مرافئٌ فِي ذاكرةِ يحيى السماوي ( الحلقة العشرون )

لطيف عبد سالم     

 

مرافئٌ فِي ذاكرةِ يحيى السماوي

( الحلقة العشرون  )

يقولُ أدونيس إنَّ الشعرَ ليس مجردَ تعبيرٍ عَنْ الانفعالاتِ وَحدها، إنَّمَا هو رؤية متكاملة للإنسانِ وَالعَالم وَالأشياء، وَكُلُّ شاعرٍ  كبير هو مفكرٌ كبير. وَلا أخفي سراً أَنَّ تمعّني فِي الرؤيةِ المذكورةِ آنفاً، كان مِنْ بَيْنِ أهمِ الأسباب المَوْضُوعِيَّة الَّتِي حفزتني للخوضِ فِي غمارٍ – مَا أتيح لي – مِنْ تجربةِ الشاعر الكبير يحيى السماوي بأبعادِها الإنسانيَّة، بعد أنْ تيقنتُ مِنْ سموِ منجزه الشعري المغمس بثراءٍ فكري وَحس وَطني وَوَعى عقلاني يعبرُ عَنْ إيمانٍ بسلامةِ الخطى وَوضوح الرؤية، فلا غرابةَ فِي أنْ يكونَ للإنسانِ وَالحبِ والجمالِ حضورٌ وجدانيٌّ فِي مَا تباينَ مِنْ أجناسِ نصوصِه الشعريةِ الرشيقةِ الأنيقة، والمؤطرةِ بذوقٍ عالٍ وحسٍ مرهف، بالإضافةِ إلى توشيمِ بعض فضاءات نصوصه الشعرية بمفرداتٍ منتخبةٍ بعنايةٍ وَدرايةٍ مِنْ مَوْرُوثنا الثَّقَافِيّ والاجْتِمَاعِيّ؛ مُوظِفاً مَا تكتنزه ذاكرته المتقدة المتوهجة مِنْ صورٍ مَا بَيْنَ طياتها، وَالَّتِي ظلت ملتصقة بوجدانِه وَلَمْ تفارقه، فثمَّةَ مفردات مِن التراثِ الشَعْبِيِّ مَا يَزال لها صدى فِي بعضِ نتاجاته الشعريَّة.    

لأَنَّ ” مَنْ لَمْ يقرأ التأريخ، لَمْ يحز قسطاً مَن الثَّقَافَة ” بحسبِ أحد المفكرين، فَإننا لا نبعد عَنْ الحقيقةِ إذا ما قلنا إنَّ السَماوةَ يومَ أطلّ يحيى السَماوي عَلَى الدنيا، كانت بقعة مِنْ أرضِ باديتها المترامية الأطراف تشكلُ سجناً كبيراً للوطنيين وَالأحرار الَّذين حفروا طريقهم فِي مسارِ النضال الوطني، وَتفانوا مِنْ أجلِ أنْ يستبدلوا المحبة وَالسلم والنهوض بالظلمِ وَالاستبداد والكراهية والإذلال. وَيمكن الجزم بأنَّ هَذِه الميزة هيمنت عَلَى جزءٍ مهم مِن التأريخِ الحديث لمدينةِ السَمَاوة الَّتِي يرزح أهلها فِي شظفِ العيش، ولا شيء يميزها غير الطيبة وَينابيعها الثقافيَّة الَّتِي لا تجف؛ إذ أَنَّ الحكوماتِ العراقية المتعاقبة اعتادت الركون إلى عقابِ المعارضين لسياساتِها بالإبعادِ إلى تلك المدينة البائسة فِي جنوبي البلاد مِنْ أجلِ رميهم خلف قضبان سجن ” نقرة السلمان ” وَزنازينه المرعبة، وَالَّذِي أقيم عام 1928م إبان فترة الاحتلال الإنجليزي بالاستنادِ إلى توصيةٍ مِن الجنرالِ البريطاني ” غلوب باشا ” الملقب ” أبو حنيك ” فِي ناحيةِ ” السلمان ” جنوب شرقي منطقة صحراوية بالقربِ مِن الحدودِ العراقية السعودية. وَلا مفاجأة فِي القولِ إنّ عساكرَ ” أبو ناجي “، أخضعوا تحديد مكان إنشاءِ هَذَا السجن إلى دراسةٍ دقيقة تحقق غاية المحتل فِي إيجادِ تكوين مادي بمثابةِ ” منفى ” وَليس كما جاء فِي بعضِ الروايات مِنْ أجلِ الحيلولة دُون تسلل المهربين وَالشروع بممارسةِ نشاطاتهم فِي إدخالِ سلعٍ وَبضائعَ بشكلٍ غير قانوني، فكان الاختيار مثالياً؛ لأنَّ المنطقةَ المنتخبة عبارة عَنْ منخفضٍ فِي الباديةِ يشير إليه السكان المحليون باسْمِ ” النقرة “. وَلعلَّ مَا يدعم قولنا هو أَنَّ الحكومةَ العراقية، أقامت فِي أعوامِ العقد السادس مِن القرنِ الماضي سجناً آخر فِي المنطقةِ ذاتها أكبر بأضعافٍ مِنْ بنايةِ المعتقل القديم الَّذِي يُعَدّ أقدم السجون فِي بلادِنا.

النفط الذي أشبَعَنا جوعاً ، متى يجفُّ ؟

دماؤنا ستبقى تسيلُ حتى آخر

برميل نفط !

*

على ماذا يتناطحُ الصيّادون ؟

حيتانُ المحتلِّ لم تُبقِ من سمكةِ

الوطن إلاّ الزعانف !

*

سيادة الوالي

حسناً فعلتم بتشييدكم نصباً تذكارياً للجندي المجهول..

ولكن :

متى ستشيدون نصباً تذكارياً للشعب المجهول ؟

****

مِنْ المعلومِ أنَّ أبرزَ مَا يميز بادية السَمَاوة هو خلوها مِنْ أبسطِ مظاهر الحياة المدنية، حيث لا يعيش فِيها غير بدوٍ رحّل يعتمد استقرارهم المؤقت عَلَى وجودِ مصادر المياه وَالعشب، ولا يطأ أرضها إلا المهربون وَدوريات حرس الحدود. وَلعلَّ فِي القلبِ مِنْ سماتِ تلك البادية – بالمقارنةِ مَعَ مجريات الحياة فِي المَدْيَنة أو غيرها مِن البيئاتِ الاجْتِماعِيَّة الحَضريَّة – هو العزلة الَّتِي تخيم عَلَى مُجْتَمَعها الَّذِي يُعَدُّ فِي واقعِه المَوْضُوعِيّ مِنْ بَيْنَ التكوينات المستقلة بذاتها؛ نتيجة تميز طابعها الإسكاني بسُبُلِ عيشٍ متفردة، فرضتها حاجة مَنْ يسكنها إلى التعاملِ مَعَ صعوبةِ معطياتِ الحيَاة، وَمِنْ هُنَا جاءت إشارة المؤرخين إلى أَنَّ ذلك المنفى القسري يُعَدّ بوصفِه نهاية الطريق لِكُلِّ شخصٍ منتمٍ إلى حزبٍ أو لِمَنْ لديه سجل نضالي فِي أعوامِ العقدين الخامس والسادس مِن القرنِ الماضي.

 

***

حـلـمـتُ يـومـاً أنـنـي صـرتُ

أبـا نـؤاسْ

 

وكـان مـا بـيـنـي وبـيـن الـوطـن الـجـريـحِ

جـوعٌ ودمٌ

يـسـيـلُ  مـن مـئـذنـةٍ

وروضـةٍ مـذبـوحـةِ الأغـراسْ

 

وحـيـنـمـا هـاجَـرَ مـن أحـداقـيَ

الـنـعـاسْ

 

رأيـتُ جـفـنـي زِقَّ أحـزانٍ

وجـرحي كـاسْ

***

أَمْرٌ شَدِيدُ الأَهَمِّيَّةِ هو استحالة تحقق أي عملية هروب مِن هَذَا السجنِ الأسطوري الَّذِي أقيم عَلَى شكلِ قلعةٍ مكونةٍ مِنْ ثلاثةِ طوابق، ثم اضيفت إليها لاحقاً عشر قاعات تتوسطها باحة كبيرة. وَضمن هَذَا الإطار يروى أَنَّ سجيناُ اتفق مَعَ بعضِ أهالي المنطقة البقاء فِي بئرٍ خارج السجن حتى تحين فرصة هروبه، لكن سرعان مَا خابت آماله حينمَا أخفق فِي الابتعادِ كثيراً عَنْ تلك القلعة المشؤومة؛ إذ وجد ميتاً خلفها مِنْ شدةِ العطش. ولعلَّ مِنْ بَيْنَ أهم الصفات الَّتِي تدلل عَلَى بشاعتِه هو استيطان أروقته الأمراض الخطيرة، فضلاً عَنْ استخدامِ جواره مقبرة يدفن فِيها المعتقل الَّذِي يلقي حتفه. وَبحسبِ شهادات بعض أهالي المنطقة، فإنَّ دفن الموتى كان يتم بشكلٍ سطحي، حيث يكتفي الجنود وَالحرس بإهالةِ التراب عَلَى السجينِ الميت قبل الانصراف عَن المكانِ بشكلٍ سريع. وَتحضرني الآن حكاية قرأتها قبل ثمان سنوات عَنْ ذكرياتِ المعتقلين يصف فِيها الشاعر العراقي عباس البدري الحياة فِي ذلك السجن الرهيب بقولِه : ” كانت السماء وحدها تلتهم غموض الصحراء وتشطر حبات رمالها فيما كانت بوابتا سجن نقرة السلمان مشرعتين على مصراعيهما في الليل والنهار ولكن اين يذهب السجين اذا ما حاول الفرار؟! “.

 

قالتْ وفي دمها من لوعةٍ لهبُ :

علامَ وجهُكَ يرسو فوقه التَعَبُ ؟

ولِمْ قناديلكَ الخضراءُ مطفأةٌ

كأنّما لمْ تزُرْ أجفانها الشهُبُ ؟

ولِمْ جوادُكَ جرحٌ رحتَ تركبهُ

فما يضمّك بيتٌ حيثُ تغترِبُ ؟

فبئستِ الشمسُ إنْ لم تُسْقِنا ألقاً

وبئست الأرضُ لا ماءٌ ولا خَصَبُ

وبئس عمركَ في الآفاق تنفقُهُ

نديمُكَ الشوقُ والحرمانُ والوصَبُ

فقلتُ : عفوَكِ بيْ من كلّ ناحيةٍ

جرحٌ يؤرّق أجفاني ويحتطبُ

أنا المسيحُ الذي عُلِّقتُ أزمنةً

على الدروبِ ولكنْ قوميَ العَرَبُ

نذرْتُ للوطنِ المذبوحِ قافلة

من السنين عليها من منىً ذَهَبُ

وللتي خبّأتْ ليْ تحتَ بردتِها

خالاً توسّدَ سفحا طيبُهُ العَجَبُ

كلاهما شاء قتلي دونما سببٍ

إلآ لأنّ فؤادي الناصحُ الحَدِبُ

أقسى المواجع: جرحٌ لا يسيل دماً

وأعمقُ الحزنِ: حزنٌ ما له سببُ

رضعتُ حزنا من الثديين في صغري

وإذْ كبرتُ فحزني أخوةٌ وأبُ

أسامرُ الكأسَ أخفي تحت نشوتها

ذلي وأزعمُ أني صادحٌ طرِبُ

أخيط جرحيَ بالسكين .. يحرقني

مائي ويُثْلِجني في جمره اللهب ُ

عريانُ تُلبِسُني الذكرى عباءتها

 وفي بحيرة حزني يغرقُ الخشَبُ

 أما عبرتُ بحاراً دون أشرعةٍ

 وفي حقول فؤادي أتمَرَ القصبُ ؟

فكيف يثكلني عشقي ويذبحني

عشبي فيفرع في بستانيَ الجدبُ ؟

 

***

مَا غاب عَنْ بالِ السلطات، وَمَا لَمْ تدركه وسط التباهي بضخامةِ إنجازها التعسفي فِي نقرةِ السلمان، هو اَنَّ النفيَ إلى زنازينِ تلك القلعة الرهيبة – وَإن طالت مدته أو جهل المنفيّ مصيره – لَمْ يكن بوسعِ البشع مِنْ تداعياتِه إدخال اليأس فِي نفوسِ المناضلين إلى الحدِ الَّذِي يجعلهم يظنون اَنَّه الملجأ الأخير لرحلتِهم فِي الحياة؛ إذ أصبح ذلك المعتقل بمثابةِ ” بركان فكري ” قابل للمُسَاهَمَةِ بشكلٍ مؤثر فِي إشعالِ الشارع المحلي بتباشيرِ الثورة فِي القادمِ مِن الأيام، وستدك حممه أسوار السلطة وأذنابها مِن الإقطاعيين وَغيرهم، فحلم الحرية وَالسيادة، فضلاً عَمَا مِنْ شأنِه تقويض سلطة الاستبداد، كانت مِنْ أبرزِ العوامل الَّتِي ساهمت فِي صيرورةِ التحدي العميق لفكرةِ المنفى، وَالَّذِي ساهم فِي تدعيمِ مرتكزات الأرضية ” الثورية ” للسوادِ الأعظم الَّذِي همّشته الحكومات العراقية المتعاقبة وَمارست ضده كُلّ أشكال التمييز.

 

***

فيمَ العتابُ؟ وماذا ينفع العَتَبُ ؟

أنا دخاني وناري، بلْ أنا الحطبُ !

فكيف أطلبُ من بستانها عِنَباً

تلك التي عزّ منها الدّغلُ والكرَبُ ؟

يا عاشقاً لمْ تسامرْ قلبه امرأةٌ

وسامرتْه دواةُ الحبرِ والكتُبُ

 أكلّ مطلع فجرٍ ثمّ مذبحةٌ

 وكلّ مهجعِ ليلٍ ثمّ مُضطرَبُ ؟

مُريبةٌ هذه الدنيا فلا عجبٌ

 أنْ يكذبَ الصدقُ أو أنْ يصدق الكذِبُ

***

مِنْ المؤكّـدِ أنَّ هَذِه الجزئية كانت نقطة جذب هائلة لغالبيةِ الكادحين وَالمسحوقين فِي العراق، فالمناضل – بفضلِ مَا آمن بِه مِنْ مبادئ – يفكر عَلَى الدوامِ فِي البحثِ عَمَا يمحى غبار الآلام عَنْ صدرِه، وَكما تقول الحكمة ” المستقبل شبح يؤرق كُل عين إذا نامت “. وَلعلَّ خيرَ مصداقٍ عَلَى مَا تقدم هو قضاء السجناء أمسياتهم بالغناءِ أو إقامة أمسيات الشعر أو العمل فِي إصدارِ النشرات الثقافية الَّتِي كانت تجرى بحذرٍ شديد وَسرية تامة خشية معرفة الحرس أمرها. يُضافُ إلى ذلك قيام بعض السجناء فِي تخضيرِ مناطق صغيرة مِنْ تلك الأرض الجرداء وَتحديداً بمحاذاةِ القلعة القديمة؛ تعبيراً عَنْ أحلامِهم فِي بلدٍ موشح بالنماءِ وَالبناء وَإنسان حرٍّ يعيشِ بسعادةٍ وَرفاه. وَيرى المُتَخَصِّصون أنَّ تلك الفعاليات الفردية أو الأنشطة الجماعية للسجناءِ تُعَدّ بوصفِها إحدى عجائب الحياة فِي غياهبِ سجنِ نقرة السلمان؛ إذ كان لتلك النشاطات بلا ريب أثرٌ فاعلٌ فِي إزاحةِ ركام مَا قد يكمن مِنْ يأسٍ فِي جنباتِ المعتقل، مَا يعني خلق بيئة مناسبة لإشراقةِ أملٍ بالحياة، فاليأس كما فِي حكمةٍ قديمة : ” نقطة سوداء فِي عالم مضيء “. وَمَا أظنني مبالغاً إنْ قلتُ أَنَّ حياةَ السجناء المثيرة للغثيانِ فِي ثنايا معتقلَ نقرة السلمان، فضلاً عَمَا تفنن به أزلام سلطة الاستبداد مِنْ جلدٍ وَأساليب تعذيب فِي غيره مِنْ سجونِ وَمعتقلات بلادنا، كان لها الأثر الكبير فِي المُسَاهَمَةِ الفاعلة بإثارةِ محركات الوعيّ الوطني، بما حافظ عَلَى جذوةِ نضال شعبنا متقدة فِي وجه الدكتاتورية وَالفاشية، وَلا أدل عَلَى ذلك مِنْ موقفِ زوج فلاحٍ مناضل – يساري الهوى – إغتال الإقطاعيون رفيق دربها فِي خمسينياتِ القرن الماضي، ورموه مخضباً بدمِه جثة هامدة أمام باب منزله الطيني فِي منطقةِ الكحلاء بمحافظةِ ميسان، حيث وقفت تلك القروية الجنوبية الكبيرة بإنسانيتها بجَلَدٍ وَإباء متجاوزة آهات الوجع العراقي وَهي تصرخ بالنساءِ المعزيات طالبة الكف عَنْ البكاء؛ خشية أنْ يختلط ” الكحل مَعَ الدم “. وَالمثيرُ للاهتمامِ أَنَّ تلك الحادثة الكبيرة والمعبّرة عَنْ الذّاتِ الإنسانيَّة، لَمْ يحفظ لنا التأريخ مِنها غير مَا كتبه مظفر النواب عَنْ لِسَانِ زوجة الشهيد ” صاحب الملا خصاف ”  بقصيدته الشعبية الموسومة ” مضايف هيل “، وَالَّتِي خلدها العامة باسْمِ ” جرح صويحب “، وَشداها الفنان سامي كمال فِي عامِ 1984م بلحنٍ جميل، ألزمته تكاليف انتاجه بيع مصاغ زوجته لتوفيرِ المبلغ.

 

***

بي للأحبةِ وجدٌ ما عرفت له

 صبراً ودون منايَ الضّيمُ والرّعُبُ

 للواقفات ـ حياءً ـ خلف نافذةٍ

 يشدّهنّ الى مُستظرَفٍ شَغَبُ

 لعازفٍ تبعثُ السلوى ربابتُه

 وناسكٍ ببخورِ الروح يختضِبُ

آهٍ على وطنٍ كاد النخيل بهِ

 يكبو ويبرأ من أعذاقه الرُطَبُ

وكاد يهرب حتى من كواكبه

 ليلٌ ويخجلُ من أجفانه الهُدُبُ

 وربّ ظلمة كهفٍ بعد فاجعةٍ

 أضاءها حُلُمٌ أو شفّها أرَبُ

 ولسعةٍ من سياط القهر تجلدنا

 تشدّنا للمنى والفجر يقتربُ

فِي هَذَا الخضم المتلاطم مِن المعطيات، يمكن القول إنَّ السَمَاويَ يحيى، استمد وَعيه السياسي مِنْ مجملِ أحوال مدينته البائسة،  وَالَّتِي يقيناً كانت سبباً لمَا يشعر بِه، بالإضافةِ إلى مَا أحاط بِه مِنْ بِيئَةٍ مُجْتَمَعية تعاني الفقر وَالحرمان؛ إذ لا مغالاةً فِي القولِ إنَّ السَماوةَ كانت مدرسته، فقد كانت تُعّدّ محطة العبور الرئيسة نحو سجن نقرة السلمان سيئ الصيت، فضلاً عَنْ أَنَّ التظاهراتَ الشعبية كانت تنطلق مِنْ سوقِ السَماوة ” المسقوف ” نحو بقية شوارع المدينة. يُضافُ إلى ذلك أَنَّ ريفَ مدينة السَماوة كان ملاذاً آمناً للهاربينِ مِنْ شرطةِ مدير الأمن العام إبان العهدِ الملكي بهجت العطية ( 1900 – 1959 ) – الحاصل علَى لقبِ ” باشا ” بإرادةٍ ملكية مِن الملك فيصل الأول – أو مِنْ جلاوزةِ مدير الأمن العام فِي مطلعِ عهدِ النظام السابق ناظم كزار ( 1940 – 1973 ) لاحقاً، فلا عجب لو نظر مَا تعاقب مِن الحكوماتِ العراقية إلى مدينةِ السَماوة بوصفِها مدينة ” مارقة “. وفِي هَذَا السياق يشير السَمَاوي إلى مرحلةِ فتوته فِي مدينته بقولِه :  ” فِي السَماوةِ كنا نشاهد سيارات الشرطة المليئة بالمعتقلين السياسيين وهم يهتفون مِن داخلِ الأقفاص الحديدية : سنمضي ..  سنمضي إلى ما نريد .. “.

 

لـيـسَ لـيْ إلآكِ في مـمـلـكـةِ الـقـلـبِ شــريـكْ

فـأنـا بـعتُـكِ نـفـسـي فـي الـهـوى كـيْ أشــتـريـكْ

فـي دمـي جـمـرُ الـمـنـافـي … والـفـراتـانِ وفـيءُ الـنـخـلِ فـيـكْ

مـنـذ أسْـلـمْـتـكِ أمـري وأنـا :

الـمـأسـورُ والآسِـرُ .. والـمـمـلـوكُ والـمـالـكُ .. والـعـبـدُ الـمـلـيـكْ

فِي صَخَبِ الجدل الشعبي الدائر حَوْلَ مَا كانت تشهده بِلاده مِنْ أحداث، انصهر السَماوي مذ كان غضاَ طرياً فِي قوافلِ الحالمين بغدٍ جديد بعد أنْ جهدَ فِي استكشافِ مرتكزاتِ رؤيته للمُسْتَقْبَل، إذ سرعان مَا وجدَ نفسه – فِي مرحلةِ دراسته الثانوية – تواقة للعملِ السياسي فِي حركةِ اليسار العراقي، فانتمى إلى ” اتحاد الطلبة ” عَلَى الرغمِ مِنْ إدراكِه العميق لِمَا يفرضه عَلَيه هذا الانتماء مِنْ مهامٍ أخرى تضاف إلى مَا تمليه عَلَيه المتطلبات الخاصة بضمانِ مستقبله المنشود، وَالَّذِي مِنْ أهمِ موجباته التمسك بالاستمرارِ في بِذل مزيدٍ مِن الجهد، وَالمواظبة عَلَى التحصيلِ الَّذِي يقتضي الاهتمام بأداءِ واجباته المدرسية، فالسَماوي يحيى كما عرفنا مِنْ مضامينِ شعره، فضلاً عَنْ شهاداتِ أترابه كان – وَمَا يَزال – رافضاً لأيّةِ دعوة تنحو فِي اتجاه ترويض الناس عَلَى القبولِ بالدونِ مِن المعيشةِ أو الساعية لإقناعهم قبول البخس وَالهوان فِي الحياة؛ لأَنَّ تلك الدعوات وَمَا ماثلها مِنْ حيث الغاية يراد مِنها تمكين السلطة مِنْ إشاعة ” الظلم الاجتماعي “، بالإضافةِ إلى مَا يتبعه مِنْ تداعياتٍ تفضي إلى إرهاقِ المواطن الكادح.

 

***

حـلـمـتُ يـومـاً أنـنـي

ربـابـةْ

 

وكـان مـا بـيـنـي وبـيـن مـعـزفـي

حـنـجـرةٌ تـنـهـلُ  مـن بـحـيـرةِ الـكآبـةْ

 

وحـيـنـمـا اسـتـيـقـظـتُ

سـال الـضـوءُ مـن أصـابـعـي

وأمـطـرتْ حـديـقـتـي سـحـابـةْ  

***

حـلـمـتُ يـومـا أنـنـي

سـادِنُ مـحـرابِ الـتـي صـارتْ تـسـمـى

نـخـلـة الـلـهِ بـبـسـتـانـي

وظِـلَّ  الـلـهْ

 

فـي جـسـدِ الـتـرابِ والـنـيـرانِ

والـمـيـاهْ

 

وحـيـنـمـا اسـتـيـقـظـتُ

كـانـت لـغـتـي

تـخـلـو مـن الـشـوكِ

وجـمـر الآهْ

يَبْدُو أنَّ تطلعاتَه المتمثلة بالأهدافِ الَّتِي حددها منذ يفاعته، ألزمته ضرورة التغلب عَلَى كُلِّ مَا يظهر مِن الصعوباتِ أو المخاطر أثناء مسيرته بإرادةٍ وَتصميم، الأمر الَّذِي جعله شغوفاً باستكشافِ خبايا القصيد والغوص فِي ثنايا الكتب؛ بحثاً عَنْ المفاتيحِ الخاصة بفكِ أسرار اللغة وَالغوص فِي أعماقِها؛ لكي يتمكّن مِنْ جماليةِ البلاغة وَخباياها، فإلى جانبِ انهماكه فِي العملِ السياسي، كان السَماوي – الذي حقق حلمه وَانتسب إلى كليةِ الآداب – لا يألو جهداً فِي النهلِ مِنْ أنهارِ المعرفة، لتعزيزِ موهبته وَصقلها بِمَا ساهم فِي تقديمِ أرغفة شعر ساخنة مفعمة بإبداعٍ يمتزج فِيه الجمال بالشجنِ قبل نثر رحيقها إلى المتلقي، فليس خافياً أنَّ السَماويَ دخل عالم القصيد باكراً وَلقي تشجيعاً مِنْ معلمِه الأول – والده – عَلَى المضي قدماً فِي مسارِ المعرفة وسط شغف بنسجِ معالم قصائده بإخلاصٍ وَالتزام، ألزمه الحرص عَلَى بناءِ قصائدٍ تتضمن تقديم محتوى مثرٍ وهادف  فضلاً عَنْ تميّزِه بصوتٍ مبهر فِي الإلقاء، حيث برع السَمَاوي فِي كتابةِ الشعر بما تباين مِنْ أشكاله، حتى أصبح بشهادةِ الباحثين وَالمُتَخَصِّصين مِنْ أبرزِ شعراء العربية المبدعين بفضلِ مَا حملته قصائده مِنْ جمالٍ وبلاغة وصفاء مخيلة. وَيمكن القول إنَّ مَا يميز تجربة شاعرنا الكبير يحيى السماوي في أحدَ جوانبها المهمة، هو القدرة الفائقة عَلَى استغلالِ الذاكرة، وَمَا تكتنزه مِنْ موروثاتٍ وَأحداث، وَتوظيفها بأسلوبٍ خلاق فِي مساراتٍ تنحو صوب الدفاع عَنْ قضايا الإنسان، فضلاً عَنْ رسمِ صورةٍ للقادمِ المرتجى،  فالشمس ” تتجدد كل يوم ” كمَا يقول هيراقليطس.

أيـهـا الـطـفـلُ / الـفـتـى / الـكـهـلُ / الـقـتـيـلُ / الـقـاتـلُ / الـنـشـوةُ /

والـحـزنُ الـفـراتـيُّ الـمُـعَــتَّـقْ :

أنـتَ لا يُـمـكـنُ أنْ تـجـتـازَ صـحـراءً بـزورقْ

 

وتـجـوزَ الـبـحـرَ بـالـعُـكَّـازِ ..

فـاخْـتـرْ غـيـرَ دمـعِ الـنـدَمِ الـمُـرِّ عـلـى ثـوبٍ تـمَـزَّقْ

 

كـلُّ صـخـرٍ يـتـحـدّى الـمـوجَ : يَـغـرَقْ

 

فـاتـخـذْ غـيـرَ ثـقـيـلِ الـصّـخـرِ طـوقـاً لـنـجـاةٍ

وسِـوى الأشـواكِ فـي مـعـركـةِ الـنـيـرانِ بَــيْـدَقْ

 

كـلُّ مـا فـي الـكـونِ مـن مـاءِ سَــرابٍ

لـنْ يُـسـاوي رشــفـةً فـي قـعـرِ دورَقْ

 

فـاحْـفـرِ الأرضَ بـأضـلاعِـكِ إنْ كـنـتَ ظـمـيـئـاً

وتـوضَّـأْ بـيـقـيـنٍ قـبـلَ أنْ تـدخـلَ مـحـرابـاً وتَـعْــشَــقْ

 

مـا تـبـقّـى مـن حـريـرِ الـغـدِ :

يُـكـفـيـكَ لأنْ تـنـسـجَ ثـوبـاً مـن مـيـاهٍ لـيـسَ يُـحْـرَقْ

***

لاشك أنّ السَماويَ أبدع عبر مسيرته الشعرية الغنية بأنواعِها، وَالَّتِي أغنت بشهادةِ الدارسين وَالنقاد الساحة الثقافية العربية بنتاجٍ شعريٍّ متوافق مَعَ جوهرِ العملية الإبداعية بفضلِ مَا عكسته قصائده مِنْ جمالياتٍ تتكئ عَلَى عناصرَ فنية مؤثرة، وَلاسيَّما المقدرة الشعرية، وَالهامية بعدها، وَتنوع مضامينها، وَتميزها بالعواطفِ الإنسانيَّة، وَالَّتِي اعترف لها الحقل الأدبي بالخصبِ وَالإشراق وَالثراء وَالنماء، مَا جعلها مادة غنية للإجراءِ النقدي وَالدراسات العليا. وَعَلَى وفقِ مَا تقدم يمكن الجزم بأنَّ النتاجَ الشعري للسَماوي يحيى كان مؤثراً إيجابياً فِي المتلقي أينما كان، فعَلَى سبيل المثال لا الحصر يخاطبه أحد القراء الكرام بمداخلةٍ فِي أحدِ المواقع الإلكترونية قائلاً : ” أنت مَنْ رضعت مِنْ ترابِ الوطن لبنا “، فِيمَا يشير إليه قارئ كريم آخر بالقولِ : ” لقد رسمت الشعر على جدرانِ العراق أيها الرائع، وعلقت حروف الوطن على صدورِ المحبين “.

أراني ملزماً هُنَا بالإشارةِ إلى غيضٍ مِنْ فيضِ ممَا ورد في آراءِ بعض الأدباء عَنْ منجزِ السَماوي الإبداعي، حيث يشير إليه الشاعر والمترجم الأردني نزار سرطاوي بالقول : ” لست ناقداً ولكن قصيدة يحيى السماوي تفتح في العقل والوجدان والقلب والروح عالماً من الانفعالات “، فِيما يصف الناقد السوري الدكتور صالح الرزوق تلك التجربة بقوله : ” أرى أن تجربة السَماوي لها ظل وأصل، في ظلها انعكاس شفاف ينقل لنا ما وراء الأصل من معاناة وتجديد، فالتجديد في الفن هو توأم للمعاناة في الواقع والروح “. وَيقول الكاتب وَالناقد العراقي سعدي عبد الكريم فِي توصيفه لتجربةِ يحيى السماوي الشعرية : ” جزى الله السماوة خيرا، لأنها أنجبت هذا الشاعر الفحل الذي سرق دماً من محجريّ بشعره المحلق صوب صدفة فينوس ليحملها منتشيا الى شواطئ الغربة، ثم ليسقطها فوق المآقي لؤلؤا يشبه لون الدمع “. وَفِي السياقِ ذاته يكتب القاص وَالشاعر العراقي حمودي الكناني بمضمونٍ أقرب إلى التناص مَعَ مَا سجله الأديب سعدي عبد الكريم بقوله : ” الآن عرفت لماذا كان الشيخ المرحوم مدرس العربية يبكي كلما مر بشعراء المهجر …. أترانا محظوظين أن اصبح لدينا شعراء مهجر يذوبون شوقاً وحنيناً إلى ديارهم، حيث مرابع الصبا وإلى – نخل السماوة يكَول طرتني سمره – ولكننا نشكر السماوة أنها أنجبت لنا واحداً هو يحيى السماوي “.

وفِي شأنٍ آخر يدون الأكاديمي العراقي الأستاذ الدكتور صدام فهد الاسدي مَا نصه : ” تعجز الأقلام والبحوث عن عبور نهر يحيى السماوي، فقد كتبت واشرفت على طلبة دكتوراه وماجستير كثر، واخر البحوث في جامعة البصرة كلية التربية – كسر الأفق عند الشاعر يحيى السماوي – للباحثة مها قاسم عبعوب. وهل يحصر الشاعر في عنوان، فقد قابلت البحر ولكن لم تقطر الا قطرة واحدة من شعره ونثره، فالشاعر يحيى جبل من الجليد لا يطفو منه الا القليل “. وَعَنْ معجمِه الشعري تشير الباحثة مها قاسم عبعوب فِي بحثها المذكور آنفاً بالقول : ”  اللغة الشعرية التي استخدمها يحيى السماوي مألوفة مأنوسة، ولكن نتيجة تملك التجربة الشعرية لإحساسه وصدوده عنها كانت على قدر كبير من الثراء والايحاء، الأمر الذي جعله يسيطر على كلماته وتراكيبه فيسخرها لتصوير عواطفه وعوالمه تصويراً مركزاً يترجم مكوناته وعوالمه الداخلية والخارجية على السواء. والمعجم الشعري عند السماوي يستفيد من ثلاثة مصادر بارزة هي : المصدر الديني، المصدر الشعبي والمصدر الأدبي, ما اضفى على شعره رصانة وفخامة وخصوصية شعرية تكمن في عمق الاندماج في الدين والتراث  الوطن والفخر بذلك “. وبالاستنادِ إلى مَا تقدم، لا غرابة فِي رؤيةِ الأديب يحيى الكاتب الَّتِي نصها : ” تجربة الشاعر الكبير والإنسان الكبير يحيى السماوي جديرة بالاهتمام والدراسات لأنها ظاهرة أدبية عابرة للمألوف ومتألقة بنور المحبة والطيبة، متجلببة بجلابيب البلاغة والبيان والكناية والجناس والطباق والاستعارة، حتى ضج منها الوليد الأدبي واستغاث منها المطبوع العربي والإنساني وتباهى بها المشهد الشعري ليليق بذائقة الكون المحايدة ليملأ الدنيا ويشغل الناس “. وَضمن الإطار ذاته يؤكد الناقد السينمائي وَالأديب العراقي المقيم بهولندا، نعمة يوسف السوداني علوّ كعب السَماوي فِي نظمِ القصيد بالقولِ : ” السَماوي شاعر يمتلك القدرة على رؤية الاشياء وتوظيفها للقارئ كصورة بصرية وسمعية, كما يوصلها ايضا لوحة تشكيلية تتألف من عناصر اللون واللغة والايحاء، فيشكل صوراً مكملة للكلام “. وحول تكامل أدوات السَماوي فِي كتابةِ القصيدة يشير السوداني إلى عمقِ مشاعره فِي فضاءات الجمال وَالعشق الإنساني قائلاً : ” السَماوي شخصية تعيش في فضاءات المحبة والعشق الدائم الذي لا يتوقف لحظة في هذا الزمن الذي نثر غباره الكثيف على نوافذ الحياة، حيث نراه يهدم عوالم قد الفناها سابقا في ذاكرتنا وفي حواسنا, ومن ثم يعيد بناءها من جديد, فمن الحدس والتخيّل للنزعة الجمالية من خلال الانفعالات العاطفية والحياتية التي تتمثل بأجمل معاني تقلبات حالات الحب يتغنى شاعرنا بالعشق والصبا والغرام للحبيبة والشغف والوجد والود والسهر واللوعة لكيانه عن عمق مشاعره  وحبه “. ويخلص السوداني إلى بقاءِ جذوة الحب متقدة فِي عالمِ السماوي يحيى بقوله : ” كل الدلالات الَّتِي ذكرتها آنفاً تشير وتؤكد على اعلان بيان للحب الدائم  في قلب وعقل وافكار مبدعنا العاشق اللهف, الوله في حبه لحبيبته، وبخط احمر بأن اللوعة مازالت فيه, وان جذوة الحب مازالت مشتعلة, وانه عاشق ابدي؛ لذلك حينما نتتبعه نجده يحاول القاء القبض على لحظات الجمال من خلال العشق والحب المتطرف الذي يقوده الى المغامرة الشعرية البصرية التي لم نجدها الا في  قلبٍ ثائر وفيه من الهيجان للمحبوب ورقة شوق في آن واحد “.

رَفـعَ الـنِـقـابَ وسَــلّـمـا وبـحـاجِـبَـيـهِ تـكـلّـمـا

ودَنـا .. وأغْـمضَ مقـلـتـيـهِ تغـنُّـجـاً .. وتـبَـسَّـمـا

وأزاحَ عـن زيـقِ القميصِ جَـديـلـتيـنِ ومِعْـصَـمـا

فــرأيـتُ مـا أغـوى بـفـاكـهــةِ الــلـذاذةِ ” آدَمــا ” : !

نـسـرانِ كـادا يـهـربـانِ مـن الـقـمـيـصِ تـبَـرُّمـا

نـسـرانِ يخـتـبـئانِ خلفَ ضـفـيرتـيـنِ فـأوْهَـمـا !

أهُـمـا أنـا مُـتـحَـفّــزانِ ؟ وفـي الـحَـيـاءِ أنـا هُـمـا ؟

فَـغَـرتْ عـيونـي جـفـنـهـا وفمي تـمَـطَّـقَ مُـرغـمـا

فـوجَدْتُـني بـعـبيـرهِ ـ رغـم انطِـفـائيَ ـ مُـضْـرَمـا

لاصَـقـتُـهُ خـطـواً تـهـادى في الـغـروبِ مُـنـغَّـمـا

وهَـمَـمْـتُ أسـألُ مُـقـلـتـيـهِ لـلـيـلِ عـمريَ أنـجُـمـا

فـتـعَـثَّـرَتْ شـفـتي بصـوتي .. فـانـكـفـأتُ مُــتـيَّـمـا

خـتـمَ الـذهـولُ فـمـاً تـمنّـى أنْ يُـضاحِـكَ مَـبـسَـمـا

لـكـنّـمـا عـيـنـايَ – مــن شــغـفٍ – تحـوّلـتـا فـمـا

فـرَمَـيـتُ أحـداقـي عـلـى نـهــديــهِ حــيـن تـقـدَّمـــا

وعـلـى مَــرايـا جـيـدِهِ .. مُـتـوسِّــلاً أنْ يـفـهــمـــا

كــادتْ تـفـرُّ لِـثـغـرِهِ شـــفــتـي لـتـلـثـمَ بُــرعُـمــا

فهَـمَـسْـتُ : رِفـقـاً بالـغـريبِ ألـسْـتَ قلـبـاً مُسْـلِـمـا ؟

أبْـطـلتَ عُـمْـرَةَ ناسِـكٍ قد جاء ” مـكّةَ” مُحْرِمـا !

وحَرَمْـتهُ سَعْـياً بـ ” مروةَ والصّفاءِ ” و” زمْزما”

يا مُـبْـطِـلاً حتى وُضوئي : كُـنْ لـعِـشـقٍ مَـيْـسَـمـا

فـأعـادَ وضـعَ نِـقـابـهِ كـيـداً… وقـال مُـتـمـتِـمـا :

صَـبراً على عطـشِ الهـوى إنْ كـنتَ حـقـاً مُغـرَما

فـالـمـاءُ أعـذبُ ما يـكونُ : إذا اسْـتـبَـدَّ بـك الـظـمـا !

***

المثيرُ للاهتمامِ أَنَّ ثَمَّةَ ما منع السًماوي مِن طرحِ نتاجه الشعري عَلَى جمهوره بشكلٍ واسع لنحوِ نيفٍ وَعقدين مِن الزمان ( 1971 – 1992 )، فقد بقي النهل مِنْ نتاجِه الشعري محدوداً ببيئةٍ مُجْتَمَعيةَ ضيقة، مساحتها لا تتعدى الأصدقاءَ الذين يطمئن لهم، حيث كان يشدو قريضه وسط مَا يمنحه مِنْ الأمكنةِ الفرصة لكي يُفرغ أنينه وَيؤنس وحشة الليل، فيشرب جلساؤِه مِنْ نهرِ إبداعه شراباً سائغا قبل أنْ يتوارى عَنْهم فِي ظلامٍ مظلم، مَعَ العرضِ أنَّ بعضَ تلك الجلسات كانت سبباُ لمبيتِه وَصحبه أياماً خلف قضبان السجون. يُضافُ إلى ذلك مَا نحته مِنْ قريضٍ وَوجد له مستقراً فِي مَا تباين مِن الدهاليزِ الَّتِي يحسبها آمنة بسببِ بعدها عَنْ أنظارِ عسس السلطة ومخبريها وَأزلامها؛ نتيجة مواقفه المعارضة لسياساتِ النظام البائد وَكشف تعدد نشاطاته الاجْتِماعِيَّة انتماؤه لحركةِ اليسار، غَيْرَ أَنَّ الكثيرَ مِنْ تلك المخطوطات تحولت إلى رمادٍ بفعلِ اضطرار أسرته سجرها فِي التنور خشية وقوعها بأيدي السلطة وَأعوانها، حيث أَنَّ ” هولوكوست الكتاب ” أو التخلص مِنه بالدفنِ أو بغيره مِن الوسائل المتاحة، يُعَدّ بفعلِ ركون السلطة الدكتاتورية إلى نهجِ الرقابة الصارمة، فضلاً عَنْ قمعها العنيف للحريات أحد أبرز موروثاتنا الثقافية. وأراني ملزماً هُنَا بدعوةِ البيت التفافي العراقي بما تباين مِنْ عنواناته إلى إطلاقِ مسابقةٍ أدبية سنوية بعنوان ” جائزة شهيد الكلمة “؛ وفاءً للذين جادوا بأنفسهم مِنْ أجلِ حماية الكلمة الرافضة للاستبداد وهم يحاولون اختراق جدران الرقابة بترويجِ النتاجات الإنسانية بِمَا متاح مِن السُّبُلِ الَّتِي كانت محفوفة بالمخاطر.

***

ســتون .. في ركـــضٍ ولــمْ اصــلِ

نهـــــرَ الأمـــانِ  وواحــةَ  الأمـــلِ

 

ســتونَ .. أحسَبُ يومَهــــا سنــــةً

ضــوئيَّــةً مـــــــوؤودةَ الــــشُّــعَلِ

 

عــشــرون منهـــا : خيمتي قلــقٌ

بيـــن المـنافـــي عاثـــرُ الــسُّــبُلِ

 

والباقيــــاتُ ؟ رهـــينُ مــــسْغَبَةٍ

حينـــاً.. وحينـــاً رهــن مُعْتَقَــــلِ

***

لعلّ مِن المناسبِ أنْ نشير إلى أنّ بعضَ الكتاب وَالنقاد يشيرون إلى تلك الفترة الزمنية مِنْ سفرِ أدب السَمَاوي بوصفِها مساحة ” صمت  كبيرة ” تخللت تجربته الشعرية، فَعَلَى سبيلِ المثال لا الحصرَ ورد فِي دراسةِ الإعلامي وَالشاعر الفلسطيني علي فرحان الدندح الموسومة ” الوطن فِي غربةِ الشاعر العراقي يحيى السماوي ” المنشورة عام 2008م ما يؤكد ذلك، حيث يقول دندح : ” إنَّ الشاعرَ السماوي بدأ تجربته الشعرية في بداية السبعينيات الميلادية مع ديوان عيناك دنيا، تلاه الديوان الثاني قصائد في زمن السبي والبكاء، وبعد صمت سنوات امتد حتى عام 1993، أصدر ديوانه قلبي على وطني وديوان جرح باتساع الوطن “. وَيمكن الجزم بأنَّ السًماوي لم يكن بعيداً عَنْ واحةِ الشعر الَّذِي شغف به حد العشق منذ السنوات الأولى فِي دراسته. وقد تنامى فِي نفسه هَذَا الشعور، فأصبح الشعر بمثابةِ ” فيروس ” أصابه وَهو يرى لقمة الخبز تدخل افواه فقراء الشعب وكادحيه مجبولة بإذلالِ سلطةٍ لَمْ يكن فِي حسابها أنْ تزول. وَلندع السَماوي يحيى يدلُو بدلوه حول هَذَا الأمر، حيث يقول مَا نصه : ” كان صمتاً قسرياً فرضته عَليّ ظروف العراق فِي ظلِ نظام الحزب الواحد والفكر الواحد والقائد الأوحد، ومع ذلك فقد كان صمتا ظاهرياً؛ لأنني كنت أكتب ولا أنشر خوفا على رقبتي من حبل مشنقة أو سياط جلاد مادام أن كتابتي بمثابةِ صراخ احتجاج متضامنة مع الصعاليك في حربهم العادلة ضد الطواغيت والأباطرة “.

***

ما العيبُ في قولِ الحقيقةِ؟

هل تكون النارُ ضاحكة اللهيبِ

بلا حطبّْ؟

 

أم يستحي من طيبِ لَذتِهِ العِنَب؟

 

فأنا الفراتُ وأنتِ دجلة

والسريرُ بكوخِنا شطَ العَربْ

***

ذات إديلايد، أفزع السَماوي هدوء الفجر عَلَى غير عادته حين يهرب مِنْ ضجيجِ النهار إلى سكونِ الليل، فخُيِّل إليه أنه يشبه سكون مقبرة فِي صحراء، فاستعان بصوتِ محمد عبد الباسط عبد الصمد وهو يرتّل بصوتِه الملائكي : ” قُلْ يَا عِبَادِيَ الَّذِينَ أَسْرَفُوا عَلَى أَنْفُسِهِمْ لا تَقْنَطُوا مِنْ رَحْمَةِ اللَّه “، فكتب قصيدة.

 

شاهد أيضاً

د.سناء الشعلان

الأديبة د.سناء الشعلان تحصل على جائزة كتارا للرّواية العربية في دورتها الرّابعة

د.سناء الشعلان   الأديبة د.سناء الشعلان تحصل على جائزة كتارا للرّواية العربية في دورتها الرّابعة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.