نداء الى ابناء مانكيش الغيارى في المهجر

الموضوع/ مزار عذراء كردستان

كانت منظمة “إس أو إس” مع خورنة القديس نيقولا في باريس قد تبرعتا لكنيسة مانكيش بتمثال للعذراء مريم ليتم نصبه في مزار يشمل موقع التمثال اضافة الى ساحات وحدائق محيطة به وكنيسة صيفية لاقامة قداديس تحت الشمس وخاصة عند زيارة المجاميع القادمة من مختلف المدن والقرى في كردستان وحتى من مدن العراق الاخرى حيث سيكون هذا المزار مركزا لاستقطاب وتنشيط السياحة الدينية في كردستان خاصة وأنه تم تسميته ب مزار عذراء كردستان

حاول الاب يوشيا صنا والاخت صبيحة شمعون خلال زيارتهما الى فرنسا مؤخرا الحصول على الدعم المالي الكافي لانجاز هذا المشروع وقد تم تقديم وعود من قبل بعض المنظمات لذلك ، الا ان المشروع يبقى بحاجة الى دعم ابناء مانكيش الغيارى خاصة المتمكين منهم في المهجر ، لذلك نهيب بابنائنا الاعزاء المبادرة بارسال ما تجود به ايديهم لكي ينجز المشروع بابهى صورة ويكون فخرا لنا ولمانكيش الحبيبة

نرجو في حالة الرغبة بتقديم الدعم والتبرع الاتصال بالاب يوشيا صنا في مانكيش مباشرة او باي طريقة ترونها مناسبة وبامكان الاخوة في اللجان المانكيشية المختلفة في مدن ودول المهجر تبني هذا الموضوع وفيما يلي المعلومات الكاملة عن المشروع:

اسم المشروع: مزار عذراء كردستان

الموقع: مانكيش قرب مقبرة ومزار مارت شموني

كلفة المشروع التخمينية: 100000 مائة الف دولار ويمكن زيادته اذا اضيفت اليه مرافق خدمية او تجميلية اخرى

الجهة المتبرعة بتمثال عذراء كردستان: منظمة إس أو إس مع كنيسة القديس نيقولا في باريس

الجهة المنفذة: تنفيذ مباشر من قبل لجنة من اهل القرية مع الكنيسة

وفيما يلي مخطط المشروع والمرحلة التي وصل اليها سياج المشروع

وكذلك صورة تمثال عذراء كردستان

نؤكد مرة اخرى على ابنائنا في كل مكان “لتكن لكم بصمة في هذا المشروع الذي ستتزين المنطقة به ويستقطب الزوار من كل مكان”

ملاحظة: ادارة موقع مانكيش لا تستلم اي تبرع وانما نحن ارتأينا فقط اعلان هذا النداء الى ابناء مانكيش والاتصال يكون مباشرة بين المتبرع وكاهن مانكيش الاب يوشيا صنا ويمكن ان يكون بين اللجان المختلفة في جميع الدول والاب يوشيا

شاهد أيضاً

كلارا عوديشو النائب عن قائمة المجلس الشعبي في برلمان كوردستان قرار رسمي بعدم جواز بيع اراضي المسيحيين لغيرهم في دهوك

مانكيش نت – ستيفن كوركيس / صرحت النائب كلارا عوديشو عن قائمة المجلس الشعبي الكلداني …

اترك تعليق

  Subscribe  
نبّهني عن