آراء متنوعة

يريدونها انتخابات على مقاسهم

ليست المشكلة في الأرقام الصادمة للمواطنين العراقيين الذين اكتشفوا أن ذهابهم إلى صناديق الانتخاب يعني منح هذه الطبقة السياسية صكاً بالبراءة من الخراب ، ورغم القرار الكوميدي لمفوضية الانتخابات، التي تريد أن تجمل الانتخابات، عندما أعلنت أن نسبة التصويت لا تشمل جميع العراقيين، وإنما فقط الذين يحملون البطاقة الانتخابية،وما تبقى من الشعب فهم مجرد قبائل “بدون” لا يحق لهم تقرير مصير العراق . صحيح أن مثل هذه الألاعيب تحدث في بلاد الرافدين دائماً، حيث تُمارس أكبر عملية نصب على المواطن باسم الديمقراطية، ولأن العراقيين أدركوا أن شعارات الإصلاح وبناء الدولة مجرد لافتات انتهت صلاحيتها، فقد أشاحوا بوجوههم عن الخدعة التي تسمى “البرلمان”، ليقولوا للعالم إنهم يرفضون الاستمرار في مشاهدة الفيلم الكوميدي “مجلس النواب” الذي يتنافس على بطولته محمد الحلبوسي وخميس الخنجر.في كل مرة يتوهم العراقيون أن الانتخابات ستمنحهم أملاً بالعيش في أمان ورفاهية، وأن الديمقراطية التي وضعت أصولها حنان الفتلاوي ستصلح من أحوالهم المعيشية، لكن بعد أن تغلق الصناديق بالأقفال، يجد المواطن أن القوى السياسية لا تزال تتمتع بفيتو ضد أي مطالبات شعبية لا تراها ملائمة مع حصصها في السيطرة على مؤسسات الدولة . سيقول البعض يارجل هل أنت مع المقاطعة وترك المسرح للوجوه القديمة؟ أنا ياسادة مواطن كان يأمل أن تجلب إليه الديمقراطية الخير والاستقرار والازدهار، فإذا به يجد نفسه في مواجهة قوى تعتقد أن مهمة السياسة هي “لفلفة” الديمقراطية ووضعها في جيبها الأيمن، وتعلن خشيتها من دولة العدالة الاجتماعية حيث يعتقد البعض من دراوشة الساسة أن مشكلة العراقيين ليست مع غياب الخدمات والفقر والمحسوبية والانتهازية، وإنما مشكلتهم أنهم قوم “كفرة ” يعيشون عصور الجاهلية، وأن من واجب حماة الفضيلة أن يهدوهم إلى طريق الهداية. كانت الناس تتمنى أن تحقق الانتخابات التعايش بين مكونات المجتمع العراقي كافة، وكانت الناس تتمنى أن تترجم صناديق الانتخابات إلى مؤسسات تحتضن الكفاءات، وقوانين تحارب الطائفية والانتهازية السياسية وسرقة المال العام.اليوم يشعر المواطن العراقي ان يعيش وسط حلبة يتلقى فيها الضربة تلو الأخرى دون أن يلوح في الأفق أي تغيير في لصالحه . هل يدفعنا هذا الأمر إلى اليأس؟ بالتأكيد لا، فسيأتي يوم نجد فيه المواطن العراقي ومن خلال صناديق الاقتراع نفسها يعبر على جثة الاصطفاف الطائفي، لأنه سيدرك حتماً أن التغييرالحقيقي الذي يستحقه لا يعنى تغيير السلطة، أو وجوه الحاشية، أو استبدال جماعة طائفية، بأخرى أكثر طائفية.. ‎ ليس صناديق انتخابات فقط، بقدر ما هو تفكيك بنية فاشلة ترى في كرسي الحكم حقاً شرعياً، وهذا لن يتم بمجرد تنظيف الواجهات، بينما يبقى العفن يحتل أركان الوطن.نقلاً عن “المدى”

جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.

 

الكاتب

علي حسين

عنوان المقال

يريدونها انتخابات على مقاسهم

نقلا عن العربية نت

Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
التقيمات المضمنة
عرض جميع التعليقات
زر الذهاب إلى الأعلى
0
التعليق على هذا المقال - شاركنا رأيك x
()
x

يستخدم موقعنا الإلكتروني ملفات تعريف الارتباط وبالتالي يجمع معلومات حول زيارتك لتحسين موقعنا (عن طريق التحليل) ، وإظهار محتوى الوسائط الاجتماعية والإعلانات ذات الصلة. يرجى الاطلاع على صفحة سياسة الخصوصية الخاصة بنا للحصول على مزيد من التفاصيل أو الموافقة عن طريق النقر على الزر "موافق".

إعدادات ملفات تعريف الارتباط
أدناه يمكنك اختيار نوع ملفات تعريف الارتباط التي تسمح بها على هذا الموقع. انقر فوق الزر "حفظ إعدادات ملفات تعريف الارتباط" لتطبيق اختيارك.

وظائفيستخدم موقعنا ملفات تعريف الارتباط الوظيفية. ملفات تعريف الارتباط هذه ضرورية للسماح لموقعنا بالعمل.

وسائل التواصل الاجتماعييستخدم موقعنا الإلكتروني ملفات تعريف الارتباط الخاصة بوسائل التواصل الاجتماعي لعرض محتوى تابع لجهة خارجية مثل YouTube و FaceBook. قد تتعقب ملفات تعريف الارتباط هذه بياناتك الشخصية.

أعلاناتيستخدم موقعنا الإلكتروني ملفات تعريف ارتباط إعلانية لعرض إعلانات الجهات الخارجية بناءً على اهتماماتك. قد تتعقب ملفات تعريف الارتباط هذه بياناتك الشخصية.