المعاني اللاهوتية للصليب المقدس

الكاتب: وردا اسحاق

 

المعاني اللاهوتية للصليب المقدس

 

بقلم / وردا أسحاق عيسى

وندزر – كندا

وأما من جهتي ، فحاشا لي أن أفتخر إلا بصليب ربنا يسوع المسيح ، الذي به قد صلب العالم لي وأنا للعالم ” غل 14: 6″

قال الله لأبينا آدم ( كُل ما تشاء من جميع أشجار الجنة ، ولكن إياك أن تأكل من شجرة معرفة الخير والشر لأنك حين تأكل منها حتما تموت ) ” تك 2: 16-17″ .

أكل آدم من الشجرة لكنه لن يموت موت الجسد ، بل موت النعمة التي كانت له ، فتعرى من ثوب النور والمجد الذين ألبسهم له الله . تلك كانت الشريعة التي ألزم بها الله آدم ، لكن آدم كسر الوصية وأكل من ثمر الشجرة فسقط الأنسان كله في الخطيئة وعلى مر الأجيال اللاحقة . فبسبب الشجرة سقط الأنسان ومن الشجرة أيضاً أختار المسيح ( آدم الجديد ) صليبه لكي يكون له المذبح الذي سيذبح عليه ، وعلى الصليب دفع ثمن تلك الخطيئة التي أقترفها آدم الأول . إذاً صليب يسوع المقدس هو من جذع الشجرة . وعلى الصليب خرج من جنب يسوع دماً وماءً كما خرجت حواء من جنب آدم ، فالصليب هو أداة الخلاص الذي أختاره المسيح . كان الصليب أداة لعنة وتعذيب وأنتقام ” غل 13:3″ جعله المسيح أداة الخلاص وعلامة البركة المنيرة . فشعار الصليب صار جنون الحب الألهي وقوة وقدرة الله ( 1قور 1: 18 – 25 ) وهكذا صار صليب العار مصدر كل كرامة ، لأن عليه سُمرت لعنة الأبوين ومنه تنبع لنا نحن المؤمنين بعمل الصليب كل البركات . تعرى عليه رب المجد كما تعرى آدم وزوجته بعد الخطيئة ، تعرى يسوع لأنه حمل خطايانا ومن أجل أن تنال ذرية آدم الخلاص والمصالحة .

فلكي نصل الى المعاني الروحية واللاهوتية للصليب علينا أن نعترف به أولاً ونسجد له ونحمله في حياتنا لكي نتمم وصية الرب ، لأن الصليب هو الباب الضيق الذي يؤدي بالأنسان الى الملكوت ( مت 13:7) بل هو مفتاح الملكوت . صار الصليب شعار المسيحية وبدايتها التي بدأت من الجلجلة ، وكذلك في النهاية سيظهر في السماء قبل ظهور المسيح الديان في يوم القيامة المجيد . أنه علامة أبن الأنسان التي ستظهر في السماء ( مت 30:24) . فلهذا للصليب المقدس معاني لاهوتية كثيرة يجب على كل مؤمن أن يعرفها لكي يصل الى غاية الصليب وأهميته في حياته التي يجب أن يحمله الى آخر أيام عمره المحدود . ومن يحمل الصليب في حياته ، سيحمله الصليب الى الأعالي كما حمل المسيح الذي حمله أولاً في طريق الجلجلة . ومن صليب الآلام في حياتنا سننطلق الى المجد لأنه السلم الذي رآه يعقوب والمرتبط بين السماء والأرض .

لنطالع بعض المعاني المهمة للصليب المقدس

1- الصليب هو سر الفداء ، وسر المصالحة

2- الصليب هو مفتاح الفردوس وناقض الخطيئة ومبيد الموت

3- الصليب هو علامة محبة الله لبني البشر لأجل خلاصهم وعليه دفع أبنه الإله للموت ليصبح جسد الأقنوم الثاني ( حمل الله الذي حمل خطايا العالم كله ) ” يو 29:1″.

4- الصليب هو راية الظفر المسيحية ، ينصب فوق الكنائس والأديرة والقبور وعلى الصدور . يسير أمامنا في مواكبنا ومهرجاناتنا الدينية ، بل سيبسق المسيح في المجىء الثاني ويظهر في السماء فيراه كل أنسان .

5- الصليب حمل خطايانا ، وعليه دفع ثمن المصالحة  1قور 20:6.

6- الصليب هو رمز القوة والعزة والظفر.

7- بالصليب نتذكر العدل الألهي الذي عليه استوفى يسوع ذلك العدل بدمه الطاهر.

8- الصليب هو العلامة التي بها ضرب موسى البحر بعصاه فشقه . وبسِر هذا الصليب صنع موسى الحية النحاسية وعلقها على خشبة لكي يشفى كل من ينظر أليها والتي ترمز الى المسيح المصلوب ، ينال الخلاص من الخطايا كل من ينظر بأيمان الى عمل الصليب

9- كانت الحية سبب سقوط الأبوين ، لكن موسى صاغ حية نحاسية فجعلها وسيلة لشفاء كل من ينظر اليها . هكذا كان الصليب في العهد القديم أداة لعنة ، أما في العهد الجديد فجعله الرب المصلوب أداة خلاص .

10- برسم الصليب نعترف للمصلوب عليه بأننا أبنائه ولا نخجل به أمام العالم بل هو قوتنا وعلامة انتصارنا.

11 – الصليب هو بداية حياة المسيحي لأن به وشم بوشمٍ مثبت يوم المعمودية لكي يبقى يرافقه في المسيرة الحياتية على هذه الأرض ، ولا يجوز تكرار ذلك الوشم .

12- الصليب هو عصا الجنس البشري ، وناقض الفساد وفخر المؤمنين بالمصلوب عليه .

13- الصليب هو نور العالم .

14- الصليب هو سور كنيستنا ولهذا يجب أن نقول ( ليكن صليبك يا رب سوراً للبيعة وأبنائها يبعد عنا المخاطر والخصومات ولتحتمي الكنيسة تحت أكنافه ) .

15- الصليب هو تمام الخدمة الكهنوتية . فبالصليب تقدس كل أسرار الكنيسة السبعة.

16- الصليب هو سلاح القتال الروحي في وجه قوى الشر التي تهاجم أبناء الكنيسة وهو قوة سرية ضد أبواب الجحيم . والصليب حطم قوة السيف .

17- الصليب هو أكليل أنتصار المؤمنين ، وبه يقهر العدو وتطرد الأرواح النجسة لأن الشيطان يخاف من الصليب المقدس.

18- برسم الصليب نعلن أيماننا وعقيدتنا للعالم ، وبه نذكر مغفرة خطايانا.

19- برسمنا للصليب نبشر بصلب وموت الرب عن العالم .

20- رشم الصليب يذكرنا بمحبة الله لنا فتخلق فينا القوة .

21- بالصليب نتذكر مجىء المسيح الثاني والدينونة العظيمة .

22- الصليب المخضب بدم المسيح هو معين ومصالحة وسلام بين الله الآب وبين شعوب الأرض.

23- الصليب هو الجسر الذي من خلاله تعبر النفوس من هذا العالم الى السماء .

24- الصليب هو السلم الصاعد الى الفردوس والذي رآه يعقوب.

25- برسم الصليب نتذكر تجسد الأقنوم الثاني عندما نضع يدنا على البطن ( رمز الأبن الذي تجسد في بطن الأنسان ) .

26- الصليب هو الميزان الذي يعلمنا واجباتنا نحو السماء من خلال ذراعه العلوي . ونحو البشر من خلال الذراع السفلي . ونحو اليسار واليمين يذكرنا بقول الرب ( أحب قريبك مثل نفسك ) .

27- الصليب هورمز أتحادنا مع المسيح الذي مات من أجلنا على صليب الجلجلة

28- رسمنا للصليب هو أعترافنا بالثالوث الأقدس .

29- الصليب هو أصل حياتنا وقوتنا وأفتخارنا، والحياة الجديدة مع المسيح المصلوب

30 نعني برسم الصليب عندما نلمس الرأس بأننا نشير الى الآب الذي بسبب حبه خلقنا . الرأس هو مكان الفكر الذي بدأ منه فكر الله لكي يخلقنا . وعندما نلمس البطن نشير الى تجسده فينا وإلى حبه لنا الذي أقتاده الى الصليب لكي يموت من أجلنا . أما لمسنا للكتفين فنشير الى الروح القدس الذي يعطينا القوة والذي سيحملنا على أكتافه وأجنحته الى النعيم الأبدي

ختاماً نقول للرب المصلوب ( فليكن صليبك جسراً للموتى ، ومعموديتك سراً لهم ، وجسدك ودمك طريقاً يقودهم الى الملكوت ) .

نشكرك أيها المصلوب ، لأنك بصليبك المقدس خلصت العالم

 

..

يمكنك مشاهدة المقال على منتدى مانكيش من هنا

شاهد أيضاً

الإصحاح الحادي عشر من انجيل متَّى البشير يسوع ويوحنا المعمذان

الشماس د. كوركيس مردو الإصحاح الحادي عشر من انجيل متَّى البشير يسوع ويوحنا المعمذان ” …

Pin It on Pinterest

شارك

من فضلك قم بمشاركة هذا الموضوع مع أصدقائك !