آراء متنوعة

وثيقة قيم قندهارية

لا يريدون فرض قيمهم فحسب، ولكنهم حريصون على إفراغ التجربة الديموقراطية الكويتية، والالتفاف على الدستور الكويتي أيضاً. إنهم هم ذاتهم يَظهرون بأكثر من وجه، وهذه طبيعتهم، يمتطون كل المتاح حتى لو كانوا لا يرتضون به من الأساس وصولاً إلى أهدافهم النهائية.
إن نشر ما يُسمى وثيقة القيم، وإلزام المرشحين التوقيع عليها، وأخذ تعهدهم بالتواصل لتطبيقها، مخالفٌ للدستور الذي حدد لأعضاء المجلس واجباتهم في مراقبة أعمال السلطة التنفيذية وإصدار التشريعات والقوانين التي من شأنها التطوير في كل القطاعات، وخدمة وإراحة المواطن ورفاهيته.

إن شخصاً أو جماعة تتصدى لتكون وصية على المجلس وعلى المجتمع فتختار له كيف يكون، وكيف يعيش، هو تعدٍ على جميع السلطات في الكويت، هذا من جهة. ومن جهة ثانية، فإن الانتخابات لمجلس الأمة مناسَبة لتطوير الوعي السياسي والديموقراطي للشعب، يستفيد من الحوارات والمداخلات والندوات والبرامج المختلفة للمرشحين، وهذا ما يجعل فترة الترشح والانتخاب أشبه ما تكون بالعرس الديموقراطي. فيأتي من يصدِر تلك الوثيقة التي تدغدغ فطرة الناس الطيبة المحافظة بطبيعتها ليختصر كل ذلك، وتنقسم الآراء حول من مع؟ ومن ضد الوثيقة؟

إن الأمر يكاد تكون فيه شبهة الالتفاف على التجربة الديموقراطية ومسيرتها طيلة تلك العقود لإفراغها من محتواها، فتتلهَّى بالنقاش في المسائل الهامشية وأكثر ما أخشاه أن تكون خطوة مدروسة لضرب التجربة الديموقراطية الكويتية.

المجلس السابق المنحل لعب دوراً في ذلك التعطيل التشريعي والرقابي. ولذلك، فإن إنتاجيته كانت متدنية قياساً بالمجالس السابقة، لأنه تفرغ للاستجوابات المستحقة وغير المستحقة، والجدالات العقيمة والنكايات والمعارك اليومية التي جعلت من قاعة المجلس خالية من هيبة العمل التشريعي لمجلس الأمة.

وبعد، فلنتخيل أن ثلاثين عضواً وقّعوا تلك الوثيقة، العار على العمل الديموقراطي وعلى الدستور، وفعّلوا بنودها وحازت أكثرية… كيف تكون أوضاع الكويت والمجتمع الكويتي؟ أليس ممكناً أيضاً إضافة بنود جديدة طالما هؤلاء من سيُسيّرون دفّة التشريع كإضافة البرقع مثلاً، أو تحريم الموسيقى والغناء والرسم والنحت، ووضع إطار محدد للتمثيل المسرحي أو التلفزيوني؟

نحن مدعوون إلى الوقوف جميعاً في مواجهة محاولات التطاول على المسيرة الديموقراطية في الكويت وركوب موجة التظاهر بالتديّن لحرف المسيرة عن غاياتها.

لا للوثيقة البِدعة، ولا تصويت لأي مرشح وقّع أو سيوقعها.

* نقلا عن ” نداء الوطن “

 

الكاتب
ماجدة العطار

عنوان المقال

وثيقة قيم قندهارية

نقلا عن العربية نت

تابع موقع مانكيش نت على جوجل نيوز

Subscribe
نبّهني عن
guest

0 تعليقات
التقيمات المضمنة
عرض جميع التعليقات
زر الذهاب إلى الأعلى

يستخدم موقعنا الإلكتروني ملفات تعريف الارتباط وبالتالي يجمع معلومات حول زيارتك لتحسين موقعنا (عن طريق التحليل) ، وإظهار محتوى الوسائط الاجتماعية والإعلانات ذات الصلة. يرجى الاطلاع على صفحة سياسة الخصوصية الخاصة بنا للحصول على مزيد من التفاصيل أو الموافقة عن طريق النقر على الزر "موافق".

إعدادات ملفات تعريف الارتباط
أدناه يمكنك اختيار نوع ملفات تعريف الارتباط التي تسمح بها على هذا الموقع. انقر فوق الزر "حفظ إعدادات ملفات تعريف الارتباط" لتطبيق اختيارك.

وظائفيستخدم موقعنا ملفات تعريف الارتباط الوظيفية. ملفات تعريف الارتباط هذه ضرورية للسماح لموقعنا بالعمل.

وسائل التواصل الاجتماعييستخدم موقعنا الإلكتروني ملفات تعريف الارتباط الخاصة بوسائل التواصل الاجتماعي لعرض محتوى تابع لجهة خارجية مثل YouTube و FaceBook. قد تتعقب ملفات تعريف الارتباط هذه بياناتك الشخصية.

أعلاناتيستخدم موقعنا الإلكتروني ملفات تعريف ارتباط إعلانية لعرض إعلانات الجهات الخارجية بناءً على اهتماماتك. قد تتعقب ملفات تعريف الارتباط هذه بياناتك الشخصية.