ارتياح كبير للكلدان في سان دييغو

الكاتب: قيصر السناطي
عم فرح وأرتياح كبير بين الكلدان في سان دييغو بقدوم سيادة المطران شليمون وردوني المدبر الرسولي والمعاون البطريركي الى ابرشية مار بطرس بعد ان تقاعد سيادة المطران سرهد جمو بعد بلوغه السن القانوني ، ولكون المسيحيين وخاصة في بلاد الشرق يحترمون كثيرا رجال الكنيسة ويعتبروهم قدوة حسنة لهم لأنهم يبذلون الذات من اجل رسالة المسيح له كل المجد ومن اجل خدمة الكنيسة وأن اي انحراف خاطيء في سلوك الكهنة لا سامح الله فأن الجميع يبتعدون عنه وربما يتركون الكنيسة بسببه ، لذلك نقول يجب اختبار وتقديق سلوك الراهب قبل اعطاءه رتبة الكاهن . ومن خلال الأستقبال الكبير في مطار سان دييغو وفي كاتدرائية مار بطرس وكذلك حفل الأستقبال الذي اقيم في قاعة رويال بالاس على شرفه من قبل جمعية مار اوراها الكلدانية ومن خلال كرازته خلال القداديس التي اقيمت ، فأن سيادة المطران شليمون وردوني كان حكيما في كلماته ، حيث دعى الى الوحدة والتعاون والعمل معا من بين ابناء الأبرشية من اجل مصلحة الجميع وفي خدمة كنيسة الرب ، كما دعى الى عدم نبش سلبيات الماضي ، وشكر سيادة المطران سرهد جمو على كل ما قدم من جهود في خدمة الكنيسة وقد نقل تحيات غبطة البطرك الى ابناء الأبرشية ، ومن خلال الحديث مع الأصدقاء والمعارف كان الأرتياح واضحا يرتسم على الوجوه وهم فرحون بهذا التغير الذي وضع حدا للقلاقل التي حدثت في الماضي ولكي تعود الروابط من جديد بين الأبرشية والبطريركية بروح من المحبة والتعاون لحين تعين مطران جديد بعد السينودس القادم . وكانت ملاحظة واحدة فقط من قبل المؤمنين وهي غياب سيادة المطران جمو عن هذه الأحتفالات لكونه مطرانا سابقا لأبرشية مار بطرس ، ومع ذلك فأن الجميع متفائلون بتغير كبير في الأبرشية نحو الوحدة ومزيد من التعاون من اجل رسالة المسيح في المحبة والسلام ومن اجل خدمة الكنيسة وأبناءها ، وهنا ندعوا ابناء الكنيسة الى طي صفحة الماضي لأن الماضى قد مضى ولا يمكن تغيره بل علينا ان نتوحد في سلام ومحبة المسيح ، لكي تكون ابرشية مار بطرس النموذج التي يفتخر بها بين الأبرشيات الكلدانية في العالم ، كما قال سيادة المطران وردوني وسيادة المطران باسليوس يلدو الذي كان في زيارة لهذه الأبرشية قبل عودته الى العراق ،تمنياتنا للمدبر الرسولي طيب الأقامة بين ابناءه والنجاح في مهمته في سان دييغو .المجد كل المجد للرب يسوع.. الذي اسس الكنيسة على الصخرة وأن جيوش الشر لن تقوى عليها كما قال الرب يسوع…..

يمكنك مشاهدة المقال على منتدى مانكيش من هنا

 

شاهد أيضاً

ضاع الخيط والعصفور؟

خالد الناهي   ضاع الخيط والعصفور؟ خمسة عشر عام من حكم الدعوة للبلاد، كانت كافيه …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.