آراء متنوعة

واشنطن – بكين.. معادلة صفرية

وقت كتابة هذه الكلمات كانت الأزمة الأميركية – الصينية، ومن جراء قصة زيارة رئيسة مجلس النواب الأميركي، نانسي بيلوسي، إلى جزيرة تايوان، ماضية قدما في تسارع مثير وربما خطير، وإن ظلت الحقائق غير واضحة بالمطلق، وفي وسط ضبابية المشهد، وإحتمالات تعدل الأوضاع وتبدل الطباع، يمكننا القطع بأن هناك واقع حال جديد ما بين واشنطن وبكين، قد يقود إلى فخ ثيؤسيديدس، أي ذات الفخ الذي أدى إلى نشوب الحرب بين أسبرطة واليونان، قبل الميلاد، ومن جراء الصراع الطبيعي في دورة الأمم والقوى، بين القطب القائم، ومنافسه القادم.

مهما يكن من أمر، فإن أول ما يخلص إليه المرء هو أن المشهد عبارة عن صراع إرادات، ولن يخرج عن سيناريو من إثنين، أن تذهب بيلوسي إلى تايوان بالفعل، وهنا سوف تبدو الإرادة الأميركية قد أنتصرت في مواجهة الصين، أو أن تلغي بيلوسي الرحلة برمتها، وتظهر بكين على واشنطن، ما يعني إنكسارا واضحا للنفوذ الأميركي.

هل نحن أمام ما يسمى في العلوم الإستراتيجية بحالة Zero sum struggle أي حالة المباريات الصفرية، تلك التي لابد وأن يخرج فيها طرف بعينه منتصرا والأخر مهزوما؟ أغلب الظن أن ذلك كذلك، لا سيما في ضوء ما يجري في الداخل الأميركي.

يلاحظ المراقب للمشهد في واشنطن أنه لم تكن هناك رؤية موحدة بين أركان الإدارة الأميركية، تجاه رحلة تايوان، أو هكذا أراد البعض هناك إيصال رسالة للعالم، في حين أن المسألة برمتها، لم تتجاوز لعبة تقسيم الأدوار.

قبل نحو أسبوعين، قال الرئيس بايدن إن قادة البنتاغون قد اقنعوه بخطورة هذه الرحلة، وأن جنرالات الجيش الأميركي، يرون خطورة في القيام بها.

غير أنه وفي الساعات الأخيرة تغير هذا الكلام، وخرج المتحدث باسم البيت الأبيض ليؤكد دعم الرئيس لهذه الزيارة، ثم ما لبث أن ظهر وزير الخارجية أنتوني بلينكن مجيبا عن أسئلة الصحافيين بالقول إن رئيس مجلس النواب لها الحق في إختيار قرارها بصفة مستقلة، وكأن مؤسسات أكبر دولة في العالم باتت جزر منفصلة، تعمل فيها المؤسسة التشريعية المتمثلة في الكونجرس بغرفتيه الأعلى الشيوخ والأدنى النواب، بمعزل أو بعيدة عن السلطة التنفيذية القائمة في البيت الأبيض، وهو حديث يمكن أن يصدقه المرء في سياق جمهوريات الموز، وليس أميركا مالئة الدنيا وشاغلة الناس.

أمر أخر يكاد يقنعنا بأن المشهد الأميركي تمثيلي في الداخل، وأن هناك نوايا مبيتة للصين،ومحاولة مشاغبتها وشغلها عسكريا عبر تايوان، ذلك أنه كيف لجنرالات البنتاغون أن يعترضوا على مثل تلك الزيارة، ثم نرى قطع الأسطول الأميركي الثقيلة، من عينة مجموعة حاملة الطائرات رونالد ريغان، تدخل منطقة بحر الصين الجنوبي، في مشهد يبعث على التوتر ويرجح إحتمالات الصدام، ناهيك عن المناورات العسكرية الأميركية في مياه المحيط الهادئ.

لا تبدو المشاهد الأميركية إذن مرتبكة أو عشوائية كما يترائ للناظر من أول وهلة، بل هناك في الخلفية الإستراتيجية الأميركية رؤية واضحة، إنها وثيقة، القرن الأميركي، السائرة كافة الإدارات، جمهورية كانت أم ديمقراطية على هديها، والتي تبلورت قبل نهاية القرن العشرين ببضع سنوات، وتم تعديلها في العام 2010 أي في زمن باراك أوباما، الذي مثل أكبر منقلب داخلي للأميركيين، عبر التجرؤ الأبوكريفي المنحول على الأمل، من خلال نظرية القيادة من وراء الكواليس، وقد حمل التعديل أسم، “إستراتيجية الإستدارة نحو آسيا “، وقد شاركت في وضعه والتنظير له، هيلاري كلينتون، شريكة أوباما في الكثير من ملفاته الماورائية.

يعن للقارئ أن يتساءل :” لماذا تصمم بيلوسي على مثل هذه الزيارة، وهل تتسق ومحاولات الرئيس بايدن لتهدئة التوترات القائمة بين بكين وواشنطن، وخلفها الكثير من الأسباب الجوهرية قبل الجائحة وما بعدها؟

بداية يمكن القطع بأن بيلوسي لم تكن يوما حجر زاوية في الحياة السياسية الأميركية، بل حجر عثرة، بمعنى أنها كانت نقطة فراق وليس إتفاق، وبنوع خاص ظهر حضورها السلبي على صعيد الحياة السياسية الأميركية خلال سنوات إدارة الرئيس ترامب.

ولعل المرء يفهم أن تسعى بيلوسي في سياق مكايدة سياسية لو كان ساكن البيت الأبيض من الجمهوريين، أعداءها التاريخيين، لكنه ديمقراطي من الحزب عينه، ولهذا تبدو رواية الخلافات بين مجلس النواب والبيت الأبيض غير مقنعة بالمرة.

تحمل بيلوسي تاريخيا كراهية ومقتا كبيرين للصين والصينيين، وربما هذا ما يجمعها على غير رغبة منها مع الرئيس السابق ترامب، والذي أعطى الجائحة أسما مثيرا..” الفيروس الصيني “، وقد بررت زيارتها لتايوان بضرورة إظهار الولايات المتحدة الأميركية دعمها لتايوان بوصفها حليف لها، وعدم التخلي عنها في مواجهة الدعوات الصينية لإعادة الجزيرة إلى أرض الوطن الأم.

تبدو تصريحات بلينكن وعدد من مسؤولي الولايات المتحدة في الساعات القليلة المنصرمة وكأنها راغبة في المواجهة، لا سيما الحديث عن القيام بما يتوجب القيام به، أي زيارة بيلوسي، ومن دون أدنى تغيير للخطط بسبب ردات فعل الصين، أو تهديداتها.

هل واشنطن مصممة على السعي في طريق من إتجاه واحد، ومهما كانت أكلاف هذه الزيارة؟

يدرك القاصي والداني، أن زج روسيا في مواجهة مع أوكرانيا، أمر كان يقصد من وراءه فض التحالف الصاعد في أعلى عليين بين بكين وموسكو، ولأن وضع العصا في دواليب العلاقات الثنائية الدبلوماسية بينهما أمر شبه مستحيل، لإدراكهما وحدة العدو الأميركي، لذا يمكن القطع بأن التحرش بالصين، قد يبدأ من عند إفتعال معارك صغيرة جانبية، بهدف إدخال بكين في دوامات العسكرة والتسلح، وإهمال مشروعاتها الكبرى، من عند طريق الحرير، وصولا إلى عالم البريكس بلس.

لكن ماذا عن ردات الفعل الصينية، وهل أميركا جاهزة لها؟

يقول المتحدث باسم وزارة الخارجية الصينية : “إن جاء إلينا صديق نستقبله بالنبيذ الفاخر، لكن حين يأتينا أبن آوي، فإننا نتظره ببندقية الصيد “.

هل وصلت الرسالة إلى بيلوسي وشركاؤها…؟

 

الكاتب
إميل أمين

عنوان المقال

واشنطن – بكين.. معادلة صفرية

نقلا عن العربية نت

Subscribe
نبّهني عن
guest

0 تعليقات
التقيمات المضمنة
عرض جميع التعليقات
زر الذهاب إلى الأعلى

يستخدم موقعنا الإلكتروني ملفات تعريف الارتباط وبالتالي يجمع معلومات حول زيارتك لتحسين موقعنا (عن طريق التحليل) ، وإظهار محتوى الوسائط الاجتماعية والإعلانات ذات الصلة. يرجى الاطلاع على صفحة سياسة الخصوصية الخاصة بنا للحصول على مزيد من التفاصيل أو الموافقة عن طريق النقر على الزر "موافق".

إعدادات ملفات تعريف الارتباط
أدناه يمكنك اختيار نوع ملفات تعريف الارتباط التي تسمح بها على هذا الموقع. انقر فوق الزر "حفظ إعدادات ملفات تعريف الارتباط" لتطبيق اختيارك.

وظائفيستخدم موقعنا ملفات تعريف الارتباط الوظيفية. ملفات تعريف الارتباط هذه ضرورية للسماح لموقعنا بالعمل.

وسائل التواصل الاجتماعييستخدم موقعنا الإلكتروني ملفات تعريف الارتباط الخاصة بوسائل التواصل الاجتماعي لعرض محتوى تابع لجهة خارجية مثل YouTube و FaceBook. قد تتعقب ملفات تعريف الارتباط هذه بياناتك الشخصية.

أعلاناتيستخدم موقعنا الإلكتروني ملفات تعريف ارتباط إعلانية لعرض إعلانات الجهات الخارجية بناءً على اهتماماتك. قد تتعقب ملفات تعريف الارتباط هذه بياناتك الشخصية.