5 معلومات لازم تعرفيها عن الـ "ميكروشادينج" قبل ما تقررى تعمليه

 الباحثات عن الحواجب الكاملة أو المثالية يكن أكثر دراية بالميكروبلادينج، فهي تقنية تمنحك حواجب أكثر امتلاءً من خلال ملء الفراغات بين شعر الحاجب أو برسم شكل جديد للحاجب يظهره بشكل طبيعي إلى حد كبير، ولكن مع تطور التكنولوجيا ظهرت تقنية أكثر دقة وهى الميكروشادينج  أو الـmicroshading وهي عبارة عن إبر صغيرة جداً لرسم نقط صغيرة لخلق تأثير ظلي يعطي الحاجبين مظهرا أكثر دقة وجمالا، فإذا كنتِ ترغبين فى معرفة كل شيء عن هذه التقنية يمكنك متابعة هذا التقرير بحسب موقع Harber bazaar.


الميكروشادينج قبل وبعد

ما هو الميكروشادينج وحالات استخدامه؟

تقنية الميكروشادينج تعد مناسبة أكثر لصاحبات البشرة الحساسة، وهى عبارة عن إبر صغيرة جداً لرسم نقط صغيرة لخلق تأثير ظلي يعطي الحاجبين مظهر أكثر دقة وجمالا، وينصح بها لصاحبات البشرة التي لا تحتمل تقنية الميكروبليدنج، كما يمكنك الدمج بين الخاصيتين إذا كنت تبحثين عن حواجب مرسومة جيداً فلن تحتاجي لرسمها كل صباح.

ما النتائج المتوقعة بعد عمل الميكروشادينج؟

لن تظهر النتائج النهائية في المرة الأولى من الخضوع لهذه التقنية فبعدها مباشرة قد تشعرين بأن حواجبك مكتملة، لكن بعد مرور أسبوع سيبقي حوالي 30 بالمائة من النتيجة، لذا يجب أن تقومى بإجراء إعادة بعد عدة أسابيع لكى تظهر النتيجة النهائية التي تدوم فترة من سنة إلى سنة ونصف في حالة البشرة الدهنية، ومن عام إلى ثلاثة أعوام للبشرة الجافة، وينصح بالابتعاد عن التعرض لأشعة الشمس لإطالة عمر الحاجب حتى لا يتعرض إلى البهتان.

ما هى الآثار الجانبية له؟

الأعراض الجانبية المحتملة هى بعض الآلام الخفيفة والاحمرار والحكة التي تتبع العملية، وقد يكون هناك احتمالية الالتهاب، لذا عليكِ اتباع تعليمات العناية بعد القيام بالتقنية.

هل يوجد تحذيرات قبل الاستخدام؟

نعم، يحذر على الحوامل أو المرضعات استخدامه، وكذلك الفتيات اللاتى يعانين من الحبوب الكثيرة او المصابات بالاكزيما أو الصدفية في المنطقة، فضلًا عمن يعانين من الحساسية تجاه التاتو أو البنج الموضعي، كما أن التاتو المسبق في المنطقة نفسها قد يكون عائقاً أيضاً، بالإضافة الى الجروح العميقة.

 




 

مصدر الخبر

شاهد أيضاً

بوينغ 777 إكس.. الطقس يلغي الرحلة المنتظرة

أعلنت مجموعة “بوينغ” أن الرحلة الأولى لطائرة المسافات الطويلة “777 إكس”، التي كان مقررا أن …

اترك تعليق

  Subscribe  
نبّهني عن