البطريرك ساكو يحتفل بالقداس  في كاتدرائية مار يوسف ويعين الأب نظير دكو مسؤولاً عنها والأب جورج بيبن مساعداً له

البطريرك ساكو يحتفل بالقداس  في كاتدرائية مار يوسف ويعين الأب نظير دكو مسؤولاً عنها والأب جورج بيبن مساعداً له

إعلام البطريركية

إحتفل غبطة أبينا البطريرك الكاردينال مار لويس روفائيل ساكو بقداس الأحد 8 أيلول 2019 في كاتدرائية مار يوسف ببغداد وعاونه إثنين من الكهنة الهنود القادمين للخدمة في كنائس العراق (الأب بول جوزيف والأب جورج بيبن) وبمشاركة الأب نظير دكو والسيمينيري الهندي، الشماس جوزيف والراهبات وجمع المؤمنين.

في الموعظة، وعن الأحد الأول لموسم إيليا أكد غبطته أن التوبة يجب أن تكون بالقول والفعل حيث لا يولد احدنا قديسا، فالكمال لله وحده. أما القديسون فهم بشر مثلنا، لهم طباعهم وضعفاتهم، لكنهم في لحظة ما فهموا دعوتهم، وانفتحوا على مغفرة الله ونعمته، وكافحوا ليسيروا كما يريد الله. وهذا ما يخبرنا عنه انجيل لوقا  في  توبة زكا العشار، رئيس جامعي الضرائب، الذي تغلب على العائقين الجسدي والاخلاقي (قصر القامة والغِنى) وقصد ان يرى يسوع بتجاوز العقبات.

ثم وصف غبطته لحظة الوعي والتغيير التي تضع التائب أمام نفسه وأمام الله فيحصل الانقلاب الجذري، ففي حالة زكا اخترق كلام يسوع قلبه، فنزل بسرعة غير مصدق، وعاد الى بيته لاستقبال يسوع وغمرته نعمة عظيمة. زكا يهتدي أمام أقدام الرب ويقرر فوراً: سأعطي الفقراء نصف اموالي ومن ظلمتهم اعوض لهم باربعة. وياتي جواب يسوع الشافي: اليوم حصل الخلاص لهذا البيت، بيت زكا الذي هو ايضا ابن ابراهيم.

ويلخص غبطته الدرس الذي نتعلمه من زكا بأن ننتبه الى الفرص التي تحمل لنا نعمة الله ولا نفوّتها، وأن نغيّر عقليتنا وأحكامنا عملياً حتى نقدر أن نلتقي بيسوع، ومتى دخل يسوع بيتنا – قلبنا وأقام فيه، فسوف يُغير حياتنا ونظرتنا ومسيرتنا ونعيش بسلام وفرح!

وفي نهاية القداس أعلن غبطته تعيين الأب نظير دكو مسؤولاً عن الكاتدرائية والأب جورج بيبن مساعداً له وتمنى على المؤمنين ان يساعدونهما ويلتفوا حولهما كعائلة من أجل خدمة الكنيسة.

 

 

الخبر نقلا عن موقع البطريركية الكلدانية

 

شاهد أيضاً

’قصر الفقراء‘.. هذا ما باركه البابا قبيل إحياء يوم الفقير العالمي

’قصر الفقراء‘.. هذا ما باركه البابا قبيل إحياء يوم الفقير العالمي   الفاتيكان – أبونا …

اترك تعليق

  Subscribe  
نبّهني عن