دماء الشهداء تحمي الشعب والوطن

الكاتب: قيصر السناطي

يعتبر العراق اكثر الأوطان الذي شهد الغزوات والحروب في تأريخه القديم والحديث بسبب موقعه الجغرافي والحضاري وبسبب الأطماع الأقليمية ،والتقلبات السياسية فكان مسرحا للحروب والويلات والمآسي ، فسقط شهداء ابرار دفاعا عن الأرض والوطن ، ان اغلى شيء يقدمه الأنسان في هذا الكون هو حياته والشهداء قدموا حياتهم قربانا للوطن ولكي يحيى الشعب وهي اسمى معاني التضحية.وليس بألأمكان حماية الأوطان دون تضحية من ابناء الشعب المخلصين المضحين من اجل كرامة وعزة الوطن والشعب ومن اجل قيم الخير والمباديء الصحيحة التي يؤمن بها الأبناء البررة الذين يضحون بأغلى شيء من اجل ان يعيش الأخرون .

والتالي هي رسالة مقاتل عراقي جريح كتبها الى والديه قبل ان يستشهد:

والدي العزيز عندما تصلك رسالتي اكون قد غادرت هذا العالم ، لقد اصبت يا والدي واستشهد جميع رفاقي على اثر قذيفة مدفع وقعت على موقعنا المتقدم ، لقد دافعنا يا والدي عن الوطن بكل قوة وشرف ولم نترك مواقعنا ، وها انا الناجي الوحيد لقد اصبت في قدماي يا والدي ولا يوجد منقذ في هذه الصحراء وعندما يعثرون علي اكون قد غادرت هذه الدنيا ، سامحني يا والدي لأنني لم اودعك قبل ان ارحل .

امي الغالية لا تبكي ولا تنتظريني كما تعودت لأنني لن آت في اجازة بعد اليوم اقبل اياديك يا امي يا اول وطن ارجوك يا امي لا تحزني ،بل افرحي مع امهات الشهداء اللواتي قدمن فلدات اكبادهن قربانا للوطن.

اخواني واحبائي لا تنسوا حبي لكم فأن حب الوطن لا يقل عن حب اهلي. ها انا ارحل فرحا ليس لأنني لا احب الحياة بل لأني احب ان يحيى وطني وشعبي فالدماء التي قدمناها للوطن سوف تروي هذه الأرض لكي تبدأ الحياة من جديد وتستمر ،ابي الحبيب امي الغالي اخواني الأحباء اذكروني في صلواتكم ولا تنسوني لأن روحي وارواح الشهداء سوف تظل ترفرف في سماء هذا الوطن ، وكلما نظرتم الى السماء سوف تضيء بألوان الطيف الشمسي لكي ترتسم البسمة على وجوه الأطفال وتعطي الأمل لكل الأجيال .

الشهيد الوفي ابنكم وأبن هذا الوطن…….

يمكنك مشاهدة المقال على منتدى مانكيش من هنا

 

شاهد أيضاً

رؤية في معضلة المسيحيين العراقيين في ظل الاحوال السائدة وتناقضاتنا

د.عبدالله مرقس رابي           رؤية في معضلة المسيحيين العراقيين في ظل الاحوال …

اترك تعليق

  Subscribe  
نبّهني عن