النائب كلارا عوديشو :سنعمل معا ومع الاخرين لتحقيق طموحات شعبنا – التجاوزات سبب رئيسي لهجرة ابناء شعبنا

في 9/11/2018 وفي ديوان محافظة دهوك، شاركت النائب عن قائمة المجلس الشعبي الكلداني السرياني الآشوري في برلمان اقليم كوردستان كلارا عوديشو، الى جانب كل من السيد فريد ياقو وروبينة اويملك عضوي قائمتي الرافدين والوحدة القومية على التوالي، في الإجتماع الذي دعا اليه السيد محافظ دهوك لبحث قضية التجاوزات على أراضي وممتلكات ابناء شعبنا الكلداني السرياني الآشوري في محافظة دهوك، شارك في الإجتماع عدد من المسؤولين عن هذا الملف.
تحدث السيد المحافظ بعد الترحيب بالسادة المجتمعين عن ملف التجاوزات وحتمية ايجاد الحلول الناجعة لها ومهما كانت المعرقلات منطلقاً من أن الإستقرار وتحقيق الأمن والأمان في الإقليم هو في مقدمة الأولويات التي تسعى اليها حكومة الإقليم ، وفي هذا الصدد أوضح السيد المحافظ بأنه سبق وان نوقش هذا الملف قبل سنة من الآن وبأمر من السيد مسعود البارزاني بدراسة الموضوع ووضع الحلول لكل التجاوزات، ومن جانبنا وتنفيذا لهذه الأوامر شكلنا لجنة رئيسية في ديوان المحافظة ولجان فرعية على مستوى القائم مقاميات لتحديد التجاوزات وحصرها والمقترحات التي ترتأيها لإيجاد الحلول لها، وبعد ان ادت هذه اللجان عملها وكتبت التقارير حولها واعدت ملفا كاملا من كل النواحي ورفعها الى اللجنة الرئيسية في المحافظة لدراستها واقرارها ورفعها الى الجهات العليا، وبين أيضا وحسب هذه التقارير بإن البعض من هذه التجاوزات يمكن حلها عن طريق الحكومة المحلية والآخرى رفعت الى مجلس وزراء الإقليم والقسم الآخر بحاجة الى تعويضات مالية، وبين السيد المحافظ بأن التجاوزات شملت 55 قرية ، 29 منها تم حلها حسب تقارير اللجان المعنية وبقي 26 قرية لم يرفع التجاوز لحد اللحظة لانها تحتاج الى مبالغ مالية كتعويضات والبعض منها محال الى القضاء للبت فيها، . وفي ختام حديثه اكد بأنه مصر على ايجاد الحلول النهائية للتجاوزات واغلاق الملف، هذه الحلول التي تصب في مصلحة شعبنا ومهما كانت نوعها وزمانها.
بعدها توالت المداخلات ومنها مداخلة النائب كلارا عوديشو، والتي اكدت على سرعة وضرورة انهاء هذا الملف بما يضمن حقوق شعبنا الكلداني السرياني الآشوري في ارضه وأملاكه، وقالت بالرغم من طرح هذا الملف لمرات عديدة ومن قبل الكثيرين ولكنه ما زال غير مغلق، واضافت اليوم وأكثرمن أي يوم اخر نحن في المجلس الشعبي الكلداني السرياني الآشوري نؤمن بانه يجب الإهتمام به وهو ضرورة حتمية وواجب على الجميع، لضمان وحدة الصف، والضرب على يد كل من تسول نفسه بالوقوف بالضد من انهاء هكذا ملف، فالأقليم ومنذ 1991 له السلطة التنفيذية القوية لفرض هيبته، ولكن للاسف لم يكن اداءه بالمستوى المطلوب، مما ادى الى ازدياد نزيف الهجرة نتيجة الشعور بالغبن، وأبدت النائبة استعدادها الدائم للمساعدة في هذه المهمة التي لا تخلو من الصعوبة، ولكنها ستبقى وفية للعهد الذي قطعته لناخبيها بدفاعها عن هذا الملف الحيوي والمهم، كما أكدت بأن شعبنا والشعب الكوردي كانوا وسيبقون شعبين يشتركون في الأرض والعيش المشترك والنضال من أجل تحقيق الغد الأفضل لهم، وأضافت بأن شعبنا يطمح الى تطبيق الشراكة الحقيقية في كل المفاصل الإدارية والتنفيذية والتشريعية والأمنية، انطلاقا من أن تحقيق الأفضل شأن مشترك بين الجميع.

المجلس الشعبي الكلداني السرياني الآشوري
مكتب الثقافة والإعلام
10/11/2018

شاهد أيضاً

أثري اغنية كلدانية للفنان المبدع خيري بوداغ

بجهود وتواصل مشترك بين مؤسسة أذاعة صوت الكلدان التي تعمل بجد من أجل أنتاج أغنيات …

اترك تعليق

  Subscribe  
نبّهني عن