الحوار الهاديء

رسالة إلى كل رجُل دين ومعهم السيد صباح هندي ! هذا شنو علاقتك بالموضوع !

في الحلقة السابقة طالبنا بالطلاق لم يتقدم أحدهم بأوراقه ! يمكن رجل الدين له الحق !

اليوم سنضع خُطة جديدة عسى ولعله يتقدم أحدم بأوراق طلاقه !!

مُعضلة رجُل الدين في التعامل مع الرعية هي القضية ( هذا الكلام ينطبق على كل رجال الدين الآخرين ، المختلفين ) ! القضية هي التعامل الفوقي التاريخي . في القرون التي سبقت كان رجُل الدين هو الرب والسيد والملك والرعية بحكم ثقافتها  البسيطة هي الغنيمة الخادمة والمطيعة العمياء ! كما العبيد ! كل شيء مكتوب ورجُل الدين  يعلم المكتوب !وله إتصالاته السماوية ! يعني إس إم إس !

استمرت الفكرة والنظرية العالمية لقرون طويلة ! ولكن النظرية الغير الطبيعية هي التي جعلت رجل الدين يأمن بتلك النظرية الى يومنا هذا . رجُل الدين كالسياسي لم يتعود على الهزيمة لهذا فهو يرفض اي تغير في تلك النظرية ! بينما العالم والتقدم والتطور الذي اعقب اكتشف سذاجة تلك الهفوة ! العالم المعاصر استوعب  النظرية وادرك مخالبها واسرارها الخبيثة فرماها في الزبالة ( اتريد إدوّر عليا روح للقمامة ورجعها ) !

الإنسان ادرك السر ! الفلاسفة قاموا بالنشر ! العلماء  والاساتذة قاموا بالتوضيح ، والإنسان تلقف الصورة والنظرية الجديدة !

هذه كانت مقدمة طويلة وانا اكره البياخة ( المقدمات ) ولكن للضرورة احكام !

ندخل في الموضوع وسوف ادخل إليه من الباب الشعبي البسيط حتى لا نكون بايخيين !

انا تعلمت المهنة والوظيفة ، اعلم بأسرارك ، ادركتُ  خفاياك ، استوعبتُ لعبتك ، اتفهم موضوعك وقصتك ، اكتشفتُ سرك !صحيتُ من نومي ! وجدتُ الصورة واضحة امامي ! ولكنني وإحتراماً لك وللتاريخ لم انسى الماضي ! فهديت وتقبلت ومشيتُ معك ! ولكن هذا لا يعني ابداً بأنك تنسى التاريخ ! لا تتذكر اللعبة ! لا تتذكر الهفوة ! تعتقد بأنني نفس الغنمة الماضية ! ولهذا اتيت وإختصاراّ لوقتك الثمين لأقول لك أنا لست الامس ! انا اليوم احمل الأيفون وهو يخبرني بكل شيء ! رجاء اخير بعد ان وعيت  واستوعبت ما اصبوا إليه !

عود لِرشدك وغيرك اسلوبك وطوّر تعاملك ونظف مخالبك وانت تتحدث معي ! انت لست الإله المقدس القديم وانا لست الغنمة المطيعة ! فأنا افضل وانظف منك ولكنني احترمك للتاريخ لا اكثر ! لا تجعلني اتمرد ! انا احافظ على صلة الرحمة والتاريخ التي بيننا وعليك إدراك وإحترام وتقدير ذلك مني . عليك ان تتعامل معي على ذلك الخط ! على النظرية الجديدة ! على الوضع الحديث ! على الادراك الجديد ! غيّر من مفاهيمك واسلوبك كي لا تخسرني للأبد ! والله فكرة .

اذا لم تستوعب ما اتيت بسخريتي هذه سأئتي لك بالمختصر الشعبي !

انا مو القشمر القديم وانا اليوم اذكى منك واحترمك  لإعتبارات تاريخية وإنسانية ،  ولكن عليك ادراك ذلك ووتعامل معي كشريك  حقيقي وإنسان ذو شأن  راقي وغير لك فسأنقلب واحتقر  وأطرد حتى تلك الاعتبارات التاريخية والإنسانية ! فكرة !!

عاملني بوضوح وبالمثل ،  ولنكن  متساهمين ومتفقين وعادلين ، لنكن مستوعبي  اللعبة والخطوة ! لنتفق على مصالحنا المشتركة ! إنسى هفوةالتاريخ واستبدله بالحاضر الجديد ! أحترم تُحترم ! واضح  قصدي ولا اعتقد هناك  داع للزيادة !  زيادة للبعض الذين يعتبرونني ولدهم الصغير ! أغلبهم هكذا !

ابي انا اعلم بكل المستور وخفاياه فتوقف عن معاملتي كطفل رضيع . لقد كبرت وادركت اللعبة وإحترامي لك كأب هو الذي يقودني على السكوت لتصرفاتك الهوجاء والنرجسية ! عاملني كرجُل واعي ومدرك كي نتفق ونسير في الدرب سواسية . مصيبتك لا زلت تعتقد بأننا في القرن الخامس عشر ! لا يا ابي ، فنحن في القرن الواحد بعد الالفين وفي عصر العولمة والنت ، والذي وضّح لنا كل تاريخ تلك القرون الغابرة ،وكشف لنا خفاياها واسرارها فلا تبقى في تلك الاوهام كي لانخسر بعضنا البعض . هاي وين شطحت ! آسف والله عبالي فلم هندي !

على كل رجل دين ان يعيد حساباته وتصرفاته وتعاملاته مع الرعية كي لا يفقد مكانته واحترامه وهيبته ! قبل قرن او اكثر لم يكن ملحد واحدفي شعبنا المسيحي بينما اليوم ثلاث ارباع  الشعب اضحى ماركسياً والربع الباقي نصفه ملحد والنصف الاخر وجودي !

ورجل الدين لازال يتعامل معي بالفوقية والدونية ! معاملة القرون الوسطى ! اغلب رجال الدين  في العالم ادركوا ذلك واستوعبوا التغيروتواصلوا وتعاملوا مع الواقع الجديد إلا رجال الدين المسلمين والمسيحي الشرقي لهذا نجد كل هذا الارهاب والتنافر والتباعد والتضاد بين النقيضين ! المسألة لم تبقى دينية خالصة يا رجُل الدين ، بل اضحت سياسية ، اقتصادية ، اجتماعية ، مصالحية . إحترامي وتأيدي لك سيكون مرآة عاكسة لمقدار تعاملك وإحترامك لي ولعقلي وظروفي الجديدة . غير ذلك فلا مكان لك بيننا بعد اليوم ، والله فكرة !  

بَس لحد الآن ما افتهمنا شنو علاقة السيد صباح هندي بالموضوع !! !علاقته وبعض من أمثاله يعتبرون في دفاعهم عن رجُل الدين ومحاربة الشعب بأنه امر مقدس وواجب ديني ! أي يضعون أنفسهم في خانة رجال الدين وهُم عنه بعيدون ! ولهذا نقول لهؤلاء السادة بأنكم تخطئون نفس خطأ رجل الدين ! فلا أنت ولا هو معصوم مما أتيتُ به في سخرية اليوم !! هؤلاء يقفون بجانب رجل الدين ضد الشعب كما يقف بعض الأزلام بجانب الدكتاتور  ومهما كان إجرامه ! الشعب أولاً ……

لا يمكن للشعوب المتخلفة التقدم دون البدأ من نقطة الصفر !!!

نيسان سمو  28/08/2021

Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
التقيمات المضمنة
عرض جميع التعليقات

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
0
التعليق على هذا المقال - شاركنا رأيك x
()
x

يستخدم موقعنا الإلكتروني ملفات تعريف الارتباط وبالتالي يجمع معلومات حول زيارتك لتحسين موقعنا (عن طريق التحليل) ، وإظهار محتوى الوسائط الاجتماعية والإعلانات ذات الصلة. يرجى الاطلاع على صفحة سياسة الخصوصية الخاصة بنا للحصول على مزيد من التفاصيل أو الموافقة عن طريق النقر على الزر "موافق".

إعدادات ملفات تعريف الارتباط
أدناه يمكنك اختيار نوع ملفات تعريف الارتباط التي تسمح بها على هذا الموقع. انقر فوق الزر "حفظ إعدادات ملفات تعريف الارتباط" لتطبيق اختيارك.

وظائفيستخدم موقعنا ملفات تعريف الارتباط الوظيفية. ملفات تعريف الارتباط هذه ضرورية للسماح لموقعنا بالعمل.

وسائل التواصل الاجتماعييستخدم موقعنا الإلكتروني ملفات تعريف الارتباط الخاصة بوسائل التواصل الاجتماعي لعرض محتوى تابع لجهة خارجية مثل YouTube و FaceBook. قد تتعقب ملفات تعريف الارتباط هذه بياناتك الشخصية.

أعلاناتيستخدم موقعنا الإلكتروني ملفات تعريف ارتباط إعلانية لعرض إعلانات الجهات الخارجية بناءً على اهتماماتك. قد تتعقب ملفات تعريف الارتباط هذه بياناتك الشخصية.