5 ظواهر غريبة احتار العلماء فى تفسيرها.. أضواء مارفا وجسر أوفرتون أبرزها

ربما لم تأتيك الفرصة لتتجول حول العالم أوربما سافرت بلاد كثيرة لكن لم تشاهد معالمها بأكملها، وربما لم تتخيل أن هناك مدنا وأماكن تتميز بظواهر طبيعية خاصة، لم يجد لها المختصين تفسيرات علمية حتى الآن.

مجلة “مى فياخى” الإسبانية، ألقت الضوء على بعض هذه الظواهر الغريبة فى مدن مختلفة حول العالم، ربما يعتقد البعض أن هذه الأماكن لكن فى الحقيقة هى موجودة وشاهدها الملايين.

 

جسر أوفرتون “اسكتلندا”

يعتبر جسر أوفرتون فى دمبارتون بإسكتلندا، من الأماكن التى تحدث فيها أمور غامضة وغريبة، عرفه معظم الناس بأنه “جسر الكلاب المنتحرة”، لأنه منذ أكثر من 50 عاما، وقع إطلاق العديد من الكلاب هناك وانتهى بها المطاف فى قاع الوادى.

وأشارت المجلة الإسبانية، إلى أنه حتى الآن لم يجد العلم تفسير لسبب حدوث هذه الظاهرة، حيث تصل الكلاب إلى الجسر وفجأة يبدو وكأن شيئا ما يدفعها للقفز من أعلى الجسر.

يعتقد البعض أن جسر أوفرتون هو المكان الذى تتلاقى فيه السماء مع الأرض، ما يمنحه قوى التنويم المغناطيسى، بينما ويعتقد آخرون أن شبح “السيدة البيضاء” يجوب هذا المكان ويحث الكلاب على القفز، كما توجد أقوال أيضا تقول إن بعض الثدييات التى تعيش تحت الجسر، تجذب رائحتها الكلاب.

 

أضواء مارفا “تكساس الأمريكية”

ذكرت المجلة الإسبانية، أن مارفا مدينة صغيرة تقع فى ولاية تكساس، وعادة ما تظهر أضواء غامضة بألوان مختلفة تشبه كرة السلة تتحرك من مكان إلى آخر، وأحيانا تكون هذه الأضواء صغيرة وأحيانا أخرى يكون حجمها بحجم منزل أو سيارة.

وقالت المجلة إنها ظاهرة رائعة لم يتمكن أحد من شرحها على الإطلاق حتى الآن، ويعدّ جيمس بونيل من بين الذين درسوا هذه الظاهرة أكثر من غيرهم، وهو مهندس فضاء سابق فى ناسا تابع المنطقة لمدة 12 عاما، وخلص إلى أن هذه الظاهرة تحدث نتيجة احتكاك تحت الأرض.

مثلث برمودا “المحيط الأطلنطى”

أوضحت المجلة أنه لطالما تمحورت العديد من الأساطير والخرافات حول هذا المكان، لكن لا يمكن نفى حقيقة أن بعض الأحداث التى وقعت هناك ما تزال دون تفسير. النقاط الثلاث التى تشكل هذا المثلث هى ميامي، التى تعد واحدة من جزر برمودا، وسان خوان فى بورتوريكو، وثبت أن بعض الأدوات مثل البوصلات لا تعمل فى هذه المنطقة، لكن الأمر الأكثر دهشة، أن العديد من السفن والطائرات اختفت تمام فى هذه المنطقة.


 

وأشارت المجلة، إلى أن هذه المنطقة تعتبر بالنسبة للبعض أمرا طبيعيا، لأنها منطقة ذات أمواج يصل ارتفاعها إلى 18 مترا، ويمكن أن يصل أحيانا إلى حوالى 30 مترا، وتتميز بمناخ شديد التغير، لكن أشارت إلى أنه حدثت بعض حوادث الاختفاء فى ظل أجواء مناخية جيدة.


 
مدينة “موهينجو دارو” فى باكستان

تقع مدينة موهينجو دارو الغريبة فى وادى إندوس فى باكستان، تعد من أكثر الأماكن غموضا على وجه الأرض حاليا، هناك بعض المناطق التى يتجاوز فيها الإشعاع 50 مرة ما هو مسموح به ليكون قاتلا.


 

وأشارت المجلة، توجد المدينة تحت الصحراء ويبلغ عمرها حوالى 4600 عام، كل شيء يشير إلى أن سكانها اختفوا بين عشية وضحاها، وعُثر على سلسلة من الجثث التى كان يعانق بعضها بعضا، ويبدو أن الكثير منها مصاب بالتسمم الإشعاعى، ولا أحد يعرف شيئا حتى الآن بسبب هذه الظاهرة.

 
شلالات الدم “القارة القطبية الجنوبية”

فى القارة القطبية الجنوبية “أنتاركتيكا” تحدث أمورا مثيرة للدهشة، لكن هذه المرة هناك تفسير معقول لها إن شلالات الدم فى القطب الجنوبى تنبثق بالأساس من نهر تايلور الجليدى الذى يكسوه لون أحمر كثيف يشبه الدم.

 
وأوضحت المجلة الإسبانية، أن هذه الظاهرة تعود إلى أن مصدر المياه ملحى للغاية، ويحتوى على تركيز كبير من أكسيد الحديد، مما يضفى على الماء هذا اللون الخاص، الذى يبرز أكثر عند تباينه مع لون الثلج الأبيض.

 

 




 

مصدر الخبر

شاهد أيضاً

فندق فى هونج كونج يفتح أبوابه للسكان المحليين بسبب كورونا.. اعرف التفاصيل

فى الوقت الذى تعانى فيه حكومات الدول، من أجل تشديد الاجراءات للسيطرة ومنع تفشى جائحة …

500
  Subscribe  
نبّهني عن