اخبار مسيحية

غبطة البطريرك يونان يترأّس قداس عيد تهنئة العذراء مريم بميلاد الرب يسوع

 

عشتارتيفي كوم- بطريركية السريان الكاثوليك/

 

  في تمام الساعة الحادية عشرة من صباح يوم الأحد 26 كانون الأول 2021، ترأّس غبطة أبينا البطريرك مار اغناطيوس يوسف الثالث يونان بطريرك السريان الأنطاكي، القداس الإلهي الذي احتفل به المونسنيور حبيب مراد القيّم البطريركي العام وأمين سرّ البطريركية، بمناسبة عيد تهنئة العذراء مريم بميلاد الرب يسوع، وذلك على مذبح كنيسة مار اغناطيوس الأنطاكي في الكرسي البطريركي، المتحف – بيروت. 

    شارك في القداس الأب كريم كلش أمين السرّ المساعد في البطريركية، والأب إدمون رزق النائب العام في الرهبانية المارونية المريمية والمرشد العام لرابطة الأخويات في لبنان، والشمامسة، والراهبات الأفراميات، وجمع من المؤمنين.

    في موعظته بعد الإنجيل المقدس، تحدّث المونسنيور حبيب مراد عن “عيد تهنئة العذراء مريم بميلاد الرب يسوع، هذه المناسبة التي رتّبَتْها الكنيسة السريانية في ثاني أيّام عيد الميلاد”، مشدّداً على “ضرورة شكر الرب وتمجيد اسمه القدوس على كلّ حدث وعمل، وبخاصة في ميلاد الرب الذي هو بشرى الفرح والنور”، مجدِّداً التهاني بهذا العيد المجيد.

    وتأمّل بمريم “الصبيّة الصغيرة، التي أصبحت أمّاً لهذا الطفل الإلهي العظيم، الذي كان ميلاده معجزة، بل أعجوبة كبرى. فعندما تحدث ولادة، نجد الناس تذهب وتهنّئ الأمّ بالولادة، هكذا رأينا الرعاة والمجوس، في حين كانت مريم تحفظ هذا الكلام في قلبها، وإلى جانبها يوسف البارّ، يحميها مع طفلها الإلهي”. 

    وتكلّم عن “الشكّ الذي كانت تعاني منه مريم وقد تبدّد مع ميلاد الرب يسوع، فالعذراء التي سلّمت حياتها إلى الرب من لحظة البشارة عندما قالت للملاك: أنا أمةٌ للرب فليكن لي حسب قولك، نرى كيف عاشت دائماً مع الرب. فقد أسرعت فوراً إلى بيت أليصابات، وبدأت تخدم وتبشّر وتعلن هذا الفرح الكبير، إذ انطلقت مسرعةً لتعلن هذا الفرح في كلّ مكان حولها. وبعد البشارة والخدمة، نجد المرحلة الثالثة لدى العذراء، وهي مرحلة التأمّل وحفظ الكلام، فلم تكتفِ العذراء أن تفرح بالميلاد، بل أكملت بحفظ شريعة الرب وتنفيذها في كلّ لحظة من لحظات حياتها، بدءاً من قانا الجليل حيث تدخّلت، فتحنّن يسوع على أهل العرس وحوّل الماء إلى خمر”.

    وأشار إلى أنّ “مريم بقيت إلى جانب ابنها يسوع حتّى أقدام الصليب والقيامة، ولكن لم تكن تنسب إلى نفسها أبداً القوّة أو القيادة، بل جعلت نفسها متخّفية وراء ابنها ومخلّصها، وكانت على الدوام تلك الفقيرة التي تغتني بمعلّمها وسيّدها وربّها الذي هو ابنها الحالّ فيها، على حدّ تعليم آباء الكنيسة: ܡܓܰܙܰܝܬܳܐ ܕܥܶܬܪܰܬ ܒܒܰܪ ܡܳܪܳܗ̇”.

    ولفت إلى أنّ “مريم لم تطلب من أحد أن يكرّمها ويمنحها الطوبى كونها أضحت أمّاً لله، بل قالت: تعظّم نفسي الرب وتبتهج روحي بالله مخلّصي. لقد أعطت فوراً المجد والتعظيم للرب، لأنّها، وهي الممتلئة نعمةً، تقدّست بالرب الذي حلّ فيها وتجسّد منها ووُلِدَ للعالم”، مؤكّداً أنّه “بالميلاد ارتفعت كرامة العذراء من تلك الصبيّة المغمورة وغير المعروفة والتي لم تعرف رجلاً، فصارت أمّاً ووالدةً لمخلّص العالم”.

    ونوّه إلى قول للقديس مار يعقوب السروجي الملفان: “ܓܰܠܝܳܐ ܗ̱ܝ ܗܳܕܶܐ ܕܳܐܦܠܳܐ ܐܶܬܬܪܺܝܡ ܐ̱ܢܳܫ ܐܰܟ̣ܘܳܬܳܗ̇ من الجليّ أنّه لم يرتفع أحد في العالم مثل مريم”، لافتاً إلى أنّها “تواضعت ووضعت نفسها بين يدي الرب”، مذكّراً أنّ “دعوتنا اليوم أن نكون كمريم، نؤمن وننشر الإيمان ونتأمّل فيه، ونعيش بحسب تعاليم الرب، وعلى مثال الرعاة أيضاً الذين قبلوا البشارة، وانطلقوا مسرعين إلى بيت لحم كي يعاينوا هذا الميلاد الأعجوبي ويحملوا هذه البشرى السارّة، ثمّ نقلوها إلى الناس الذين تعجّبوا من قوّة إيمانهم ولهفتهم وقبولهم للبشرى بفرح، فعكسوه على الآخرين، وهذا الفرح أعطى الثمر في حياتهم وحياة من التقوا بهم”. 

    وختم موعظته بالتأكيد على أنّ “دعوتنا اليوم أن نعكس فرح الميلاد وفرح إيماننا بالرب أينما كنّا في محيطنا، كي نجعل هذا الميلاد يتجسّد في حياة الناس الذين حولنا”.

 

قراءة الموضوع غبطة البطريرك يونان يترأّس قداس عيد تهنئة العذراء مريم بميلاد الرب يسوع كما ورد من
مصدر الخبر

Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
التقيمات المضمنة
عرض جميع التعليقات

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
0
التعليق على هذا المقال - شاركنا رأيك x
()
x

يستخدم موقعنا الإلكتروني ملفات تعريف الارتباط وبالتالي يجمع معلومات حول زيارتك لتحسين موقعنا (عن طريق التحليل) ، وإظهار محتوى الوسائط الاجتماعية والإعلانات ذات الصلة. يرجى الاطلاع على صفحة سياسة الخصوصية الخاصة بنا للحصول على مزيد من التفاصيل أو الموافقة عن طريق النقر على الزر "موافق".

إعدادات ملفات تعريف الارتباط
أدناه يمكنك اختيار نوع ملفات تعريف الارتباط التي تسمح بها على هذا الموقع. انقر فوق الزر "حفظ إعدادات ملفات تعريف الارتباط" لتطبيق اختيارك.

وظائفيستخدم موقعنا ملفات تعريف الارتباط الوظيفية. ملفات تعريف الارتباط هذه ضرورية للسماح لموقعنا بالعمل.

وسائل التواصل الاجتماعييستخدم موقعنا الإلكتروني ملفات تعريف الارتباط الخاصة بوسائل التواصل الاجتماعي لعرض محتوى تابع لجهة خارجية مثل YouTube و FaceBook. قد تتعقب ملفات تعريف الارتباط هذه بياناتك الشخصية.

أعلاناتيستخدم موقعنا الإلكتروني ملفات تعريف ارتباط إعلانية لعرض إعلانات الجهات الخارجية بناءً على اهتماماتك. قد تتعقب ملفات تعريف الارتباط هذه بياناتك الشخصية.