Outlaw King.. فيلم يعيد أسطورة Braveheart

Outlaw King.. فيلم يعيد أسطورة Braveheart
زوار موقعنا الكرام نقدم لكم يوميا وحصريا جديد الاخبار العربية والعالمية ,حرصآ منا علي تقديم كل ما هو جديد وحصري من المصادر الخاصة بها بكل مصداقية وشفافية عبر موقعنا
“مانكيش نت ” نعرض لكم الان خبر Outlaw King.. فيلم يعيد أسطورة Braveheart

من لا يحب مشاهدة الأعمال التاريخية، خاصة حينما تتعلق بقصص الأبطال الثائرين ضد الظلم؟ لهذا أحببنا فيلم Braveheart، ولهذا أيضًا يبدو أن فيلم Outlaw King سينال إعجابنا.

ويليام والاس.. رجل حيكت حوله قصص عديدة، واختلف عليه الكثيرون، فالإنجليز كانوا يصفونه بأنه قاطع طريق ومجرم، فيما يمجده الإسكتلنديون ويصفونه بالبطل القومي، وقد ترسخت الرؤية الأخيرة في أذهان الناس حول العالم بعد الفيلم الشهير Braveheart، للنجم الأمريكي ميل جيبسون، الذي استطاع بأداء محكم وبمشاهد حربية جيدة، أن يقدم لنا صورة البطل المثالي، الذي ينتفض ضد الظلم والاحتلال من أجل حرية بلده وكرامتها.. تلك الحبكة الناجحة، التي قدمت قبل أكثر من 20 عامًا، ربما سيكون لها الأثر في إنجاح الفيلم الجديد Outlaw King.

الفيلم Outlaw King، الذي يذاع اليوم عبر شبكة قنوات نتفليكس، لا يتحدث عن “والاس”، بل عن البطل الإسكتلندي الآخر “المهضوم حقه”، وهو روبرت ذا بروس Robert the Bruce، أو روبرت الأول، وهو الرجل الذي استطاع أن يقود شعبه لانتزاع حريتهم من الملوك الإنجليز. روبرت الأول حكم إسكتلندا من 1306 وحتى وفاته في 1329،

الفيلم Outlaw King، الذي يذاع اليوم عبر شبكة قنوات نتفليكس، لا يتحدث عن “والاس”، بل عن البطل الإسكتلندي الآخر “المهضوم حقه”، وهو روبرت ذا بروس Robert the Bruce، أو روبرت الأول، وهو الرجل الذي استطاع أن يقود شعبه لانتزاع حريتهم من الملوك الإنجليز.

روبرت الأول حكم إسكتلندا من 1306 وحتى وفاته في 1329، وقد اختلفت المصادر التاريخية حول شخصيته، فقد ادعى المؤرخون الإنجليز أنه كان يهادن الأسرة المالكة في لندن، بل وأنه استعان بهم في مواجهات مع أسرة اسكتلندية أخرى، حيث اتهم بالاشتراك في قتل كوين الأحمر الذي كان منافسًا على العرش الأسكتلندي، وأنه بعد ذلك استغل الظرف التاريخي الذي حدث مع ثورة “ولاس”، ليصل إلى العرش.

في فيلم Braveheart، يظهر روبرت الأول كشخص ضعيف يؤثر عليه والده، بل ويجعله يخون “والاس”، ما يؤدي في النهاية إلى إلقاء القبض على الأخير وتعذيبه ببشاعة في لندن قبل أن يتم قتله وتقطيع أوصال جثته وتوزيعها في المملكة كتهديد لأي متمرد، بينما يبدي “روبرت” ندمه على خيانة “والاس، وفي النهاية يقرر أن يواصل القتال من أجل اسكتلندا.

لكن ما جاء في فيلم ميل جيبسون لا يتوافق مع المصادر التاريخية سواء التي تصور روبرت على أنه انتهازي أو بطل، حيث إنه لم يكن على اتصال مع “والاس” ولم يكن مشجعا أو معارضا له.. “روبرت” وفق التراث الاسكتلندي هو رجل قضى معظم حياته محاولاً تحرير بلده من الحكم الإنجليزي، وقد توج نفسه ملكًا على اسكتلندا، وقد سبق هذا التتويج مشكلات كثيرة واجهها داخليا، ثم خاض معارك ضد خصومه، ونجح في أن يوقع هزيمة حاسمة بالإنجليز في كاريك، لينهي بذلك حملة استمرت لمدة عامين، وقد أسفرت عن سيطرته على كل اسكتلندا تقريبًا.

بعد ذلك تقدم إلى إنجلترا، محطمًا كل شيء في طريقه، ثم رد الإنجليز بغزو لاسكتلندا عام 1314م، لكن قوات بروس تصدَّت لهم وهزمتهم في معركة بانو كبيرن، وخلال حكم الملك إدوار الثالث، اعترفت إنجلترا باستقلال اسكتلندا، وحق بروس في العرش الملكي، وتوَّج باسم الملك روبرت الأول في عام 1328م. توفي بروس بعد تتويجه بعام واحد تقريبًا.

صناع Outlaw King يؤكدون في المقطع الدعائي للفيلم أنهم يقدمون الرواية الحقيقية عن الملك روبرت، والتي لم ترو من قبل، وإن كانت المشاهد القليلة التي تشاهدها في هذا الإعلان الدعائي، توحي أن الفيلم سيسير في نفس سياق سابقه Braveheart، وسيظهر الكفاح الاسكتلندي من أجل نيل الاستقلال، ولعلها القيمة التي جعلت العالم كله يهتم بمعرفة تاريخ تلك الدولة الصغيرة.. وبالطبع مثل أي شخصية تاريخية مؤثرة، فالجدل سيظل قائما حول روبرت الأول، لكن الفيلم يعد بمشاهدة شيقة.

أهم مميزة سيقدمها لنا الفيلم، وبعيدا عن تقييمه تاريخيا، أنه يعد أول إنتاج لفيلم تاريخي بهذا الثقل منذ kingdom of heaven، حيث افتقرنا خلال الفترة الماضية إلى الأعمال التاريخية، وهذا يعود إلى أن تكلفة إنتاجها مرتفعة، ولعل نجاح الفيلم قد يفتح الباب ويحمس المنتجين من أجل تقديم أعمال أكثر من هذا النوع، خاصة أن الجمهور يحب مشاهدتها.

زوارنا الكرام نشكركم على متابعتنا ونتمنى ان نكون عند حسن ظنكم بنا دائمآ، نقلنا لكم خبر Outlaw King.. فيلم يعيد أسطورة Braveheart نرجو منكم مشاركة الخبر على مواقع التواصل الاجتماعي والضغط على لايك لكي تصلكم اخبار موقعنا لحظة نشر الخبر

الخبر كما ورد من المصدر

شاهد أيضاً

آلاف يتظاهرون فى تورينو تأييدا لمشروع خط للقطارات بين إيطاليا وفرنسا

آلاف يتظاهرون فى تورينو تأييدا لمشروع خط للقطارات بين إيطاليا وفرنسا زوار موقعنا الكرام نقدم …

اترك تعليق

  Subscribe  
نبّهني عن