هل عادت البشرية في هذه الايام الى بيئة العصور الحجرية؟!

يوحنا بيداويد

هل عادت البشرية في هذه الايام الى بيئة العصور الحجرية؟!
بقلم يوحنا بيداويد
5/أيلول 2018
بعدما أصبح العالم عبارة عن قرية صغيرة بفعل التطبيقات التكنولوجية الحديثة ووسائل التواصل الاجتماعي، أصبح لكل لشخص مهما كانت ثقافته او عمره، او موقعه الجغرافي الامكانية بالتواصل مع أي شخص اخر في ابعد نقطة في العالم في الثانية الواحدة، حتى الأطفال الذين لا يتجاوز عمرهم سنة اليوم لهم الامكانية لتشغيل (آبد) للتفرج افلام كارتون بلغة الام لهم.

استبشر العلماء والفلاسفة في بداية القرن الماضي بانهم توصلوا الى المعرفة الكاملة لتحديد كل الثوابت للكون وتفسير كل ظواهره، التي كانت تبدو لهم مستقرة غير قابلة للتغير بحسب قوانين الثرموداينمك وقوانين نيوتن الثلاثة. لكن في عام 1905م فاجئهم العالم الألماني آينشتاين بنظرية جديدة غريبة (النظرية النسبية) التي إعادت كل شيء الى المربع الأول، حيث حطمت كل المعادلات الرياضية والفيزيائية في تفسير طبيعة الكون، ثم لاحقتها نظرية الكوانتم للعالم ماكس بلانك الألماني ايضا، بتفسير مختلف عن طبيعة الضوء، فجعلت من العلماء يتيهون بين النظريتين مذاك اليوم ولحد اليوم(1)

لكن من الناحية الاجتماعية والاقتصادية والسياسية والثقافية، تداخلت الشعوب مع بعضها واندمجت الاقوام لا سيما بعد الحرب العالمية الأولى والثانية التي راح ضحيتها أكثر من 70 مليون، فتغيرت خرائط العديد من الدول مثل تركيا وفرنسا والمملكة المتحدة (بريطانيا العظمى) وتم وضع خارطة الدول الشرق الأوسط حسب معاهدة سايكس –بيكو.

وفي نهاية القرن العشرين أعلن الرئيس الأمريكي كلنتون ان علماء امريكا توصلوا الى أعظم اكتشاف في القرن العشرين، توصلوا الى وضع اول خارطة للجينات الوراثية للإنسان، الامر الذي يفتح افاق جديدة وعظيمة امام الانسان بالقضاء على الامراض والتشوه الخلقي(منغولي) وتقوية الصفات الضعيفة، وراح البعض يشببها ب (نبة الحياة) التي بحث عنها البطل في تاريخ العراق القديم كلكامش في رحلته الى عالم الخلود.

لكن هيهات ثم هيهات، فمن يلاحظ تصرف الدول الكبيرة وأحزابها، يرى انها تتصرف وكأنها تعيش في عالم الغابة في فترة العصور الحجرية. على الرغم من عشرات المؤسسات العالمية التابعة للأمم المتحدة مثل اليونسكو والصحة العالمية والمحكمة الجنائية الدولية ومجلس الأمم المتحدة وغيرها الا ان الدول بصورة عامة تتصرف مثل حيوانات مفترسة، تتصرف بحسب قانون الغابة، فالقوي يفترس بالضعيف، تتصرف وكأنها تنين كبير بحسب غرائزها الحيوانية بدون اي عقلانية، هكذا تبتز الدول الكبيرة الدول الصغيرة وتقتل وتعتدي وتقيم المذابح والمجازر بدون رادع قانوني ولا أخلاقي ولا ضمير انساني،، نفس الامر حصل ويحصل من قبل الاقوام الكبيرة على الاقوام الصغيرة حيث تمارس نفس التصرف البربري على الاقوام والأديان الصغيرة فيما بينها، وابسط مثال على ذلك ما حصل للأقوام المسيحية والأقليات الأخرى مثل اليزيديين والصائبة المندائين وغيرهم في العراق.

حيث نلاحظ لم يكن هناك الشجب والادانة القوية من قبل الاخوة العرب المسلمين، سوى التركيز على ابعاد التهمة او هذا التصرف من مبادئ الإسلام؟!، الامر رفضه وترفضه المنظمات الإسلامية الإرهابية والمتعصبة حول العالم التي تقوم بهذه الجرائم، وتعلنه على الملء انها تطبق الإسلامي بحرفيته. اما الدول الغربية والأمم المتحدة لم تفعل ايضا ما يجب عمله، حتى المساعدات التي أرسلت ، لم يحصل اللاجئين منها الا على 25% .

فإذن مقولة تقدم الحضارة والإنسانية بزيادة المعرفة والتكنولويجا، حقيقة ليست صحيحة تماما، على الاقل مستوى الدول، ككتلة بشرية قرارها نابع من رأس واحد اي حكوماتها التي تتصرف كشخص واحد له غريزة حيوانية. ربما تجد التقدم الحضاري يمارس لدى الحكومات او لدى المجتمعات المتقدمة الغربية الاوربية (لكن تلوثت أيضا في السنوات الأخيرة مع الأسف بالمواقف المهاجرين ناكري الجميل)، او على مستوى المجتمعات المستقرة لفترة طويلة ذات القومية الواحدة مثل اليابان، لكن في الدول الشرق الأوسطية، لا لم يتم تحقيق الحرية والعدالة والمساواة بين البشر، ولم تستطيع تحقق حتى معظم بنود لائحة حقوق الانسان.

امام هذا المشهد الرهيب، وهذا الصراعات الدولية الحامية في الشرق الأوسط بين روسيا وحلفائها، مثل إيران والصين واخيرا تركيا والدول التي تدور فلكها من جهة، ومن الجهة الأخرى الطرف الغربي المتمثل بأمريكا، وبعض دول الخليج وبعض الدول الاوربية، نحس أحيانا ان العالم يسير على شفير الهاوية، بسبب التفكير غير المنطقي والصراعات الجشع وفقدان القيم الأخلاقية على مستوى حكومات الدول (صاحبة القرار). نعم نحس وكأننا نعيش في عالم الغابة او في بيئة عصور الحجرية التي كان قانون الغابة سائدا بين الحيوانات.
حقا لا نرى أي دور مؤثر او ايجابي للأديان في هذه الأيام لتخفيف هذه الصراعات او لتغير عقلية الحكومات ولا مجتمعاتها في تعاملها مع القوميات الضعيفة او الدول الضعيفة.
………….
1– للمزيد عن هذا الموضوع يمكن على الاطلاع على مقالنا القديم تحت عنوان:” الصراع بين أصحاب النظرية الموجية والنظرية الجسيمية حول طبيعة الضوء:
http://www.ankawa.com/forum/index.php?topic=273073.0