وزير خارجية السعودية: رسالة قمة الـ20 هي "الإنسان أولا"

وكالات:

أكد وزير الخارجية السعودي، الأمير فيصل بن فرحان، اليوم الخميس، أن “القمة الاستثنائية الافتراضية لمجموعة العشرين برئاسة الملك سلمان بن العزيز تأتي لتتحد الجهود في مواجهة تحدي فيروس كورونا ولتكون رسالتنا واحدة: الإنسان أولاً”.

وقال بن فرحان في بيانه له نشره على موقعه الرسمي”تويتر”: “نعلنها من الرياض للعالم أجمع، يجب أن نعمل سوياً لننتصر على هذه الجائحة وتداعياتها”.

يشار إلى أن أعمال قمة مجموعة العشرين الافتراضية انطلقت بكلمة افتتاحية ألقاها خادم الحرمين الشريفين، الملك سلمان بن عبد العزيز.

وشدد الملك سلمان في كلمة أن “جائحة كورونا تتطلب من الجميع اتخاذ تدابير حازمة على مختلف الصعد”، مضيفاً أن هذا الوباء تسبب في معاناة العديد من مواطني العالم.

كما أكد أن الأزمة الإنسانية بسبب كورونا تتطلب استجابة عالمية، داعياً إلى التكاتف بين الدول.

وأكد الملك سلمان بن عبدالعزيز في كلمته اليوم الخميس” أن الأزمة الإنسانية بسبب كورونا تتطلب استجابة عالمية”، داعياً” إلى التكاتف بين الدول”.

وقال الملك سلمان ان “تأثير جائحة كورونا يمتد للاقتصاد وأسواق المال والتجارة العالمية”.

وقال العاهل السعودي ” نعمل مع الدول الصديقة والمنظمات المختصة لاحتواء فيروس مشيرا الى ان “العالم يعوّل على تكاتف دول مجموعة الـ 20 لمواجهة كورونا”

واعلن الملك سلمان اننا ” ندعم منظمة الصحة العالمية بشكل كامل في مواجهة كورونا “

وقال الملك سلمان “إننا نعقد اجتماعنا هذا تلبيةً لمسئوليتنا كقادة أكبر اقتصادات العالم، لمواجهة جائحة كورونا التي تتطلب منا اتخاذ تدابير حازمة على مختلف الأصعدة”.

يذكر أنه سبق انعقاد القمة، اجتماع افتراضي لوزراء مالية مجموعة العشرين ومحافظي بنوكها المركزية، حيث اتفقوا على وضع “خطة عمل” للتعامل مع تفشي الفيروس الذي يتوقع صندوق النقد الدولي أن يسفر عن ركود عالمي.

وشارك أعضاء مجموعة العشرين قادة الدول المدعوة والتي تضم إسبانيا والأردن وسنغافورة وسويسرا الاتحادية، كما شارك من المنظمات الدولية منظمة الصحة العالمية، وصندوق النقد الدولي، ومجموعة البنك الدولي، والأمم المتحدة، ومنظمة الأغذية والزراعة، ومجلس الاستقرار المالي، ومنظمة العمل الدولية، ومنظمة التعاون الاقتصادي والتنمية، ومنظمة التجارة العالمية.

إلى ذلك، مثلت المنظمات الإقليمية فيتنام بصفتها رئيسا لرابطة دول جنوب شرق آسيا، وجنوب إفريقيا بصفتها رئيسا للاتحاد الإفريقي، والإمارات العربية المتحدة بصفتها رئيسا لمجلس التعاون الخليجي، ورواندا بصفتها رئيسا للشراكة الجديدة لتنمية إفريقيا.

 




 

مصدر الخبر

شاهد أيضاً

وباء كورونا لم يوقف الملاحقات القضائية ضد المعارضين في الجزائر

الجزائر – (أ ف ب) لم يمنع وباء “كوفيد 19” القضاء الجزائري من المضي في …

500
  Subscribe  
نبّهني عن