هتشوف الأغانى بشكل تانى.. دنيا تروى رحلة "أوقاتى بتحلو" من أم كلثوم للفنانة وردة

تقدم دنيا كريم، برنامج إذاعى بعنوان “قصة في غنوة”، الذى تروى من خلاله قصص الأغانى بأسلوب مميز لتوضيح كواليس وحكايات الأغانى مع مطربيها ورحلة كواليس الأغنية ابتداءً من الكلمات والألحان وحتى الاستقرار على المطرب أو المطربة صاحبة النصيب في الفوز بها.

 

وعبر حلقتها في البرنامج الإذاعى على راديو “MUST RADIO“، تروى دنيا كريم، قصة الأغنية الشهيرة للفنانة وردة “أوقاتى بتحلو”، حيث تقول “النهارده هنتكلم عن واحدة من أجمل أغانى الموسيقار سيد مكاوى.. أغنية “أوقاتى بتحلو” اللى كتبها الشاعر الكبير عبد الوهاب محمد، وغنتها الفنانة الكبيرة وردة سنة 1979.. نبتدى منين الحكاية وإزاى وصلت أغنية “أوقاتى بتحلو” للفنانة وردة بعد ما كانت هتغنيها الست أم كلثوم”.

 

وقالت: “البداية كانت من اللقاء الأول بين أم كلثوم والموسيقار سيد مكاوى سنة 1972، في أغنية “يا مسهرنى” اللى حققت نجاح كبير جدًا وأكدت شهرة ومكانة سيد مكاوى في الموسيقى العربية، وبعد ظهور “يا مسهرنى” اعتبرها النقاد امتداد أصيل لألحان الشيخ زكريا أحمد رغم بصمة سيد مكاوى المميزة في ألحانه اللى بتدخل قلوبنا أول ما بنسمعها”.

 

وأضافت “بعد النجاح ده قررت أم كلثوم تتعامل مرة تانية مع سيد مكاوى اللى كانت بتندهله دايمًا وتقوله يا شيخ سيد.. زى ما كانت بتنده الشيخ العظيم زكريا أحمد يا شيخ زكريا.. وبالفعل بدأت جلسات العمل على كلمات الشاعر عبد الوهاب محمد وأغنية “أوقاتى بتحلو” وانتهى سيد مكاوى من اللحن على العود وبدأ يحفظ الست على كوبليهات الغنوة قبل البروفة مع الفرقة”.

 

وتابعت “فى الوقت ده كانت أم كلثوم دخلت في فترة مرضها الأخير لكن هى زى ما كلنا عارفين كانت مقاتلة ومحبة جدًا لفنها وجمهورها وكان سيد مكاوى بيروح يزورها ومعاه العود ويدندن الأغنية جنبها وهى ترددها وتحفظ الجمل اللحنية مع الكلمات وكأنها بتواجه المرض بالغنا، لكن يشاء القدر إن السيدة أم كلثوم تغيب عننا قبل ما تغنى “أوقاتى بتحلو” سنة 1975″.

 

واستطردت “بعد رحيل السيدة أم كلثوم، تشاءم سيد مكاوى جدًا من اللحن ده واعتبره لحن منحوس رغم الجهد الكبير اللى بذله فيه ومعرفته بجمال الغنوة على بعضها.. كلمات وألحان.. وقرر إن اللحن ده مش هيشوف النور.. والمفاجأة إن الفنانة وردة اتصلت بسيد مكاوى وطلبت إنها تغنى الغنوة دى.. وحاول الموسيقار سيد مكاوى إنه يشرحلها إزاى اللحن ده منحوس وإنه مش معقول تردد لحن غنته أم كلثوم وهى على سرير المرض وتوفت قبل ما تغنيه للجمهور”.

 

واختتمت دنيا، حلقتها، “لكن وردة بذكائها الكبير ومعرفتها بقيمة الكلمات واللحن أصرت إنها تقول “أوقاتى بتحلو”… وفعلًا بعد 4 سنوات من وفاة أم كلثوم يعنى سنة 1979 كانت “أوقاتى بتحلو” من نصيب وردة وحققت معاها نجاح هايل والنجاح ده فرح سيد مكاوى لدرجة إنه غنى “أوقاتى بتحلو” بصوته وأسلوبه المميز في حفلة عامة”.

 

 

 

 




 

مصدر الخبر

شاهد أيضاً

البصرة تعلن تسجيل اربع اصابات جديدة بفيروس كورونا

أعلنت مديرية صحة البصرة، الجمعة، عن تسجيل اربع اصابات جديدة بفيروس كورونا المستجد. وقالت المديرية …

500
  Subscribe  
نبّهني عن