اخبار عربية وعالمية

ميركل تؤكد مسؤولية الحكومات الألمانية المقبلة عن أمن إسرائيل

القدس – (د ب أ)

أكدت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل في آخر زيارة لها لإسرائيل كمستشارة مسؤولية الحكومات الألمانية المقبلة عن أمن إسرائيل والمكافحة الحازمة لمعاداة السامية.

وخلال زيارتها لنصب “ياد فاشيم” التذكاري لضحايا الهولوكوست في القدس، قالت ميركل اليوم الأحد :” كل زيارة لياد فاشيم تؤثر فيّ من الداخل بشكل جديد، والجرائم الموثقة هنا بحق الشعب اليهودي تمثل لنا نحن الألمان بصورة دائمة مسؤولية وتحذيرا”.

وهذه هي الزيارة السابعة لميركل لإسرائيل حيث كانت زارتها أول مرة في عام 2006 ، وآخر مرة قبل ثلاثة أعوام وبعد ذلك سقطت إسرائيل في أزمة سياسية عميقة شهدت خلالها أربعة انتخابات في غضون عامين، وقد عادت البلاد لتشهد مزيدا من الهدوء على الأقل بصورة مبدئية مع تشكيل حكومة رئيس الوزراء الإسرائيلي نفتالي بينيت.

وعقدت الحكومة اليوم جلسة طارئة تكريما لميركل التي قالت عن الائتلاف الحكومي الجديد والذي يتألف من ثمانية أحزاب من الطيف اليميني واليساري بما فيها أيضا حزب عربي: “هذا مزيج خاص تماما وأعتقد أنني لم أشهد بعد مثل هذا القدر من التنوع”.

وتحظى “أقوى امرأة في العالم” بسمعة طيبة في إسرائيل، ولا يزال عالقا في الذاكرة الخطاب الذي ألقته في الكنيست في عام 2008 لتكون أول خطيب يتحدث بالألمانية في البرلمان الإسرائيلي، وفي نفس ذلك العام تم الإعلان عن عقد المشاورات الحكومية المشتركة بين الحكومتين الألمانية والإسرائيلية تعبيرا عن العلاقات الوثيقة بين البلدين.

وخلال زيارتها الحالية أكدت ميركل العبارة التي قالتها في الخطاب آنذاك أن ” أمن إسرائيل جزء من المصلحة الوطنية الألمانية”.

وظهرت ميركل في زيارتها الحالية بأسلوبها الموضوعي المعروف، لكن جانبا عاطفيا اتضح أيضا خلال الزيارة الأخيرة لها كمستشارة لإسرائيل، وقد أعربت ميركل بشكل واضح عن دعمها للدولة اليهودية حتى رغم برود علاقتها مع رئيس الوزراء الإسرائيلي السابق بنيامين نتنياهو.

وجددت ميركل دفاعها عن حل الدولتين، وقالت:” أمنيتي أن تكون دولة إسرائيل اليهودية الديمقراطية في أمان، وهذا يعني ضرورة إيجاد حل للناس في الجوار”.

كان بينيت أعلن في مقابلة مع صحيفة “نيويورك تايمز” في أغسطس الماضي انه لن تكون هناك دولة فلسطينية في ظل حكومته كما وعد أيضا بعدم ضم أراض في الضفة الغربية.

وأقرت ميركل مرة أخرى بشكل واضح بمسؤولية بلادها عن إسرائيل، وقالت في مستهل اجتماعها المشترك مع الحكومة الاسرائيلية: “سوف تواصل ألمانيا التزامها بهذه المسؤولية أيضا”.

وقالت المستشارة الألمانية: “لأن تاريخ المحرقة هو بالطبع حدث فريد من نوعه، فإننا لا زلنا نتحمل مسؤوليته في كل مرحلة من مراحل التاريخ، وفي المستقبل أيضًا”.

وأعربت ميركل عن اعتقادها بأن الأسابيع المقبلة ستكون حاسمة لبرنامج إيران النووي، داعية طهران للعودة إلى طاولة المفاوضات، حيث لم يتحدد بعد مصير مفاوضاتها المتوقفة مع القوى الدولية.

ونقلت وكالة بلومبرج للأنباء اليوم الأحد عن ميركل قولها إن المجتمع الدولي في وضع صعب للغاية، وقالت في مؤتمر صحفي في القدس مع إن “هذا وضع حرج للغاية.. أمامنا أسابيع حاسمة للغاية”.

وقالت إن “الرسالة لإيران واضحة لا لبس فيها: “يجب أن تكون هناك عودة سريعة إلى طاولة المفاوضات”. وأضافت أن الاتفاق الأصلي ليس مثاليا، لكنه أفضل من لا شيء.

 

قراءة الموضوع ميركل تؤكد مسؤولية الحكومات الألمانية المقبلة عن أمن إسرائيل كما ورد من
مصدر الخبر

Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
التقيمات المضمنة
عرض جميع التعليقات

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
0
التعليق على هذا المقال - شاركنا رأيك x
()
x

يستخدم موقعنا الإلكتروني ملفات تعريف الارتباط وبالتالي يجمع معلومات حول زيارتك لتحسين موقعنا (عن طريق التحليل) ، وإظهار محتوى الوسائط الاجتماعية والإعلانات ذات الصلة. يرجى الاطلاع على صفحة سياسة الخصوصية الخاصة بنا للحصول على مزيد من التفاصيل أو الموافقة عن طريق النقر على الزر "موافق".

إعدادات ملفات تعريف الارتباط
أدناه يمكنك اختيار نوع ملفات تعريف الارتباط التي تسمح بها على هذا الموقع. انقر فوق الزر "حفظ إعدادات ملفات تعريف الارتباط" لتطبيق اختيارك.

وظائفيستخدم موقعنا ملفات تعريف الارتباط الوظيفية. ملفات تعريف الارتباط هذه ضرورية للسماح لموقعنا بالعمل.

وسائل التواصل الاجتماعييستخدم موقعنا الإلكتروني ملفات تعريف الارتباط الخاصة بوسائل التواصل الاجتماعي لعرض محتوى تابع لجهة خارجية مثل YouTube و FaceBook. قد تتعقب ملفات تعريف الارتباط هذه بياناتك الشخصية.

أعلاناتيستخدم موقعنا الإلكتروني ملفات تعريف ارتباط إعلانية لعرض إعلانات الجهات الخارجية بناءً على اهتماماتك. قد تتعقب ملفات تعريف الارتباط هذه بياناتك الشخصية.