السلام ينتظر بُناتُه دار الهدوء.. بُؤرة من الارض هدفها السلام والمحبة والتسامح بين البشر والاديان

الكاتب: بدل رفو

النمسا

 

إسلك درب الهدوء وقتها ستجد نفسك، بهذه العبارة وهذه الكلمات يتخذ الكثيرون ممن يعشقون الهدوء والتمتع بالطبيعة والسفر مع الروح برفقة التأملات في النمسا بالتوجه صوب دار الهدوء في مروج اقليم شتايامارك النمساوي.

قبل سنوات كان يسكن هذه الدار شاب ايزدي من بلدة(خانكى) في كوردستان العراق ورغم حصوله على اوراق العمل، لكن الحنين والشوق والغربة اجبرته على العودة الى بلاده الام(كوردستان) والغريب بأن القسيس (كارل) لم يدعه بالسفر وحيداً ورافقه الى كوردستان وقريته ومضى اسبوعا في كوردستان وزار مرقد(لالش) والصدفة الاغرب قبل شهور تلقت الدار اتصالا هاتفياً من مخيم( ترايس كيرخن) للاجئين بوجود والد الشاب الايزدي الذي كان عندهم وقد طلب اللجوء في النمسا وتسرع الدار بالتحدث مع المخيم ويتم جلبه الى المكان الذي عاش فيه الابن اقل من 4 سنوات؟؟حكاية من حكايات اللجوء في النمسا.

زرت الدار للإطمئان على الاب ابن بلدي وسبق ان زرت دار الهدوء اكثر من مرة وهي التي تجمع كل الديانات السماوية تحت قبتها ونحن سماء واحدة وسلة واحدة اسمها التسامح واحترام الاخر.

بناية جميلة بين ثنايا طبيعة ساحرة وبساتين وحقول خضراء ..السلام ينتظر بُناتُه ، بهذه الكلمات وعلى كرة كبيرة ونصب كبير تم تشييده عام 2006 والنصب دلالة للتذكير والانذار وبأن الدار قد شيدت الجسور بين الاديان والثقافات ومن خلالها جاءت الفكرة لتأسيس النصب بهذه الصورة الرائعة..12 عموداً ورمز كل ديانة في قمة العمود مرسوم وفي الخلفية وبحجم كبير من الحجارة تم كتابة كلمة (السلام) وهذه البُؤرة من الارض هدفها السلام والمحبة والتسامح في الارض.

دار الهدوء جمعية انسانية تأسست عام 1977 فبالاضافة الى الاسباب الرئيسية لتأسيس الجمعية إلا ان لديهم الوظيفة الحقيقية وهي وبكل امكانياتهم ومسؤولياتهم الاخلاقية والمادية تكرس للاعمال الخيرية. بالاضافة الى البناية الرئيسية لدار الهدوء فلهم دارا اخرى ملحق يبعد 015 مترا وفيه يسكن 9 لاجئين من الصومال والعراق ونيجيريا وتتكفل الدار برعايتهم لحين حصولهم على اللجوء.

في مركز دار الهدوء اجتمعت بنائب رئيس الدار القسيس(كارل) ،حيث الحديث معه له نكهة خاصة انسانية رائعة وتحدث لي عن 7 ايام في كوردستان والتي اشبه بعمل روائي وابدى لي اعجابه ببلاد الكورد ومراقد الايزديين والاحاديث الجميلة مع البسطاء لما يحملونه من حب كبير واحترام للاجانب وبعد الحديث عن كوردستان تحدث عن مساعدتهم لطالبي اللجوء ولايبخلون على قدر استطاعتهم مع اللاجئين من دون النظر الى ديانتهم او لونهم وقال لي :لاتدري مدى سعادتي حين علمت بان والد الشاب الايزدي في النمسا وحاولت بشتى الطرق على نقله عندنا وله غرفة خاصة واكثر من مرة كان يقول المهم الصبر الصبر لحين ان تاتي موافقة اللجوء ولكن ( للصبر حدود ـ ام كلثوم) .

الدار ذو تصميم جميل وفيه صالة كبيرة للتأملات والصلاة والاجتماعات وتقام في الدار العديد من ورش العمل وقد كانت من اوائل الدور التي شيدت في المنطقة الناطقة بالالمانية ولكن فجأة شيدت العديد من الدور في اوربا والنمسا على نفس الطريق ونفس الاهداف .

تنتشر في الدار ثقافات العالم من خلال اللاجئين وهناك دائما ما بين 8 ـ 10 لاجئ في الدار. اخبرتني مديرة الدار( ماريا كرينتنير) بانهم يقفون مع محنة اللاجئين ويرافقونهم خلال زياراتهم للمدينة والاطباء بالاضافة الى تخصيص نزهات لهم للخروج من عزلتهم في الدار فعلي سبيل المثال تم اخذهم الى كهف لور ووقف الراين في الاقليم.

تقام في هذه الدار الكثير من المشاريع بالاضافة الى درب المشي الساحر (درب ماركوس) وتتوزع في الطريق الحكم والقصائد والاقوال على اعمدة خرسانية وضمن اطار للقراءة بكل اللغات بالاضافة الى الاستراحات والكتابة على النصب في الطريق بجميع اللغات ومنها العربية.

الدار ابوابها مفتوحة للشباب ولجلب الحياة لهم وكيف بوسع الانسان ان يخرج من تعقيدات الحياة والتكيف بالطبيعة..الدار دعوة لزيارة السيمينارات والاستمرار في التجول والعيش مع الاكتشافات والتجارب، في الدار غرفاً هادئة للانسجام والراحة النفسية،ممرات كثيرة تأخذك وراء الحلول لاسئلتك والبحث عن معاني الحياة ولتعرفك على دربك الخاص.

في حدائق الدار حيث الزوايا المريحة والهواء النقي والذي ذكرني بهواء وادي (لالش) لتحقيق الرؤى والاحلام. هناك حيث الاسعار الرمزية للاقامة والاكل والشرب.

تتنوع السيمينارات المختلفة ما بين الثقافية والفنية والتأملات وبعضها تكلف اسعاراً رمزية والاخر يتوقف على التبرعات. في قلب الدار حيث الحانوت الجميل الصغير وقرص مدمج تحت عنوان (اذهب الى الهدوء حيث ستجد نفسك) وهويعرض الدار للكاتب (رومان باخير نيك). وفي الحانوت يمكن اقتناء الكتب والبطاقات والاعمال اليدوية والشموع واشياء للتذكار.

ابصرت في احدى اركان الدار بعد جولة سياحية داخله بوجود مكتبة تضم الكتب الدينية بكل اللغات ومنها القرآن الكريم واما محتويات الحانوت فهو ما يخص السلام.

الدروب كثيرة للوصول الى دار الهدوء من مدينة غراتس بالحافلة او بالقطار او بالسيارات الخاصة .رحلة الانسان الى دار الهدوء تعد بدورها الابتعاد عن ضوضاء ومشاكل المدينة والانسجام مع التأملات والطبيعة والبحث عن الذات..!!فالسلام ينتظر بُناتُه.

 

 

 

 

..

يمكنك مشاهدة المقال على منتدى مانكيش من هنا

شاهد أيضاً

منتدى أضواء القلم الثقافي ينظم أمسية لمناقشة مشكلة الموارد المائية في العراق

لطيف عبد سالم   منتدى أضواء القلم الثقافي ينظم أمسية لمناقشة مشكلة الموارد المائية في …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.