اخبار شعبنا المسيحي

الدراسة السريانية تقيم الدورة التطويرية العاشرة في سهل نينوى

الدراسة السريانية تقيم الدورة التطويرية العاشرة في سهل نينوى

بغداد – اعلام المديرية

برعاية السيّد وزير التربية أ. د. محمد اقبال عمر الصيدلي وباشراف السيد عماد سالم ججو مدير عام الدراسة السريانية . اقامت المديرية العامة وتحت شعار (ايماننا المسيحي ولغتنا السريانية دليل عميق لاصالتنا) وبالتنسيق مع قسم اللغة السريانية لتربية نينوى في دهوك، الدورة التطويرية العاشرة لمعلمي ومدرسي مادتي اللغة السريانية والتربية المسيحية. وذلك يوم السبت 14 تشرين الاول 2017 وستستمر لمدة 6 ايام في ثانوية القوش للبنين في سهل نينوى.

الدورة العاشرة جاءت تنفيذا للخطه السنوية للمديرية العامة للدراسة السريانية لعام 2017 ولتطوير مهارة الكوادر التعليمية والتدريسية مهنيا وعلميا وتربويا، ويقدم محاضرات مادة التربية الدينية المسيحية فيها المشرف التربوي جلال اسطيفو سليمان، فيما يقدم محاضرات مادة اللغة السريانية المدرس وضاح صبيح يوسف والمدرس ادد يوسف اسحق. حيث يشارك في الدورة 16 معلم ومدرس من مدراس التابعة لقسم اللغة السريانية في تربية نينوى والمشمولة بتدريس المادتين.

 

 

Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
التقيمات المضمنة
عرض جميع التعليقات

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
0
التعليق على هذا المقال - شاركنا رأيك x
()
x

يستخدم موقعنا الإلكتروني ملفات تعريف الارتباط وبالتالي يجمع معلومات حول زيارتك لتحسين موقعنا (عن طريق التحليل) ، وإظهار محتوى الوسائط الاجتماعية والإعلانات ذات الصلة. يرجى الاطلاع على صفحة سياسة الخصوصية الخاصة بنا للحصول على مزيد من التفاصيل أو الموافقة عن طريق النقر على الزر "موافق".

إعدادات ملفات تعريف الارتباط
أدناه يمكنك اختيار نوع ملفات تعريف الارتباط التي تسمح بها على هذا الموقع. انقر فوق الزر "حفظ إعدادات ملفات تعريف الارتباط" لتطبيق اختيارك.

وظائفيستخدم موقعنا ملفات تعريف الارتباط الوظيفية. ملفات تعريف الارتباط هذه ضرورية للسماح لموقعنا بالعمل.

وسائل التواصل الاجتماعييستخدم موقعنا الإلكتروني ملفات تعريف الارتباط الخاصة بوسائل التواصل الاجتماعي لعرض محتوى تابع لجهة خارجية مثل YouTube و FaceBook. قد تتعقب ملفات تعريف الارتباط هذه بياناتك الشخصية.

أعلاناتيستخدم موقعنا الإلكتروني ملفات تعريف ارتباط إعلانية لعرض إعلانات الجهات الخارجية بناءً على اهتماماتك. قد تتعقب ملفات تعريف الارتباط هذه بياناتك الشخصية.