اخبار عربية وعالمية

واشنطن تدرس إطلاق تحقيق بشأن سياسات الدعم الاقتصادي الصينية

واشنطن – (د ب أ):

قالت مصادر مطلعة إن إدارة الرئيس الأمريكي جو بايدن تدرس إطلاق تحقيق جديد بشأن سياسات الدعم الاقتصادي الصينية وما تسببه من أضرار للاقتصاد الأمريكي كوسيلة من جانب الإدارة لممارسة الضغط على بكين في ملف التجارة.

ونقلت وكالة بلومبرج للأنباء اليوم الجمعة عن المصادر القول إن المستشارين الاقتصاديين للرئيس بايدن ومن بينهم الممثلة التجارية الأمريكية كاترين تاي ووزيرة التجارة جينا ريمونود سيعقدون اجتماعا اليوم الجمعة لمناقشة التحقيق المحتمل. كما سيناقش المسؤولون الاتفاق التجاري الذي توصلت إليه الصين والولايات المتحدة في يناير 2020 في عهد الرئيس السابق دونالد ترامب، وتفعيل الخيارات المتاحة فيه إلى جانب المضي في طريق فرض رسوم جمركية على واردات من الصين بقيمة 300 مليار دولار.

وطلبت الممثلة التجارية الأمريكية الاستعانة باستشارات خارجية لتقييم حجم الأضرار الناجمة عن الدعم الصيني لكي يمكن تحديد نوع الرد المناسب والذي سيتحدد على أساس التحقيق.

يأتي هذا الاجتماع بعد أقل من يوم من الاتصال الهاتفي المطول الذي استمر 90 دقيقة بين الرئيس بايدن ونظيره الصيني شي جين بينج، حيث أعرب بايدن عن شعوره بالإحباط من عدم جدية بكين في تعاملها مع مسؤولي إدارته.

 

قراءة الموضوع واشنطن تدرس إطلاق تحقيق بشأن سياسات الدعم الاقتصادي الصينية كما ورد من
مصدر الخبر

Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
التقيمات المضمنة
عرض جميع التعليقات

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
0
التعليق على هذا المقال - شاركنا رأيك x
()
x

يستخدم موقعنا الإلكتروني ملفات تعريف الارتباط وبالتالي يجمع معلومات حول زيارتك لتحسين موقعنا (عن طريق التحليل) ، وإظهار محتوى الوسائط الاجتماعية والإعلانات ذات الصلة. يرجى الاطلاع على صفحة سياسة الخصوصية الخاصة بنا للحصول على مزيد من التفاصيل أو الموافقة عن طريق النقر على الزر "موافق".

إعدادات ملفات تعريف الارتباط
أدناه يمكنك اختيار نوع ملفات تعريف الارتباط التي تسمح بها على هذا الموقع. انقر فوق الزر "حفظ إعدادات ملفات تعريف الارتباط" لتطبيق اختيارك.

وظائفيستخدم موقعنا ملفات تعريف الارتباط الوظيفية. ملفات تعريف الارتباط هذه ضرورية للسماح لموقعنا بالعمل.

وسائل التواصل الاجتماعييستخدم موقعنا الإلكتروني ملفات تعريف الارتباط الخاصة بوسائل التواصل الاجتماعي لعرض محتوى تابع لجهة خارجية مثل YouTube و FaceBook. قد تتعقب ملفات تعريف الارتباط هذه بياناتك الشخصية.

أعلاناتيستخدم موقعنا الإلكتروني ملفات تعريف ارتباط إعلانية لعرض إعلانات الجهات الخارجية بناءً على اهتماماتك. قد تتعقب ملفات تعريف الارتباط هذه بياناتك الشخصية.