اخبار عراقية

هل يمكن للدولار الأمريكي أن يرتفع أكثر خلال 2022؟

بغداد اليوم – بغداد

بعد الارتفاع المطرد طوال عام 2021 شهد الدولار الأمريكي بداية قوية في عام 2022وارتفع أمام أغلب العملات الرئيسية لأعلى مستوياته منذ مايو 2020 وهو المستوى الذي شوهدعندما كان العالم يعاني من جائحة كوفيد 19.

حصل الدولار الأمريكي على الدعم من الطلب المتزايد على الملاذ الآمن والتضخم المرتفع واتجاه البنك الاحتياطي الفيدرالي إلى مزيد من سياسة التشديد النقدي، يتساءل الكثيرون حول ما إذا كانت الرياح الخلفية ستستمر في دفع الدولار الأمريكي إلى الأمام خلال هذا العام.

ما الذي دفع الدولار الأمريكي إلى الارتفاع؟

في بداية العام كان مصدر القلق الرئيسي للسوق هو استمرار معدلات التضخم في ارتفاعها، وفقًا للبيانات الصادرة عن المكتب الأمريكي لإحصاءات العمل قفز التضخم (وفقًا لمؤشر أسعار المستهلك) إلى 7.9% على أساس سنوي في فبراير وهو أعلى مستوى خلال 40 عامًا وأعلى بكثير من قراءة يناير 7.5%.

أدت اختناقات سلاسل التوريد إلى تزايد عدم التطابق بين مستويات العرض والطلب الذي بدأ مع خروج الاقتصادات من عمليات الإغلاق، مما أدى إلى رفع الأسعار وارتفاع الأجور،ومع وجود أكثر من 11 مليون وظيفة شاغرة في الولايات المتحدة في بداية العام كان سوق العمل ضيقًا مما اضطر أصحاب العمل إلى رفع الأجور لجذب العاملين.

 

 

ومع ارتفاع التضخم استمر سوق العمل في الانتعاش بعد أن كان تأثير متحور أوميكرون على الاقتصاد أصغر بكثير مما كان متوقعًا في البداية، كان النمو الاقتصادي أيضًا أقوى من المتوقع حيث حقق الناتج المحلي الإجمالي للربع الرابع من 2021 نموًا أفضل من المتوقع بنسبة 7%.

في ضوء ارتفاع التضخم وسوق العمل الجيد والنمو القوي، كان السؤال المطروح هو مدى قوة البنك الاحتياطي الفيدرالي في رفع أسعار الفائدة، خاصة بعد أن قام بزيادتها بمقدار 50 نقطة أساس خلال اجتماعه في شهرمارس، وتشير التوقعات أن تليها زيادات قد تصل إلى ستة أو سبعة زيادات في الأسعار على مدار العام، وقد أدت احتمالية أن يكون البنك الاحتياطي الفيدرالي شديد التشدد إلى ارتفاع الدولار.

أزمة أوكرانيا

في 24 فبراير غزت روسيا أوكرانيا وقد تغيرت الصورة بشكل كلي،وأدت الحرب المستمرة والمخاوف من تداعيات العقوبات الغربية إلى هز الأسواق المالية، مما دفع أسواق الأسهم في جميع أنحاء العالم إلى الانهيار، وقد خسر مؤشر ستاندرد آند بورز 500 قرابة 5%خلال أسبوعين فقط.

كما ارتفعت أسعار السلع الأساسية في جميع المجالات،وشهدت السلع الروسية  من المعادن إلى الحبوب ارتفاعًا في الأسعار بسبب مخاوف المعروض مما رفع توقعات التضخم.

ومع ذلك، كان ارتفاع أسعار النفط أكبر مخاوف الأسواق، حيث قفزت أسعار النفط بأكثر من 20% خلال أسبوعين وهي الآن ضعف ما كانت عليه في أوائل ديسمبر، وذلك عقبالحظر الأمريكي على واردات النفط الروسية الذي غذى مخاوف الإمدادات في سوق يعاني من الضيقبالفعل.

لا تؤدي أسعار الطاقة المرتفعة إلى ارتفاع التضخم فحسب، بل من المتوقع أن تؤدي إلى إبطاء النمو العالمي، وفقًا لصندوق النقد الدولي فإن الأزمة الأوكرانية يمكن أن تقلص حوالي 1% من اجمالي النمو العالمي، ويضع ارتفاع التضخم وتباطؤ النمو أو ما يسمي الركود التضخمي البنوك المركزية مثل الاحتياطي الفيدرالي في موقف صعب للغاية.

لهذا من غير المرجح أن يكون البنك الاحتياطي الفيدرالي قادرًا على أن يكون حازمًا في رفع أسعار الفائدة كما كان متوقعًا في بداية العام خوفًا من دفع الاقتصاد الأمريكي إلى الركود.

قال الاجتماع الأخير للجنة النقدية الفيدرالية المفتوحة (FOMC) في 15 مارس إن التضخم لا يزال مرتفعًا بسبب استمرار اختلالات العرض والطلب المرتبطة بالوباء والتي تفاقمت الآن بسبب حالة عدم اليقين المحيطة بالحرب في أوكرانيا، وذلك بعد رفع بنك الاحتياطي الفيدرالي أسعار الفائدة بمقدار 25 نقطة أساس.

وقد أشار رئيس البنك الاحتياطي الفيدرالي “جيروم باول” إلى أن رفع 50 نقطة أساس قد يكون مناسبًا للمساعدة في كبح جماح التضخم خلال الاجتماعات القادمة.

قوة الدولار تواجه رياحا معاكسة

على مدار العشرة أشهر الماضية كان الدولار الأمريكي في اتجاه تصاعدي بسبب توقعات التضخم المرتفعة وأسعار الفائدة مما كان له آثار كبيرة على الدولار، كما اكتسب أيضًا قوة جذب آمنة منذ بداية الصراع بين روسيا وأوكرانيا.

أظهرت بيانات التوظيف لشهر مارس أن نمو الأجور قد يكون بلغ ذروته وبدأ في التباطؤ، وقد نمت الوظائف الشهرية بالقطاع غير الزراعي بمقدار 431000 وهو ما يقل قليلاً عن المتوقع البالغ 450000، في غضون ذلك، تراجع معدل البطالة إلى 3.6% من 3.8% في الشهر السابق، وارتفع متوسط ​​الأجر في الساعة بنسبة 0.4% على أساس شهري في مارس مرتفعًا من 0.1% في فبراير بينما ارتفعت الأرباح على أساس سنوي 5.6% من 5.2%.

قال المحللون إن ارتفاع الأجور الشهرية خلال الشهرين الماضيين بدا ضعيفًا، وربما يشيرون إلى أن تأثيرات الجولة الثانية التضخمية لم تتحقق بعد حيث تكافح رواتب الأمريكيين لمواكبة تضخم أسعار المستهلك.

يبدو أن نمو الأجور يتباطأ بينما ينخرط البنك الاحتياطي الفيدرالي في ما يُتوقع أن يكون أكبر دورة لرفع أسعار الفائدة منذ سلسلة التحركات التي بدأت في عام 2015 بعد نهاية الأزمة المالية، تقوم الأسواق بالفعل بتسعير ست أو سبع زيادات في أسعار الفائدة هذا العام، مما سيرفع سعر الفائدة على الأموال الفيدرالية إلى حوالي 2.5%.

ومن المحتمل أن يفقد الدولار بعض الدعم في ظل هذه الظروف، لا سيما إذا كان تسعير السوق الحالي خاطئًا وكان البنك قادرًا على قطع دورة رفع أسعار الفائدة مع تباطؤ التضخم، كما ستفقد العملة الأمريكية الزخم إذا تحرك البنك الاحتياطي الفيدرالي بقوة شديدة وأدى تباطؤ نمو الأجور، جنبًا إلى جنب مع استمرار ارتفاع التضخم والتأثير على نشاط المستهلك.

ما هي التوقعات بالنسبة للدولار الأمريكي؟

وبرغم ذلك فإن الأسواق مليئة بالشكوك وأكبرها حاليًا هو الصراع بين روسيا وأوكرانيا، الذي تسبب في اضطراب الأسواق على مدار الأسابيع الستة الماضية، مع مخاوف من أزمة طاقة متنامية تؤدي إلى ارتفاع أسعار النفط والغاز.

مع ذلك، أظهر أحدث استطلاع لمؤشر مديري المشتريات في الولايات المتحدة أن المصنعين الأمريكيين متفائلين،على الرغم من آثار الصراع، علاوة على ذلك، بدا أن ضغوط التكلفة آخذة في التراجع على الرغم من ارتفاع أسعار الطاقة.

لا تزال التوقعات على المدى المتوسط  ​​للدولار غامضة مع صعود وتلاشي آمال محادثات السلام ، ومع توقف نجاح استجابة سياسة بنك الاحتياطي الفيدرالي للتضخم.

إذا نجحت استراتيجية البنك الاحتياطي الفيدرالي وظهرت نهاية سلمية للصراع فمن المرجح أن ينحسر المزيد من الزخم الصعودي القوي للدولار في سوق تجارة العملات الأجنبية لكن استمرار الأعمال العدائية سيوفر دعم الملاذ الآمن للدولار.

في غضون ذلك، مع بدء البنوك المركزية في جميع أنحاء العالم في تشديد السياسة استجابةً للتضخم الذي تحركه السلع الأساسية يفقد الدولار بعضًا من مزايا عوائده، لكن هناك خبراء يعتقدون أن الدولار سيظل مدعوما وإن كان بوتيرة أبطأ.

يمكن القول إن الحجة الداعية إلى اختلاف السياسة النقدية لدفع الدولار إلى الأعلى قد تضاءلت على مدار الشهر الماضي، حيث أعطت البنوك المركزيةلا سيما البنك المركزي الأوروبي الأولوية لتأثير الحرب على التضخم، ومع ذلك، ما زلنا نتوقع أن العملة الأمريكية سترتفع وسط تباطؤ النمو العالمي وانخفاض أسعار السلع الأساسية وتشديد الأوضاع المالية.

 

 

قراءة الموضوع هل يمكن للدولار الأمريكي أن يرتفع أكثر خلال 2022؟ كما ورد من
مصدر الخبر

Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
التقيمات المضمنة
عرض جميع التعليقات

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
0
التعليق على هذا المقال - شاركنا رأيك x
()
x

يستخدم موقعنا الإلكتروني ملفات تعريف الارتباط وبالتالي يجمع معلومات حول زيارتك لتحسين موقعنا (عن طريق التحليل) ، وإظهار محتوى الوسائط الاجتماعية والإعلانات ذات الصلة. يرجى الاطلاع على صفحة سياسة الخصوصية الخاصة بنا للحصول على مزيد من التفاصيل أو الموافقة عن طريق النقر على الزر "موافق".

إعدادات ملفات تعريف الارتباط
أدناه يمكنك اختيار نوع ملفات تعريف الارتباط التي تسمح بها على هذا الموقع. انقر فوق الزر "حفظ إعدادات ملفات تعريف الارتباط" لتطبيق اختيارك.

وظائفيستخدم موقعنا ملفات تعريف الارتباط الوظيفية. ملفات تعريف الارتباط هذه ضرورية للسماح لموقعنا بالعمل.

وسائل التواصل الاجتماعييستخدم موقعنا الإلكتروني ملفات تعريف الارتباط الخاصة بوسائل التواصل الاجتماعي لعرض محتوى تابع لجهة خارجية مثل YouTube و FaceBook. قد تتعقب ملفات تعريف الارتباط هذه بياناتك الشخصية.

أعلاناتيستخدم موقعنا الإلكتروني ملفات تعريف ارتباط إعلانية لعرض إعلانات الجهات الخارجية بناءً على اهتماماتك. قد تتعقب ملفات تعريف الارتباط هذه بياناتك الشخصية.