يا ليتكم بشجاعة زهراء بنت الحشد

رحيم الخالدي

يا ليتكم بشجاعة زهراء بنت الحشد .

كلنا يعرف كيف تكون الحشد، بعد عجز رئاسة الوزراء المتمثل بحزب الدعوة! وخلال السنوات الخمسة عشر المنصرمة، وما لحق المواطن العراقي من غبن وحيف وعوز، وصل لحد الملل والنفور! ومن نتائجها عدم الحضور والإدلاء بصوتهم لإختيار أعضاء يمثلونهم تحت قبة البرلمان، ومنه تشكيل الحكومة التي أثبتت فشلها ولا تستطيع أدارة دولة، لكن المناقع الشخصية والسرقات والأرصدة التي جمعوها خلال الفترة الماضية، التي لم يكونوا يحلموا بها يوماً لازالت تعمل وبوتيرة عالية، وكل إعتقادهم أن من إنتخبهم من جمهورهم المستفيد منهم أنه يريدهم، وهم قلة، لكن مبغضيهم اليوم في ساحات التظاهر رافضاً لهم .
أول أيام الفتوى المباركة، ظهر على مواقع التواصل مقطع صغير لطفلة لا يتعدى عمرها الأحد عشر عاماً، وهي تلبس اللباس العسكري، مع تلك القوات المتجحفلة التي تروم تحرير المناطق في شمال صلاح الدين، وهي ترتجز بكلمات إرتجالية تجعلك عاجزاً عن ما يجول بقلبها وعقلها، وتقول في نفسك من علمها هذه الكلمات؟ التي يعجز سياسيوا الصدفة عن نطقها، بل قالت كلمات وكأن وحيٌ قد علمها، النصر قريب، وكان ذلك النصر الكبير الذي أذاق الدواعش مر الهزيمة، التي وضعتهم أمام نيران هذا الحشد الذي إجتمع بكلمة من مرجع قلب الموازين، وحرر العراق بتلك الكلمة، وراحت الأموال التي صرفتها دول الخليج وعلى رأسهم أمريكا أدراج الرياح .
زهراء ليست من الطائفة الشيعية، لكنها قالت بملء الفم، أنها بنت الشيعة بنت الجنوب، وهي من سكنة محافظة صلاح الدين قضاء الشرقاط! ومن عشيرة الجبور، فهل قالها من السياسيين الذين يدافعون عن مذهب السنة؟ أؤلئك الذين يدّعون أنهم مهمشين، وجلهم مشارك بالحكومة وبمناصب سيادية! كذلك تلك المناصب لم يحلموا بها يوماً، وهذا يجعلنا بمفترق طرق، هل هؤلاء السياسيين جاءوا بدون إنتخاب وأصوات؟ ام هنالك من إنتخبهم! واذا كانوا كذلك فلماذا خرجت تلك التظاهرات في وقتها؟ وأدت لدخول داعش الذي دمر المدن، وخسرنا شباب بعمر الورد جراء تحرير تلك المناطق من دنس هؤلاء الرعاع، الذين تم إستقدامهم من كافة أصقاع الأرض .
اليوم لازالت التظاهرات مستمرة، وهذه المرة ليست كسابقتها، بل تعدت ذلك بكثير بعد الملل الذي أصاب المواطن، جراء الوعود غير المتحققة للفترة الماضية، التي طالما نسمع بها دون نتاج، وهذه المرة تختلف كذلك من حيث الذي سيتولى المسؤولية، أن عليه تنفيذ المطالب المشروعة وليس كالسابق! ومن خلال النتائج ونوع التظاهر أنه لابد من التغيير، ولا يمكن الرجوع للوراء لنكرر نفس المسرحية، تلك الايقونة التي إنتهت صلاحيتها، وما الفترة التي ستطرح معالجات شتى، يلاحقها التخدير بوعود على الورق وبعضها يتم تطبيقه، ومن الممكن يكون حالها حال الوعود التي سبقت، بالتالي التغيير قادم لا محالة .
أمية الجبارة تلك المرأة التي تعادل مئة رجل بالأسم، وقفت وقفتها المشهودة بوجه الإرهاب التكفيري، ورفعت سلاحها مع ثلة من المؤمنين الذين يؤمنون بالقضية، هي من نفس المحافظة التي تنحدر منها زهراء بنت الحشد، بنت الجنوب، بنت الشيعة كما تدعي، وعلى خطى أمية، فهل هنالك تزامن من المؤمنين بالقضية التي ترفض الإرهاب بكل أشكاله لاعنتهُ ومبغظتهُ، كما تحاربهُ زهراء اليوم؟ وبالطبع هذا طريق ذات الشوكة، فهل سيتجرأ سياسيوا الصدفة ويقول كما قالت زهراء كلمتها؟ ويعلن إنتمائه للعراق وليس لطائفته ومبغض للطرف الآخر، وكلنا يعرف كيف تم إستهداف الثائرة أمية لتذهب لربها شهيدة .

شاهد أيضاً

كيف تحصن الكنيسة نفسها من الأشرار؟

يوحنا بيداويد   كيف تحصن الكنيسة نفسها من الأشرار؟ بقلم يوحنا بيداويد ملبورن 16 أيلول …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.