الرابطة الكلدانية في أميركا – مشيكان تلتقي الدكتور فؤاد حسين رئيس ديوان رئاسة أقليم كردستان

بدعوة من الأخ مارتن منا رئيس مؤسسة الجالية الكلدانية ورئيس غرفة التجارة الكلدانية في ولاية مشيكان الأمريكية حضر وفد من الرابطة الكلدانية متمثلا بالسيد جمال قلابات مسؤول فرع أميركا والسيد قيس ساكو نائب رئيس الرابطة الكلدانية في العالم والأخوة أعضاء مكتب مشيكان الأخ عادل بقال وسلام أبونا ومظفر القس شمعون وشوقي قونجا وفوزي دلي الى اللقاء مع الدكتور فؤاد حسين رئيس ديوان أقليم كردستان والسيدة بيان سامي عبد الرحمن ممثلة أقليم كردستان في الولايات المتحدة الأمريكية , وحضر اللقاء العديد من المهتمين بالوضع العراقي بصورة عامة ووضع أقليم كردستان بصورة خاصة بالأضافة الى الكثير من المنظمات الكلدانية والأشورية والسريانية .
بعد الترحيب من الأخ مارتن منا قام الدكتور فؤاد حسين بتقديم رؤيته كمسؤول بالوضع السياسي والعسكري العام في العراق ودور الأقليم في هذه الظروف وبالأخص منذ دخول داعش وتحرير قرانا ومدننا والعمل لتحرير الموصل , وتطرق الى عدة محاور كان أهمها ما أصاب شعبنا المسيحي الأصيل بكل تسمياته القومية من قتل وتهجير وتدمير لقراهم وسرقة وحرق ممتلكاتهم وتهجيرهم , وموضوع الحماية والبناء والأعمار والمشاكل الكبيرة التي تجابههم بالأخص بوجود العديد من القوى والمليشيات مؤكدا بأنهم يعملون ما بوسعهم لوضع خطة عملية مع المركز بما يخدم المهجرين وبناء قراهم , في الجانب الأخر أكد بأن التقسيمات العسكرية والجغرافية المطروحة أصبحت واضحة بين المركز والأقليم مؤكدا بأن من حق المكونات في سهل نينوى الأعلان وعن طريق الأستفتاء بتبعيتها للمركز أو الأقليم في المرحلة المقبلة , في الجانب الأخر تكلم عن زيارة رئيس الوزراء العراقي الى واشنطن وتأكيد من قيادتها بوقوفها مع العراق في محاربة داعش , وأشار الى اللقاءات العديدة للقيادات الكنسية والسياسية المسيحية مع رئيس أقليم كردستان مسعود البرزاني الذي يؤكد على العيش المشترك والدفاع عن المنطقة ودعوته لمشاركة كل القوى من أجل البناء والأعمار وأكد أيضا على أنفتاح حكومة كردستان للعمل مع الجميع .
بعد ذلك كانت فرصة جميلة للحضور لتقديم مداخلاتهم وأسئلتهم حيث بادر الأخ قيس ساكو والأخ عادل بقال بطرح رؤيتهم في موضوع التعويضات والتجاوزات من بعض أصحاب النفوس الضعيفة على ممتلكات شعبنا وموضوع الهجرة ودور حكومة الأقليم والمركز في أعمار قرانا ومدنا وأكدوا على دور كنيستنا ورابطتنا الكلدانية في تقديم الدعم والمساندة ماديا ومعنويا والعمل مع المؤسسات المانحة للأصلاح وبناء قرانا الكلدانية , ودعوا حكومة الأقليم والمركز الى التعاون مع كنيستنا ورابطتنا الكلدانية بتقديم المساعدة الأيجابية لمن يرغب بالرجوع من المهجرين الى بيوتهم وقراهم , في الجانب الأخر دعا الأخ قيس ساكو الى التعامل المباشر مع الرابطة الكلدانية وكنيستنا في موضوع المشاريع المطرحة لمستقبل المنطقة .
شكرا للأخ مارتن منا رئيس رئيس مؤسسة الجالية الكلدانية على هذه الدعوة وشكرا لجهوده في دعوة المسؤولين بأستمرار للقاء بأبناء جاليتنا الكلدانية للتباحث معها بما يفيد شعبنا .

أعلام الرابطة الكلدانية

شاهد أيضاً

الرابطة الكلدانية – بيان بمناسبة ذكرى مذبحة صوريا الكلدانية

تمر في هذه الأيام الذكرى التاسعة والاربعون لمذبحة قرية صوريا الكلدانية الواقعة في ناحية السليفاني …

اترك تعليق

  Subscribe  
نبّهني عن