اخبار شعبنا المسيحي

الشماس مرقس أيشو شلي في ذمة الخلود

انا هو القيامة والحياة، من آمن بي وان مات سيحيا.

غادرنا إلى الاخدار السماوية، المعلم ومربي الأجيال الشماس مرقس أيشو شلي، في هذا اليوم المبارك يوم الاحد في الساعة الثانية والنصف بعد الظهر، ويحتفل به عيد مار توما الرسول، محاطاً بين أبنائه وبناته وأحفاده وأقاربه ومحبيه وعوائلهم في مستشفى ليفربول في سدني، بعد أن أمضى شيخوخة مباركة إذ ناهز التسعين عاما.

ولد الفقيد في منكيش وتعمذ في ١٢ كانون الثاني سنة ١٩٣٠م، وهو زوج السيدة هيلين يوسف خوشو صنا، وشقيق كل من المرحومين كلو أيشو شلي وراحيل أيشو شلي، ووالد كل من نادر وخالدة ونادرة ونادية وناهية وجميعهم يسكنون سدني مع عوائلهم عدا نادية اذ تسكن مع عائلتها في هاملتون كندا.
انهى دراسته الابتدائية في منكيش ثم اكمل دراسته المتوسطة في بغداد ودهوك، وأكمل تعليمه في بغداد وتخرج من معهد الفنون الجميلة سنة ١٩٥٤م. تعين معلما في مسقط راسه، ثم خدم في عدة قرى ومدن العراق، في كوماني وكركا والزرارية وبغداد. وعاود التعليم في منكيش ثلاث مرات، معلما ومديراً ثم مشرفا تربويا في مركز محافظة دهوك لحين تقاعده في سنة ١٩٨٤ بعد أن أكمل الثلاثين سنة من الخدمة.

عرف عن الفقيد حبه لكنيسته، إذ كان شماسا وصاحب صوت رخيم وخدمها بكل اخلاص وتواضع، كما عرف بحبه وإخلاصه لبلدته وحرصه على ابنائها لاكمال دراستهم بتفوق، وذلك واضح من سيرته الذاتية. كما عرف بحكمته ومناقشته للامور برويّة مع الاكليروس ووجهاء البلدة منكيش في الظروف الصعبة، كما كان طيب المعشر ودمث الاخلاق لكل من عرفه والتقى به.
إذ نطلب منكم الصلاة من اجله، نسأل الرب ان يحفظكم جميعا مع عوائلكم من كل مكروه.

سامي ديشو خنجرو – سدني – استراليا

ملاحظة : سنوافيكم بمواعيد صلاة الجناز ومراسيم الدفن حال ابلاغنا بذلك

سيتم نقل صلاة الجناز والقداس الإلهي عن راحة نفس المرحوم الشماس مرقس ايشو شلي نقلا مباشرا عبر صفحة الفيسبوك
Mangesh Australia

وذلك في تمام الساعة التاسعة صباحا بتوقيت سيدني يوم غد الخميس ٢٠٢٠/٧/٩ من كاتدرائية مار توما الرسول الكلدانية.

https://www.facebook.com/MangeshAustralia/live

3.5 2 الاصوات
1 تقييم المقال 5

مقالات ذات صلة

Subscribe
نبّهني عن
2 تعليقات
Oldest
Newest Most Voted
التقيمات المضمنة
عرض جميع التعليقات
الشماس عوديشو الشماس يوخنا
2020-07-05 18:36

الراحة الابدية اعطه يارب ونور وجهك الدائم فليشرق عليه

Francis K. Khosho
2020-07-06 15:35

“Influence of a good teacher can never be erased.” These words taken me back to memories when I was in Mangeshi Primary school. Rabi Marqos Shelly was a supportive teacher and mentor to us when we had to take the board exam (Bakoloria), his teaching style was a little different from others. His way of explaining complex words surprised me. He never burdened us with unnecessary work and always boosted our motivation level. He never pointed our weakness to discourage us and make us more confident to share our talent. He always come to us to teach us in a… قراءة المزيد ..

زر الذهاب إلى الأعلى
2
0
التعليق على هذا المقال - شاركنا رأيك x
()
x
إغلاق