة ( السامري ) لكونه يمقتها . وهكذا غيّرَ يسوع وجهته عن كون القريب هو قريب النسب عندما قال ليسوع ( ومن هو قريبي ؟ ) فوضح له الرب بان القريب هو كل شخص بحاجة إليه ، لا بالقول فحسب ، بل بالفعل . والفعل هو المطلوب ، وهذا ما يوضحه لنا مثل الإنسان الذي كان لديه ولدان ، طلب من الأول ليذهب ويعمل في كرمه ، فأجاب : ( لا أريد ) وبعد ذلك ندمَ وذهبَ  . والثاني الذي أجابه ( لبيك يا سيدي ) لكنه ليذهب . ( لو 21: 28-31 ) . إذاً الأولوية تعطى للفعل لا للكلام ، وقد شبه يسوع البغايا بالأبن الأول ، وعظماء الكهنة والفريسيين والكتبة بالأبن الثاني ، لهذا قال لهم : ( ان الجباة والبغايا يتقدمونكم إلى ملكوت الله ) .

  وكذلك نقول : كانت الغاية من الأمثال لدعوة الناس إلى الملكوت الذي كان بينهم ، والملكوت لا ياتي بسبب الأعمال والواجبات ، بل بدافع الإيمان المقرون بالحب والفرح . فالأمثال تدعو الناس أولاً إلى التوبة ، ثم الأستجابة لنداء سر الملكوت ، أما في نظر الآخرين فالأمثال عندهم تصبح ألغازاً وقصص غامضة لا يلتمسوا منها اي إعلان ، وأن ملكوت الله قد أتى وحل بينهم ، وعليهم أن يتوبوا ويؤمنوا بذلك النداء العاجل القائل ( حان الوقت واقترب ملكوت الله فتوبوا وآمنوا بالبشارة ) ” مر 15:1 ” .

   كانت الأمثال مهمة جداً لنقل البشارة بصورة مستترة لكي لا يعلم السامعين في حينها ما يقصده المسيح ، وبأنه هو المسيح إبن الله المنتظر ، ولكي يستطيع أن يتمم رسالة الملكوت في السنين الثلاثة الأخيرة . لهذا كان يكَلِم الجموع بالأمثال ، تقول الآية ( وبغير مثل لم يكن يكلمهم ، ولكنه كان يفسر لتلاميذه كل شىء حين ينفرد بهم ) ” مر 34: 4 ” وذلك لأنه ( كان يريد ان يعطي لهم سر ملكوت الله ، ولغيرهم كان يتحدث بالأمثال ) ” مر 11:4 ” . وبعد البشارة سيتم تفسير كل شىء من قبل المبشرين  .

    قال لتلاميذه ( ضربت لكم أمثالاً في كلامي عن هذه الأمور ، ولكن سيأتي وقت أحدثكم فيه عن الآب بكلام صريح ، دون أمثال ) ” يو 25:16 ” وقد تم ذلك فعلاً في الأيام الأخيرة ، لهذا قالوا له ( ها أنت الآن تكلمنا كلاماً صريحاً بغير أمثال ) ” يو 29:16 ” .

   المثل الذي كان قصة قصيرة ومُسَليّة للسامع استعملها يسوع لغاية الوصول من خلالها إلى مفاهيم سماوية عظيمة ، فكان يفهمها كل مستمع مهما كان مستواه الثقافي ، وكان يشعر بضرورة التأمل بها لسبرغورها .

   يسوع فقط تحدث بالأمثال ، أما رسله من بعده فلم نجد لهم أمثالاً في رسائلهم . أمثلة يسوع غَيّرِت النفوس ، وأجبرت مستمعيها لكي يعترفوا بالحقيقة ويتحولوا من تعليم العهد القديم إلى تعليم عهد النعمة والمصالحة ، تعليم العهد الجديد .   

Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
التقيمات المضمنة
عرض جميع التعليقات

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
0
التعليق على هذا المقال - شاركنا رأيك x
()
x

يستخدم موقعنا الإلكتروني ملفات تعريف الارتباط وبالتالي يجمع معلومات حول زيارتك لتحسين موقعنا (عن طريق التحليل) ، وإظهار محتوى الوسائط الاجتماعية والإعلانات ذات الصلة. يرجى الاطلاع على صفحة سياسة الخصوصية الخاصة بنا للحصول على مزيد من التفاصيل أو الموافقة عن طريق النقر على الزر "موافق".

إعدادات ملفات تعريف الارتباط
أدناه يمكنك اختيار نوع ملفات تعريف الارتباط التي تسمح بها على هذا الموقع. انقر فوق الزر "حفظ إعدادات ملفات تعريف الارتباط" لتطبيق اختيارك.

وظائفيستخدم موقعنا ملفات تعريف الارتباط الوظيفية. ملفات تعريف الارتباط هذه ضرورية للسماح لموقعنا بالعمل.

وسائل التواصل الاجتماعييستخدم موقعنا الإلكتروني ملفات تعريف الارتباط الخاصة بوسائل التواصل الاجتماعي لعرض محتوى تابع لجهة خارجية مثل YouTube و FaceBook. قد تتعقب ملفات تعريف الارتباط هذه بياناتك الشخصية.

أعلاناتيستخدم موقعنا الإلكتروني ملفات تعريف ارتباط إعلانية لعرض إعلانات الجهات الخارجية بناءً على اهتماماتك. قد تتعقب ملفات تعريف الارتباط هذه بياناتك الشخصية.