من هم أثرياء السعودية الذين أطاحت بهم حملة الفساد من قائمة فوربس؟

اخبار – من هم أثرياء السعودية الذين أطاحت بهم حملة الفساد من قائمة فوربس؟

من هم أثرياء السعودية الذين أطاحت بهم حملة الفساد من قائمة فوربس؟

كتبت- رنا أسامة:

يبدو أن حملة مكافحة الفساد، التي أطلقتها السعودية مطلع نوفمبر الماضي، ما تزال تُلقي بتَبعاتها على أثرياء المملكة. وخلت قائمة فوربس لأغنى أغنياء العالم لهذا العام من أي ملياردير سعودي، في سابقة هي الأولى من نوعها.

وعزت المجلة الأمريكية السبب وراء استبعاد أثرياء المملكة من قائمتها لهذا العام، إلى عدم وجود معلومات دقيقة أو بيانات رسمية حول ثروات بعض رجال الأعمال السعوديين، بما في ذلك بعض الأمراء المُفرج عنهم في حملة مكافحة الفساد وعلى رأسهم الأمير الملياردير الوليد بن طلال.

وقالت فوربس، إن “ما لا يقل عن 4 أثرياء سعوديين من قائمة فوربس لعام 2017 احتجزوا ضمن هذه الحملة، وإنه لم يتم الإفراج عن أي قائمة رسمية بأسماء المُعتقلين”.

وضمت قائمة أغنياء العالم -خلال السنوات الماضية- على أقل تقدير رجل أو اثنين من رجال الأعمال السعوديين. وبحسب تقرير فوربس العام الماضي، ضمّت السعودية معظم الأثرياء من أصحاب المليارات بصافي ثروات لـ10 أثرياء مجتمعين قدره 42.1 مليار دولار أمريكي.

وفيما يلي نستعرض أبرز الأثرياء السعوديين المُستبعدين من قائمة فوربس لهذا العام:

الوليد بن طلال

الوليد بن طلال

 

تصدّر الملياردير السعودي الوليد بن طلال قائمة فوربس لأغنى أغنياء العرب، العام الماضي، واحتل المركز الـ45 في القائمة العالمية بثروة بلغت قيمتها 18.7 مليار دولار أمريكي.

وأُطلِق سراح الوليد بن طلال بعد نحو 3 أشهر من احتجازه مع مئات الأمراء والمسؤولين السعوديين، بعد تسوية مالية مع السلطات يُعتقد أن بلغت 5 مليار دولار أمريكي. وبعد إطلاق سراحه، ارتفعت ثروته بقيمة مليار دولار.

وخسر الوليد بن طلال خلال فترة احتجازه نحو 600 مليون دولار من ثروته التي تبلغ حاليا نحو 17.4 مليار دولار، ليصل إلى المركز الـ79 بين قائمة أغنياء العالم وفق ما أعلنت “فوربس” في 30 يناير الماضي. قبل أن تستبعده المجلة من قائمتها السنوية بسبب عدم وجود بيانات رسمية أو دقيقة حول ثروته.

ويمتلك الوليد، 62 عامًا، مجموعة المملكة القابضة التي أسسها عام 1980، حيث تدير استثمارات متنوعة في مجالات البنوك المحلية والعالمية والإنتاج الإعلامي والفنادق والترفيه والسياحة. كما يمتلك نحو 40 فندقًا ومنتجعًا في مصر، بجانب 18 آخرين تحت التطوير، بحسب بيانات وزارة الاستثمار المصرية.

محمد العمودي

محمد العمودي

 

احتل الملياردير السعودي محمد العمودي المرتبة الثانية بين أغنياء العرب في قائمة فوربس عام 2017، بثروة قدرها 8.1 مليار دولار، وجاء بالمركز 159 عالميًا.

ومعروف أن العمودي أكبر ممول لسد النهضة الإثيوبي، وأول المتبرعين ضمن حملة تمويل سد النهضة الإثيوبي؛ إذ قدم 1.5 مليار “بر” إثيوبى “ما يُعادل 88 مليون دولار أمريكي” للحكومة الإثيوبية لصالح بناء السد في سبتمبر 2011. كما يُعد من أكبر المستثمرين الأجانب في العاصمة الإثيوبية أديس أبابا.

ووفق فوربس، قُدّرت ثروة العمودي عام 2013 بـ13.5 مليار دولار، ما منحه لقب ثاني أغنى رجل في السعودية.

وبحسب تقارير سعودية، احتُجِز العمودي ضمن حملة الفساد بسبب تورطه في الحصول على اعتمادات بلغت قيمتها 4 مليارات دولار من صندوق الملك عبدالله للاستثمار الزراعي السعودي لتمويل مشاريع زراعية للأرز في إثيوبيا، وبناء رصيف مينائي في إريتريا لتصدير هذا الأرز إلى المملكة.

ولم يُعلن عن قيمة التسوية المالية التي توصل إليها مع السلطات نظير الإفراج عنه، فيما قال النائب العام في السعودية إن قيمة تسويات الحملة تجاوزت نحو 400 مليار ريال (107 مليارات دولار)، وهي عبارة عن عقارات وشركات وأوراق مالية ونقد وغير ذلك.

صالح كامل

undefined

 

احتل رجل الأعمال السعودي، الشيخ صالح كامل، المرتبة الـ17 عربيا في قائمة فوربس عام 2017، بثروة قدرها 2.3 مليار دولار أمريكي.

ويُعد أحد أكبر المستثمرين العرب في مجال الإعلام من خلال شبكة إيه آر تي (ART)، راديو وتلفزيون العرب، بالإضافة إلى استثماراته في العديد من المجالات. عمل موظفا في وزارة العمل والشؤون الاجتماعية، ثم تولى منصب مستشار في وزارة المالية لمدة 10 سنوات.

ويرأس حاليا مجلس إدارة المجلس العام للبنوك والمؤسسات المالية الإسلامية، والغرفة التجارية الصناعية بجدة، والغرفة الإسلامية للتجارة والصناعة والزراعة، وعضو الهيئة الاستشارية لرئيس مجموعة البنك الإسلامي للتنمية.

وبعد احتجازه في إطار حملة مكافحة الفساد، كتب رجل الأعمال نجيب ساويرس، عبر تويتر، قائلًا إن”الشيخ صالح كامل شخصية عظيمة ولا يمكن أن يكون له يد في فساد أو تآمر ولن يؤثر هذا على مصر، ولكنه يؤثر على السعودية لما له من مكانة واحترام”.

فواز الحكير

4

 

احتل رجل الأعمال السعودي فواز الحكير المرتبة 36 عربيا في قائمة فوربس عام 2017، بثروة قدرها 1.2 مليار دولار أمريكي.

تحمل مجموعة الحكير للتجارة العامة حقوق الامتياز لعدد من ماركات الملابس العالمية في السعودية بما في ذلك “زارا”، و”بانانا ريبابلك”، و”جاب”، و”ناين ويست”، و”توب شوب”. ويعد أحد أغنى 10 سعوديين بثروة تبلغ قيمتها 1.3 مليار دولار، بحسب فوربس.

ويمتلك الحكير شركة في مصر تعمل في نفس المجال تحت اسم “المراكز المصرية للتطوير العقاري” والتي تمتلك “مول العرب” في مدينة السادس من أكتوبر والذي أطلق في ديسمبر 2010.

ولم يعلن عن قيمة التسوية المالية التي توصل إليها مع السلطات نظير الإفراج عنه نهاية يناير الماضي.

 

الخبر كما ورد من المصدر

شاهد أيضاً

الكنيست الإسرائيلي يوافق على حل نفسه ويحدد 2 مارس موعدا للانتخابات العامة

تل أبيب – (د ب أ): من المقرر أن تجري إسرائيل انتخابات عامة في 2 …

اترك تعليق

  Subscribe  
نبّهني عن