المشاركة السابقة : المشاركة التالية

أسئلة بطرس ليسوع الجزء 1


الكاتب : سمير كاكوز

غير متصل حالياً

المجموعةالاعضاء

المشاركات141

تاريخ التسجيلالأحد 23-03-2014

معلومات اخرى

عضو مميز

هواياتكالرياضة والكتاب

الدولةاوربا

الجنسذكر

images/iconfields/twitter.png

مراسلة البريد

الموقع الشخصي

حرر في الإثنين 04-07-2016 06:55 صباحا - الزوار : 1635 - ردود : 0
أسئلة بطرس ليسوع 
الجزء الاول  
بطرس تلميذ يسوع سأل ومن خلال مسيرته ومرافقته لمعلمه يسوع عدة أسئلة عن الغفران وعن الذين يتبعون يسوع وفي النهاية ما هو جزائهم وسأل كذلك عن خراب الهيكل . 
سؤاله الاول كان عن الصفح والغفران عن الاخ والقريب كما ورد في أنجيل متى 18 / 21 و أنجيل لوقا 17 / 4 . 
الاصحاح الثامن عشر يحدثنا متى العشار عن تعليم وكلام يسوع من هو الاكبر في الملكوت السماوي وما هو عقاب الذين يضعون حجراً ليعثر الناس ويقعون في فخ الخطايا وكذلك يحدثنا التلميذ متى عن الخروف الضال أو الضائع والذي يجده صاحبه في النهاية فيفرح قلبه . 
بعد أن أنتهاء يسوع من تعليمه للتلاميذ والجموع  بطرس بادر بسؤال يسوع عن الصفح عن الاخ والقريب عن عدد المرات التي يمكنه الانسان أو الاخ أو القريب أن أخطى أخيه ليغفر له هل سبعة مرات في اليوم . 
سبعة مرات أو 7 هو عدد رقم الكمال . 
يسوع هنا يجاوب بطرس لا سبعة مرات بل سبعين مرة سبعة مرات أو بمعنى أخر الغفران للاخ والقريب أو لاي أنسان الى ما لا نهاية في اليوم الواحد
 اذا ضربنا رقم 7 في 70 يساوي 449 مرة في اليوم فيجب على كل أنسان مؤمن بيسوع أن يعمل ويطبق ما يقوله لنا الرب يسوع لا عن الغفران فقط بل بكل شيء مقابل الانسان المقابل من محبة وتواضع وعدم التعالي على الاخرين . 
يسوع يريد منا المصالحة والتسامح والغفران مع بعضنا البعض . المسيحية تقول لنا وتتلخص بكلمة واحدة المحبة للاخ وللقريب ولكل البشرية وكما قال وأكد له المجد أحب نفسك كقريبك .
يسوع يقول لنا أن نرحم أحبائنا وأصدقائنا وأقربائنا كي يرحمنا الله والا أن لم نغفر لكل أنسان وخاصة أخوتنا المسيحيين ومن صميم قلبنا فسوف يغضب علينا سيدنا ويلقينا في العذاب والنار الابدية . 
مغفرة الاخرين تتطلب منأ كذلك أن نلاحظ أنفسنا هل تصرفاتنا وسلوكنا وأعمالنا مع الاخرين هي جيدة فاذا لم تكن على تربية ووصايا المسيح فغفراننا للاخرين لا ينفع يجب علينا أولاً أن نعمل على أصلاح حياتنا وأخلاقنا ومعاملتنا وكلامنا وحياتنا كلها بعدها نذهب نرشد الاخرين الى الطريق الصحيح . 
المسيح له المجد غفر لنا غفراناً كاملاً وصالحنا مع الله الاب هكذا نحن أيضاً أن يغفر ويحب بعضنا البعض فالمحبة أذن تستر كثير من الخطايا . 
أنجيل متى يذكر لنا مثلاً ذكره يسوع في تعليمه عن الخادم الذي ليست له أي شفقة ولا رحمة مع أقرب الناس أليه . هذا الخادم أعفاه سيده من دينه الذي كان عليه مع العلم أنه بامكانه السيد أن يلقي خادمه المديون في السجن ويباع أمراته وأولاده هذا التقليد كان موجود في العالم القديم كما ذكر في سفر الخروج 21 / 2 ( اذا اشتريت عبدا عبرانيا فست سنين يخدم و في السابعة يخرج حرا مجانا ) لكن بسبب رجاءه وتوسله وسجوده أمام سيده بان يعطيه فرصة ومهلة أخرى يرجع دين سيده . السيد ماذا فعل أشفق عليه وأعفاه من كل ما كان عليه من ديون وبمعنى أخر سامحه عن كل ما فعل من أخطاء مع سيده . سامحه من كل قلبه واعطاه فرصة أخرى ليعيش بين عائلته وأحبائه فلم يزجه في السجن . الدين كان كثيراً بحيث لا يتمكن الخادم من سداد دينه لسيده أعفاه من دينه هكذا نحن لما كنا خطاة أرسل الله أبنه ليغفر لنا خطايانا ويسامحنا مع الله . 
الخادم خرج من أمام سيده كل فرح وسعادة وبهجة ولكن أنظروا ماذا فعل هذا الخادم الشرير كان له خادم يطلبه 200 دينار فلما لقيه في السوق أو في مكان عام أمسكه في عنقه ويقول له أعطيني الدين الذي عليك . هذا الخادم نسى قبل لحظات أعفاه سيده من ديونه ففقد الرحمة وقسى قلبه على الاخرين 
الخادم المسكين المديون أحتمال بسبب معشيته الصعبة لم يتمكن من دفع المبلغ الذي عليه فتوسل الى صاحبه أن يعطيه مهلة أخرى ليدفع له الدين . وصلت حالة الخادم الشرير الى أن يقتل صاحبه من أجل قليل من المال فلا نكون مثل هذا الانسان نريد تدمير الاخرين من أجل المال الذي هو أصل كل الشرور ومحبته هو أساس الانشقاقات والحروب والخداع والكذب وشراء أشخاص لشهادة الزور أمام المحاكم على الاخرين .  
الخادم الشرير الذي أعفاه سيده من عشرة آلاف وزنة والتي تساوي آلاف ألألوف من الليرات لم يرحم خادمه كما رحمه سيده بل ألقاه في السجن الى أن يرجع الدين الذي عليه . السيد الذي عفاه سمع بالخبر عن طريق الذي شاهدوا الحادثة فدعاه وقال له وهو في أنفعال وغضب ايها الخادم الشرير لقد رحمتك وأعفيتك من كل ما عليك أما كان يجب أن تعفي صاحبك أيضا ففي الحال نادا جلاده ليخذوه الى السجن الى أن يدفع المبلغ الذي عليه . هكذا نحن أيضاً يجب غفران ومسامحة بعضنا البعض وان لا تكون العداوات فيما بيننا بل علاقات جيدة تسودها محبة المسيح . أذا نغفر للاخرين هكذا المسيح يغفر لنا . الغفران يكون ليس في الفم فقط بل بالقلب . العبد الشرير أغلق قلبه عن زميله ليغفر له فخسر الغفران من سيده . أحبائي ذهابنا الى سماع القداس لا يفيدنا في أي شيء أن كان عندنا عداوات مع الاخرين لا نضحك على الله ويسوع وحاشا لهم أن يضحك عليهم الانسان فقبل ذهابنا الى الكنيسة نذهب ونصالح أخوتنا وأخواتنا في المسيح من كل قلبنا بعدها نذهب الى الكنيسة ونسمع القداس وناخذ القربان المقدس . مسامحة الاخرين تتطلب منا التواضع والتنازل من تكبرنا عندها نتمكن الذهاب الى الاخرين وطلب المغفرة منهم وهم يغفرون لنا وبدون ترك هذه الافعال لا يمكننا العيش مع بعضنا البعض . علمنا يسوع في أنجيل متى الاصحاح 5 / 23 ( فإن قدمت قربانك إلى المذبح وهناك تذكرت أن لأخيك شيئا عليك فاترك هناك قربانك قدام المذبح واذهب أولا اصطلح مع أخيك وحينئذ تعال وقدم قربانك ) ما معناه هو قبل أن تكبر المشكلة بينك وبين الاخرين وأحتمال تصل الى السجن أذهب وصالح الاخرين وقبل أن يحصل أنتقام فيما بينكم . المحبة هي الدافع الاول للمصالحة كما قال لنا القديس بطرس لنا في رسالته الاولى 4 / 8 ( و لكن قبل كل شيء لتكن محبتكم بعضكم لبعض شديدة لان المحبة تستر كثرة من الخطايا ) 
والمجد لله أمين 
الشماس سمير كاكوز


توقيع (سمير كاكوز)

قال يسوع له المجد انا نور هذا العالم من يتبعني لا يمشي في الظلمة

[size=medium]نصك هنا[/size]

 

(آخر مواضيعي : سمير كاكوز)

  محاكمة يسوع

  أبراهيم في الرسائل

  مريم العذراء ومجمع افسس

  عيد التجلي

  سؤال بطرس الاخير ليسوع الجزء الثاني

 

 

 

 تنبيه : جميع الاراء الواردة تعبر عن رأي أصحابها و لا علاقة لإدارة موقع مانكيش كوم بها

 

جميع المواد المنشورة في موقع مانكيش كوم بكل أقسامه لا تُعبّر بالضرورة عن رأي إدارة الموقع

ويتحمل صاحب الموضوع المسؤولية كاملة عما نشره وجميع ردود الفعل المترتبة عليه