اخبار عربية وعالمية

نواب الثنائي الشيعي سيسمون ميقاتي و«الاشتراكي» و«الكتائب» يدعمان سلام

    العرب اليوم - سيطلق على نواب الثنائي الشيعي ميقاتي

وقد ثبت أن ممثلي الثنائي الشيعي (حزب الله وحركة أمل) سيختارون ميقاتي في المشاورات البرلمانية اليوم ، إضافة إلى عدد من النواب السنة والمستقلين ، كتلة “الوسطية الوطنية” التي كانت انطلقت أمس وتضم 6 نواب من الشمال ، و “الكتلة الوطنية” المستقلة “(3 نواب) ، ومن المرجح أن يحصل ميقاتي على حوالي 50 صوتًا من أصل 128 صوتًا. فيما لم تحسم الاصوات التي قد يحصل عليها القاضي في محكمة العدل الدولية ، نواف سلام ، “حزب الكتائب اللبنانية” (4 نواب) و “التجمع الديمقراطي” (“الحزب التقدمي الاشتراكي” – 8 نواب. ) أعلنوا دعمهم له ، بعد أن غيروا بحسب آخر المعلومات قرار “التغيير” (13) نائبا ، وكان عدد منهم قد أعلن في وقت سابق عن نيتهم ​​الاتفاق على اسم سلام ، واثنان منهم. وأكد مارك ضو ونجاة صليبا أنهما سيطلقان عليه اسم. لكن بيانات الأمس تغيرت. بحيث أشارت المعلومات إلى أن اجتماعاتهم المفتوحة قد لا تؤدي إلى اتفاق سلام ، وبالتالي قد ينتهي القرار بعدم الاتفاق على مرشح واحد مقابل مقاطعة الكتل الأخرى أبرزها حزب “القوات اللبنانية” الذي أعلن أعلن رئيس التيار الوطني الحر ، النائب جبران باسيل ، أمس ، رفضه لترشيح ميقاتي دون تقديم مرشح بديل. وتم تكليف ميقاتي آخر مرة بـ 72 صوتا ، مقابل 43 نائبا امتنعوا عن تسمية أي شخصية ، بما في ذلك القوى الوطنية الحرة والقوى.
وكان رئيس حزب “القوى” سمير جعجع أعلن ، أمس ، عقب اجتماع كتلة “الجمهورية القوية” أنه لن يرشح أحدًا لرئاسة الحكومة. لأن الشخصين اللذين طرحهما “لا يستوفيان المواصفات التي طرحناها”. وقال: “كنا أول من أطلقنا على القاضي سلام (في المشاورات السابقة) ، لكن منذ ذلك الحين وحتى اليوم لم نعرف ما هي مواقفه من القضايا المطروحة ، ولم نسمع منه أي مواقف ، ولم نسمع منه. استشعر جديته في تحمل المسؤولية ، ولم نشهد توافقًا بين القوى السياسية ، فالمعارضة تحمل اسم نواف سلام ، وبالتالي لن نسميه “. ووعد بأنه “في وجود الرئيس ميشال عون في بعبدا ، لا أمل في تغيير كبير يمكن أن تحققه أي حكومة ، ولن نسميه”. كما أعلن رفضه المشاركة في الحكومة.
من جهتها ، لم تعلن “كتلة التنمية والتحرير” برئاسة رئيس مجلس النواب نبيه بري عن هوية مرشحها ، رغم التأكد من دعمها لميقاتي. وبناءً عليه ؛ وستعلن الكتلة اسم مرشحها لتشكيل الحكومة بعد لقائها برئيس الجمهورية ، على أمل أن تفضي المشاورات إلى تحقيق حكومة وطنية شاملة قادرة على مواجهة التحديات التي تثقل كاهل اللبنانيين. خاصة اقتصاديًا وصحيًا وماليًا “. قد تكون مهتماً أيضاً بـ: لبنان يؤكد أن رئيس الحكومة اللبنانية الأسبق متورط في الانتخابات وليس مرشحاً.رئيس الوزراء اللبناني يدعو إلى التعاون بين الجميع لاجتياز المرحلة الصعبة

قراءة الموضوع نواب الثنائي الشيعي سيسمون ميقاتي و«الاشتراكي» و«الكتائب» يدعمان سلام كما ورد من مصدر الخبر

Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
التقيمات المضمنة
عرض جميع التعليقات

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
0
التعليق على هذا المقال - شاركنا رأيك x
()
x

يستخدم موقعنا الإلكتروني ملفات تعريف الارتباط وبالتالي يجمع معلومات حول زيارتك لتحسين موقعنا (عن طريق التحليل) ، وإظهار محتوى الوسائط الاجتماعية والإعلانات ذات الصلة. يرجى الاطلاع على صفحة سياسة الخصوصية الخاصة بنا للحصول على مزيد من التفاصيل أو الموافقة عن طريق النقر على الزر "موافق".

إعدادات ملفات تعريف الارتباط
أدناه يمكنك اختيار نوع ملفات تعريف الارتباط التي تسمح بها على هذا الموقع. انقر فوق الزر "حفظ إعدادات ملفات تعريف الارتباط" لتطبيق اختيارك.

وظائفيستخدم موقعنا ملفات تعريف الارتباط الوظيفية. ملفات تعريف الارتباط هذه ضرورية للسماح لموقعنا بالعمل.

وسائل التواصل الاجتماعييستخدم موقعنا الإلكتروني ملفات تعريف الارتباط الخاصة بوسائل التواصل الاجتماعي لعرض محتوى تابع لجهة خارجية مثل YouTube و FaceBook. قد تتعقب ملفات تعريف الارتباط هذه بياناتك الشخصية.

أعلاناتيستخدم موقعنا الإلكتروني ملفات تعريف ارتباط إعلانية لعرض إعلانات الجهات الخارجية بناءً على اهتماماتك. قد تتعقب ملفات تعريف الارتباط هذه بياناتك الشخصية.