هل أنهى السيستاني حلم العبادي بولاية ثانية (تقرير)

هل أنهى السيستاني حلم العبادي بولاية ثانية (تقرير)
اخبار العراق – زوار موقعنا الكرام نقدم لكم يوميا وحصريا جديد الاخبار العراقية والعربية ,حرصآ منا علي تقديم كل ما هو جديد وحصري من المصادر الخاصة بها بكل مصداقية وشفافية عبر موقعنا
“مانكيش نت ” نعرض لكم الان خبر هل أنهى السيستاني حلم العبادي بولاية ثانية (تقرير)

هل أنهى السيستاني حلم العبادي بولاية ثانية (تقرير)

النور نيوز/ بغداد

أكد المرجع الشيعي الأعلى في العراق، علي السيستاني، اليوم الإثنين، أنه لا يؤيد أن يتولى منصب رئيس الوزراء في الحكومة الجديدة أي من الشخصيات التي أخفقت بمهامها في السنوات الماضية، ومنهم بالطبع رئيس الوزراء الحالي حيدر العبادي.

ونقلت مصادر مقربة من السيستاني أنه أصدر بيانًا رفض فيه المرجع الديني تولي 5 أسماء لرئاسة الحكومة العراقية الجديدة هم إلى جانب حيدر العبادي كل من  نوري المالكي، هادي العامري، فالح الفياض، طارق نجم”.

نهاية الحلم 

واعتبرت كتل سياسية أن تصريحات السيستاني تلك تنهي حلم رئيس الوزراء الحالي حيدر العبادي في “ولاية ثانية” على رأس الهرم السياسي في العراق.

وأكد تحالف سائرون، المدعوم من قبل زعيمر التيار الصدري مقتدى الصدر، أن القوى السياسية كافة، وخصوصًا الشيعة منها، ستعمل على تنفيذ توجيهات المرجع السيستاني.

وقال القيادي في التحالف أيمن الشمري إنه بعد أزمة محافظة البصرة، وتصاعد وتيرة الاحتجاجات وفشل الحكومة في تنفيذ مطالب المتظاهرين، تراجعت حظوظ العبادي جدًا بتجديد ولايته برئاسة الوزراء”.

وأوضح في تصريحات صحفية أنه “بعد كلام المرجع السيستاني، فقد أصبحت الولاية الثانية للعبادي على ما يبدو من الماضي، وأنه لا يمكن إعادته لمنصبه”، على حد تعبيره.

وأضاف الشمري أن “القوى السياسية تأخذ بكلام وتوجيهات المرجع السيستاني، خصوصًا القوى الشيعية، فهي ستعمل على عدم إرجاع أي مسؤول سابق على رأس السلطة، والعبادي أولهم، فهو رئيس الوزراء الحالي، وهو أول المشمولين بكلام السيستاني”.

رفض سياسي للعبادي

وأشار ائتلاف “دولة القانون”، بزعامة رئيس وزراء العراق السابق نوري المالكي، إلى أن تجديد الولاية للعبادي أصبح بعيدًا جدًا، في ظل رفض سياسي، وتأييد من قبل المرجعية في النجف.

وقال القيادي في الائتلاف سعد المطلبي إن أغلب القوى السياسية رفضت تجديد ولاية العبادي، وهذا الرفض دعم اليوم من قبل المرجع السيستاني، فالآن أصبحت حظوظ العبادي ضئيلة جدًا، وربما معدومة تمامًا”.

وأضاف المطلبي: “حسب توجيهات المرجعية يجب اختيار رئيس وزراء جديد، لم يستلم أي مناصب حكومية سابقة، سواء أثبت فشله أو نجاحه”.

من جانبه، أكد “ائتلاف النصر”، بزعامة رئيس الوزراء العراقي الحالي حيدر العبادي، أن زعيمه “هو الأوفر حظًا لرئاسة الوزراء لدورة ثانية”.

ائتلاف النصر يتمسك بمرشحه

وقالت القيادية في الائتلاف النائب ندى شاكر جودت في حديث لها إن تصريحات تحالفي سائرون والفتح، ضد ولاية ثانية للعبادي، هي تأتي ضمن التنافس السياسي، خصوصا مع الاوضاع التي تشهدها البصرة، فالكل يريد أن يظهر تعاطفه وتضامنه مع البصرة وأهل البصرة”، مؤكدة أن “العبادي هو الأوفر حظًا لرئاسة الوزراء، خلال المرحلة المقبلة شاء من شاء وأبى من أبى”.

وبيّنت أن “العبادي لديه مقبولية كبيرة من قبل الشارع العراقي، فهو أكثر شخصية سياسية مدعومة شعبيًا لرئاسة الوزراء، بل وحتى دوليًا ومحليًا”، موضحة أن “الأسماء المطروحة لرئاسة الوزراء حظوظها قليلة جدًا بالمنصب، لكن العبادي حظوظه كبيرة جدًا، خصوصًا وهو لديه إنجازات كبيرة أهمها تحرير العراق من الإرهاب”.

ودعت كتلتا “سائرون” و”الفتح” في مجلس النواب، في وقت سابق، العبادي إلى الاستقالة من منصبه فورًا والاعتذار للشعب العراقي، فيما أكدت قيادات من التحالفين أنها لا تدعم العبادي لولاية ثانية.

وتتجه الأنظار إلى التقارب بين تحالفي سائرون بزعامة رجل الدين الشيعي مقتدى الصدر والفتح بزعامة رئيس منظمة بدر، أبرز قادة ميليشيات الحشد الشعبي هادي العامري، من أجل تشكيل الكتلة البرلمانية الأكبر عددًا عبر طرح “مرشح تسوية” لشغل منصب رئاسة الحكومة المقبلة.

انشر على مواقع التواصل !

زوارنا الكرام نشكركم على متابعتنا ونتمنى ان نكون عند حسن ظنكم بنا دائمآ، نقلنا لكم خبر هل أنهى السيستاني حلم العبادي بولاية ثانية (تقرير) نرجو منكم مشاركة الخبر على مواقع التواصل الاجتماعي والضغط على لايك لكي تصلكم اخبار موقعنا لحظة نشر الخبر

الخبر كما ورد من المصدر

شاهد أيضاً

حزب بارزاني: عرضنا كل المناصب الكردية في بغداد للاتحاد الوطني مقابل رئاسة الجمهورية

حزب بارزاني: عرضنا كل المناصب الكردية في بغداد للاتحاد الوطني مقابل رئاسة الجمهورية اخبار العراق …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.