اخبار عربية وعالمية

نزوح 800 شخص بسبب حريق غابات ضخم جنوبى إسبانيا

أعلن فى إسبانيا اليوم الخميس أن حريق غابات فى منتجع إستبونا جنوبى البلاد أجبر نحو 800 شخص على النزوح الجماعى، وذكرت خدمات الطوارئ أن الحريق شب أمس الأربعاء فى حوالى الساعة 9:30 مساء بالتوقيت المحلى وأتى على نحو خمسة آلاف فدان من الغابات.

وأضافت السلطات أنه تم إجلاء 779 شخصا من أربع تجمعات سكنية فى منتجع إستبونا وهو مقصد سياحى شهير للسياح البريطانيين ومن مجمع سكني في منطقة بينافيس المجاورة.

وأعلنت الحكومة المحلية في أندلسية أن نحو 200 من رجال الإطفاء ما زالوا يحاولون إخماد الحريق، وأجبر الحريق السلطات على إغلاق العديد من الطرق، بما فيها جزء من طريق إيه.بي-7 السريع على ساحل المتوسط.

وقال العلماء إن إشعال النار فى الغابات والأراضى الزراعية فى جنوب شرق آسيا لإعدادها للزراعة أو الرعى يساهم فى وفاة ما يقدر بنحو 59000 حالة وفاة مبكرة سنويًا، وفقا لموقع phys” ” التقنى . 

ويكشف تحليلهم أن التأثير الصحى الأكبر للحريق ، الذى يطلق جزيئات صغيرة فى الهواء يمكن أن يصل إلى رئتى الناس ، ويشعر به بعض أفقر المجتمعات فى المنطقة فى شمال لاوس وغرب ميانمار.

وفى ورقة بحثية نشرت اليوم فى مجلة GeoHealth ، دعا باحثون من ليدز وجامعة أوكسبورد فى ألمانيا إلى اتخاذ تدابير للحد من حرق الزراعة والغابات، ويقولون إن منع حرائق الزراعة والغابات يجب أن ينظر إليه على أنه “أولوية للصحة العامة.

وقالت الدكتورة كارلى ريدنجتون ، زميلة أبحاث AIA وفى كلية الأرض والبيئة فى ليدز ، والمؤلف الرئيسي للدراسة ، “إن تحقيقنا يحدد مساهمة مصدر غالبا ما يتم تجاهله لسوء جودة الهواء ويوضح أن الإجراءات للحد من الحرائق قد تقدم خيارات كبيرة ، لكنها غير معترف بها إلى حد كبير للتحسينات السريعة فى جودة الهواء.

ولقد وجدنا أنه فى جنوب شرق آسيا ، فإن كمية تلوث الهواء الناتج عن هذه الحرائق يمكن مقارنتها بتلك الناتجة عن الصناعة والنقل وتوليد الطاقة.”

عبر جنوب شرق آسيا – وهى منطقة تشمل ميانمار وتايلاند وكمبوديا ولاوس وفيتنام وجنوب شرق الصين يحرق المزارعون الغابات كوسيلة لتطهير الأرض للزراعة أو لرعى الحيوانات ، غالبًا فى فترة ما قبل الرياح الموسمية ، عادة فى فبراير إلى أبريل.

وخلال هذه الفترة ، يمكن أن تؤدى أنماط الطقس فى جزء كبير من المنطقة إلى انعكاس درجة الحرارة ، وهى ظاهرة أرصاد جوية تمنع الدخان والانبعاثات من الحرائق المنتشرة ، خاصة فى الليل أو أثناء الصباح الباكر.

وتولد الحرائق مجموعة من الملوثات الضارة ، بما فى ذلك الجسيمات الدقيقة المعروفة باسم PM2.5 ، وهى جزيئات صغيرة يبلغ قياسها 2.5 ميكرون (حيث يكون الميكرون جزء من مليون من المتر أو أقل). وفقًا لمنظمة الصحة العالمية (WHO) ، فإن الجسيمات هى عامل خطر فى أمراض القلب والأوعية الدموية والجهاز التنفسى والسرطان.

واستخدم الباحثون قياسات تلوث الهواء جنبًا إلى جنب مع نماذج الكمبيوتر لقياس تأثير الحرائق على جودة الهواء وانتشار الأمراض .

وفى جميع مجموعات البيانات التى تم تحليلها ، وجد الباحثون أن أكبر انبعاثات التلوث من الحرق كانت قادمة من المنطقة الشمالية من لاوس وكمبوديا وتايلاند وشرق وغرب ميانمار وجنوب بنغلاديش ، مع انخفاض مستويات الانبعاثات في وسط ميانمار وتايلاند ، شمال فيتنام وجنوب شرق الصين.

كما وضع الباحثون نموذجًا للتحسينات التى يمكن رؤيتها فى جودة الهواء إذا تم إيقاف الحرق.

 

قراءة الموضوع نزوح 800 شخص بسبب حريق غابات ضخم جنوبى إسبانيا كما ورد من
مصدر الخبر

Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
التقيمات المضمنة
عرض جميع التعليقات

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
0
التعليق على هذا المقال - شاركنا رأيك x
()
x

يستخدم موقعنا الإلكتروني ملفات تعريف الارتباط وبالتالي يجمع معلومات حول زيارتك لتحسين موقعنا (عن طريق التحليل) ، وإظهار محتوى الوسائط الاجتماعية والإعلانات ذات الصلة. يرجى الاطلاع على صفحة سياسة الخصوصية الخاصة بنا للحصول على مزيد من التفاصيل أو الموافقة عن طريق النقر على الزر "موافق".

إعدادات ملفات تعريف الارتباط
أدناه يمكنك اختيار نوع ملفات تعريف الارتباط التي تسمح بها على هذا الموقع. انقر فوق الزر "حفظ إعدادات ملفات تعريف الارتباط" لتطبيق اختيارك.

وظائفيستخدم موقعنا ملفات تعريف الارتباط الوظيفية. ملفات تعريف الارتباط هذه ضرورية للسماح لموقعنا بالعمل.

وسائل التواصل الاجتماعييستخدم موقعنا الإلكتروني ملفات تعريف الارتباط الخاصة بوسائل التواصل الاجتماعي لعرض محتوى تابع لجهة خارجية مثل YouTube و FaceBook. قد تتعقب ملفات تعريف الارتباط هذه بياناتك الشخصية.

أعلاناتيستخدم موقعنا الإلكتروني ملفات تعريف ارتباط إعلانية لعرض إعلانات الجهات الخارجية بناءً على اهتماماتك. قد تتعقب ملفات تعريف الارتباط هذه بياناتك الشخصية.