نائبة عن ‹دولة القانون›: قرارات الجلسة الاستثنائية غير قانونية وغير دستورية

اخبار – نائبة عن ‹دولة القانون›: قرارات الجلسة الاستثنائية غير قانونية وغير دستورية

نائبة عن ‹دولة القانون›: قرارات الجلسة الاستثنائية غير قانونية وغير دستورية

 مشيرة إلى أن إلغاء الانتخابات من صلاحية المحكمة الاتحادية …

 اعتبرت النائبة عن ائتلاف ‹دولة القانون› عالية نصيف، أن  القرارت التي اتخذها مجلس النواب في جلسته الاستثنائية أمس بشأن الانتخابات «غير دستورية وغير قانونية».

وكان مجلس النواب العراقي، قد نجح مساء الاثنين، بعقد جلسة استثنائية للتباحث بشأن الانتخابات التشريعية التي جرت يوم 12 أيار / مايو.

وصوت المجلس على قرار نيابي تضمن إلغاء انتخابات الخارج التي تثبت فيها عمليات التزوير والتصويت المشروط في كافة المحافظات عدا نينوى (والحركة السكانية في صلاح الدين والأنبار) وعدم إتلاف أي أوليات باستثناء أصوات الأقليات المشمولة بالكوتا والقيام بالعد والفرز اليدوي لما لايقل عن 10% من صناديق الاقتراع في المراكز الانتخابية.

نصيف قالت في بيان أرسلت نسخة منه لـ (باسنيوز)، اليوم الثلاثاء، إنه «وفقاً للمادة 58 من الدستور العراقي يحق لمجلس النواب أن يعقد جلسة استثنائية لمناقشة أمر معين، وهذا ما حصل أمس، ولكن القرار الذي صدر من المجلس في الجلسة الاستثنائية بشأن الانتخابات النيابية غير دستوري وغير قانوني».

وأوضحت أن «آلية العد والفرز وانتخابات الخارج والتصويت المشروط كلها أمور منصوص عليها بقانون، وبالتالي لايمكن تعديلها أو إلغاؤها بقرار من البرلمان، إذ لابد أن يكون تعديلها من خلال قانون».

وأضافت نصيف «إن عملية إلغاء نتائج الانتخابات يجب أن تأتي من المحكمة الاتحادية وليس من مجلس النواب»، مبينة أنه «بغض النظر عن كون الجلسة الاستثنائية أمس صحيحة ولكن القرارات المتخذة فيها للأسف غير قانونية ولا يترتب عليها أي أثر قانوني».

وكان عضو المكتب السياسي للحزب الديمقراطي الكوردستاني، هوشيار زيباري، قد اعتبر أن قرار مجلس النواب العراقي بصدد الانتخابات التشريعية يزيد من التوتر السياسي ويدفع البلاد نحو المجهول، مشدداً على أن ما تم اتخاذه هو قرار «غير ملزم» حول نتائج الانتخابات.

 

الخبر كما ورد من المصدر

شاهد أيضاً

تحالف الحشد:رئاستي الوزراء والجمهورية وفق ما تنسبه إيران

تحالف الحشد:رئاستي الوزراء والجمهورية وفق ما تنسبه إيران اخبار العراق – زوار موقعنا الكرام نقدم …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.