اخبار مسيحية

رسالة البابا فرنسيس إلى المشاركين في الحج الوطني الرابع عشر للعائلات من أجل العائلة

وجه قداسة البابا فرنسيس رسالة إلى المشاركين في الحج الوطني الرابع عشر للعائلات من أجل العائلة، السبت الحادي عشر من أيلول سبتمبر، ضمنها تحية حارة إلى جميع المشاركين إن حضوريا أم من خلال وسائل الاتصالات. كما حيّا الأب الأقدس منظمي لقاء الصلاة هذا: حركة التجدد بالروح القدس، المكتب الوطني لرعوية العائلة في مجلس أساقفة إيطاليا والمنتدى الوطني لجمعيات العائلات، شاكرا على شهادة الشركة والفرح التي من خلالها يقولون إن “العائلة حيّة”.

في رسالته إلى المشاركين في الحج الوطني الرابع عشر للعائلات من أجل العائلة اليوم السبت، أشار قداسة البابا فرنسيس إلى أنهم يجتمعون تحت نظر مريم في عشرين مزارا مريميا في تسعة عشر إقليما في إيطاليا، وأيضا في سويسرا. وأضاف أن آلاف العائلات في صلاة اليوم تُظهر الوجه المضيء للإيمان بيسوع المسيح، في زمن مطبوع بالكثير من المصاعب والمعاناة وأشكال جديدة من الفقر. وأثنى الأب الأقدس على جهودهم للذهاب لملاقاة أكبر عدد ممكن من الأشخاص، ليكونوا علامة حيّة “لفرح الحب” النابع، وكما قال، من إنجيل العائلة.
توقف البابا فرنسيس بعد ذلك عند موضوع الحج الوطني الرابع عشر للعائلات من أجل العائلة: “في الشركة… الفرح!”، وأشار إلى أنه يعبّر بوضوح عن خيار أساسي: البحث لا عن الفرح “الاستهلاكي والفرداني”، وإنما عن ذاك الفرح الذي يُعاش في شركة لأن “السعادة في العطاء أعظم منها في الأخذ” (أعمال الرسل ٢٠، ٣٥) و”لأن الله يحب من أعطى متهللاً” (٢ قورنتس ٩، ٧)، وأضاف الأب الأقدس يقول إن “المحبة الأخوية تضاعف قدرتنا على الفرح لأنها تجعلنا قادرين على الفرح لخير الآخرين”، مذكّرا بهذه الكلمات بما جاء في الإرشاد الرسولي “افرحوا وابتهجوا” حول الدعوة إلى القداسة في العالم المعاصر. وتابع البابا فرنسيس رسالته لافتًا إلى أن العائلة هي حية إذا اتحدت في الصلاة، وهي قوية إذا أعادت اكتشاف كلمة الله، وهي سخية وتبني التاريخ إذا ظلّت منفتحة على الحياة، إذا لم تميز، وتخدم الأشد ضعفا وعوزا، وإذا لم تتوقف عن تقديم خبز المحبة وخمر الأخوّة إلى العالم.
وفي ختام رسالته إلى المشاركين في الحج الوطني الرابع عشر للعائلات من أجل العائلة، اليوم السبت الحادي عشر من أيلول سبتمبر، شجع قداسة البابا فرنسيس الجميع على السير معا على هذه الدرب والتعاون، قبل كل شيء في الصلاة، في تحضير اللقاء العالمي العاشر للعائلات المرتقب في روما من الثاني والعشرين وحتى السادس والعشرين من حزيران يونيو ٢٠٢٢، وفي الوقت نفسه أيضا في الجماعات الأبرشية في العالم كله. وفي هذا الصدد، دعا الأب الأقدس الجميع إلى تلاوة الصلاة الرسمية لهذا اللقاء العالمي للعائلات.

 

مصدر الخبر

Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
التقيمات المضمنة
عرض جميع التعليقات

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
0
التعليق على هذا المقال - شاركنا رأيك x
()
x

يستخدم موقعنا الإلكتروني ملفات تعريف الارتباط وبالتالي يجمع معلومات حول زيارتك لتحسين موقعنا (عن طريق التحليل) ، وإظهار محتوى الوسائط الاجتماعية والإعلانات ذات الصلة. يرجى الاطلاع على صفحة سياسة الخصوصية الخاصة بنا للحصول على مزيد من التفاصيل أو الموافقة عن طريق النقر على الزر "موافق".

إعدادات ملفات تعريف الارتباط
أدناه يمكنك اختيار نوع ملفات تعريف الارتباط التي تسمح بها على هذا الموقع. انقر فوق الزر "حفظ إعدادات ملفات تعريف الارتباط" لتطبيق اختيارك.

وظائفيستخدم موقعنا ملفات تعريف الارتباط الوظيفية. ملفات تعريف الارتباط هذه ضرورية للسماح لموقعنا بالعمل.

وسائل التواصل الاجتماعييستخدم موقعنا الإلكتروني ملفات تعريف الارتباط الخاصة بوسائل التواصل الاجتماعي لعرض محتوى تابع لجهة خارجية مثل YouTube و FaceBook. قد تتعقب ملفات تعريف الارتباط هذه بياناتك الشخصية.

أعلاناتيستخدم موقعنا الإلكتروني ملفات تعريف ارتباط إعلانية لعرض إعلانات الجهات الخارجية بناءً على اهتماماتك. قد تتعقب ملفات تعريف الارتباط هذه بياناتك الشخصية.