شهود يهوه وحدهم يستخدمون لفظة يهوه


الكاتب: وردا اسحاق

 

 

شهود يهوه وحدهم يستخدمون لفظة يهوه

بقلم/ ورداإسحاق قلّو

في أسفار الشريعة تسميات عدة لله ، منها ( يهوه ) ويهوه ( الله ) رفض أن يشرك اليهود معه أي إله آخر . لكن تُقرأ في الترجمة اليهودية اليونانية ( كيريوس ) أي ( رب ) . كان اليهود يكتبون أسم ( يهوه ) ولا يلفظونه منذ القرن الرابع ق.م . فكانوا يلفظون عوضاً عنه ( أدوناي ) وهذه اللفظة واسعة الأستعمال جداً في طول العهد القديم ، وترد مرادفة للفظة ( يهوه ) ويهوه هو رب الأرض ، بالعبرية ( أدون ) ” يش 11:3 و 13 ) ” مز 5:57 ” و ” ميخا 13:4″ . كما تظهر لفظة ( أدون ) إلى جانب لفظة ( يهوه ) بكثرة ( أدون يهوه ) ” خر 17:23 و 23:3 ” ( أدون يهوه إله أسرائيل ” أش 24:1 و 15:3 و 16:10″ وفي المزمورين 13:90 و7:114″ يستعمل المرنم ( أدون ) بدل ( يهوه ) . وكذلك الأمر في أشعياء ، كما نلاحظ في فص6 ( رأيت أدون جالساً … ) ( يهوه الصباؤوت ..) ( 3 و 5) ( ثم سمعت صوت أدون ” رب ” قائلاً … ) ” 8″ … فقلت إلى متى أيها السيد ( أدون ) ؟ فقال … ) “11” . كما ترد في العهد القديم كثيراً جداً عبارتا ( الله يهوه ) أو ( يهوه الله ) كما ترد مثيلتاهما ( ادوناي يهوه ) وأيضاً ( ادون يهوه الصباؤوت ) ” أش 4:3″ وعاموس ( 5:9) طبعاً في الترجمات الجديدة نجد لفظة ( الرب ) .

بعد هذه المقدمة نقول : أن اليهود انفسهم تخلو عن تسمية ( يهوه ) فلم يترجموا لفظة يهوه إلى اليونانية ، بل ترجموا مرادفتها أي ( أدون ) ( رب ) لهذا لم تظهر قط لفظة ( يهوه ) باليونانية التوراتية . واليهود كانوا قسمين ، أولهما في قلسطين يتكلمون بالآرامية ، والثاني في الشتات ولغتهم كانت اليونانية . فالناطقين باليونانية هم الكثرية ، يكتبون وينطقون لفظة ( كيريوس ) أي (رب ) في كل صلواتهم . المسيحية عندما ظهرت تسلمت من اليهود الناطقين باليونانية العهد القديم اليوناني فوجدوا فيه لفظة ( كيريرس ) فكانوا يطلقونها على الآب وعلى الأبن بدون تفريق .

لفظة (يهوه) قديمة ، أقدم من ظهور الله لموسى المدّوِن في ( خر 3: 14-15) ويهوه هي صيغة فعل المضارع بالعبرية من فعل ( هيه ) أو ( هوه ) وأضيف عليها ( ياء ) المضارعة العبرية لتصبح ( يهوه ) . واليهود ترجموها إلى اليونانية قديماً ( كيريوس ) .

يختصر الكتاب المقدس لفظة ( يهوه ) هكذا ( يا هو ) ، ( يه ) أما ( ياهو ) فموجودة في اللغة الآرامية والتي تعني ( يا ذلك ) .

نقرأ في سفر الخروج ( 3: 13-15) قال موسى لله ( فإذا قالوا لي ما اسمه فماذا أقول لهم ؟ ) فقال الله لموسى : ( أهيه الذي أهيه ) وعناها ( أنا الذي هو أنا ، أو الكائن الدائم ) وأضاف : ( هكذا تقول لبني أسرائيل : أهيه ” أنا الكائن ” هو الذي أرسلني إليكم ) .

 الحاخام اليهودي ( زاوي ) ترجم لفظة ( يهوه ) بلفظة ( رب ) . كما ترجم اليهود السبعينيون لفظة ( يهوه ) بلفظة ( رب ) ( كيريوس ) فسار العهد القديم في نهجهم . فكان اليهود قبل الميلاد وبعده يسعون إلى ترجمة لفظتي ( أهيه ) و ( يهوه ) بالأستناد إلى المعنى الفلسفي اللاهوتي الوجودي الذي استنبطوه منهما . ولم يكونوا حرفيين كشهود يهوه الذين يعيدون عجلة التاريخ إلى الخلف 2300 سنة ، هل يعبّرون بهذا عن حبهم وإخلاصهم لليهود أكثر من حبهم للمسيحية علماً بأن اليهود بعد المسيحية لم يستخدموا لفظة ( يهوه ) مطلقاً ؟ الجواب نعم يعبرون عن حبهم وولائهم لليهودية أكثر من المسيحية .

أما في المسيحية فترجمات كل المذاهب لم يذكروا لفظة ( يهوه ) علماً بأن الكنيسة لم تسقط كلمة ( يهوه ) ، بل أعتبرتها تدل على الآلوهه ، فتقول أن الآب ( يهوه ) والأبن ( يهوه ) فيكون أسم ( يهوه ) مستمراً في الكنيسة عبر أسم يسوع المسيح ، لكن لا كإله رهيب مخيف نخشاه كما خشي اليهود أسم ( يهوه ) فأسقطوه من النطق ، بل كإله متجسد حبيب وقريب . عليه فعلق وجودنا كرجاء أوحد وكمخلص علماً أن العهد الجديد لم يذكر لفظة ( يهوه ) أيضاً ، ولم ينطقها يسوع المسيح وحتى آخر دقيقة من عمره قبل أن يسلم روحه استبدل لفظة يهوه بلفظة ( يا أبت ) أي أمتنع في أخطر لحظات عمره عن إستعمال ( يهوه ) . أما بولس الرسول فاستشهد بالآية فقال بدلاً من ( يهوه ) ( الله  الحي الذي صنع السموات والأرض … ) كذلك استشهد بأسفار اللاويين ، وحزقيال ، وإرميا ، فاستبدل (يهوه) ثلاث مرات فكتبها ( الله … الرب … الرب ) فلماذا استبعد يسوع وتلاميذه لفظة (يهوه ) فأبعدوا عنا خطر الدعوات المشابهة لدعوة شهود يهوه اليوم في تلك الفترة .

يا لحكمة الله التي تفوق كل علم ووصفٍ !   

شاهد أيضاً

قصة الرواية الأولى لخلق العالم

الشماس سمير كاكوز          قصة الرواية الأولى لخلق العالم سفر التكوين الفصل …

1
اترك تعليق

1 Comment threads
0 Thread replies
0 Followers
 
Most reacted comment
Hottest comment thread
1 Comment authors
  Subscribe  
الأحدث الأقدم الأكثر تصويتاً
نبّهني عن
الشماس عوديشو الشماس يوخنا

الاخ العزيز رأبي وردا موضوع رائع وشيق لتفسير كلمة يهوه الرب يبارك حياتك وخدمتك / تقبل وافر محبتي واحترامي