اخبار عراقية

من حديقة كروفورد كانت زيارة الشؤم البريطانية لأمريكا.. مذكرة سرية لتحطيم العراق


بغداد اليوم – ترجمة ياسمين الشافي

في نيسان عام 2002 ، قام رئيس الوزراء البريطاني ، توني بلير ، بزيارة الرئيس الأمريكي جورج دبليو بوش في مزرعته الواقعة في كروفورد ، تكساس.

لطالما تم تحديد هذه الزيارة على أنها لحظة رئيسية في تحديد الغزو الذي قادته الولايات المتحدة على العراق في اذار 2003 ، لكن تفاصيل ما تمت مناقشته بين الاثنان ظلت مسألة مبهمة ومجرد تكهنات.

اطلعَ موقع “Middle East Eye” الامريكي على نسخة من مذكرة سرية حول الاجتماع ، كتبها ديفيد مانينغ ، كبير مستشاري السياسة الخارجية لبلير ، الذي رافقه في زيارته إلى كروفورد.

وبحسب تقرير الموقع الذي ترجمته(بغداد اليوم) ، فأن “المذكرة السرية ، تم إرسالها إلى سيمون ماكدونالد ، السكرتير الخاص الرئيسي لوزير الخارجية جاك سترو ، وتم مشاركته مع خمسة مسؤولين بريطانيين كبار آخرين: جوناثان باول ، كبير موظفي بلير ، مايك بويس رئيس أركان الدفاع ، وبيتر واتكينز ، السكرتير الخاص الأول لوزير الدفاع جيف هون ، كريستوفر ماير سفير المملكة المتحدة في الولايات المتحدة. بالإضافة الى مايكل جاي ، السكرتير الدائم في وزارة الخارجية وشؤون الكومنولث”.

أدناه النص الكامل للمذكرة التي تُنشر لأول مرة-وجاء فيها:

الموضوع: زيارة رئيس الوزراء للولايات المتحدة في الفترة من 5 – 7 نيسان 2002.تاريخ الإرسال: 8 نيسان 2002من: ديفيد مانينغإلى: سايمون ماكدونالدنسخة منها الى: جوناثان باول ، السير مايك بويس ، بيتر واتكينز ، كريستوفر ماير ، السير مايكل جاي

كان رئيس الوزراء البريطاني توني بلير ، والسيدة بلير ، ضيفي الرئيس والسيدة بوش في كروفورد ، تكساس ، في الفترة من 5 إلى 7 نيسان.في البداية كانت الكثير من مناقشات بلير بوش مجرد كلام لقاءات وزيارات عادي، ومع ذلك ، انضممت أنا وجوناثان باول إلى الرئيس الامريكي ورئيس الوزراء بلير في مزرعة كروفورد لإجراء محادثات غير رسمية صباح يوم السبت 6 نيسان.

كونداليزا رايس ، مستشارة بوش للأمن القومي ، وآندي كارد، رئيس أركان بوش، كانوا ضمن مرافقي الرئيس الامريكي بوش.ومن بين القضايا التي نوقشت ، العراق، ومواضيع أخرى على حدة.

ان محتوى هذه الرسالة حساسة بشكل خاص واستثنائي، وقد أمر رئيس الوزراء بضرورة الاحتفاظ بها بإحكام شديد ، ويجب عرضها فقط لأولئك الذين لديهم حاجة حقيقية للمعرفة ولا ينبغي عمل نسخ أخرى.

وقال بوش إنه ورئيس الوزراء بلير ،ناقشا مسألة العراق بمفردهما على العشاء في الليلة السابقة.

ان القيادة المركزية الأمريكية ليس لديها خطة حرب.التفكير في المستقبل حتى الآن على مستوى واسع ومركزي ، على الرغم من أن خلية القيادة المركزية الصغيرة جدًا قد تم إنشاؤها مؤخرًا في ظروف من السرية الشديدة للنظر في التخطيط العسكري المفصل.وبحسب كونداليزا رايس فإن 99٪؜ من القيادة المركزية لم تكن على علم بهذه الخلية.

عندما ننجز المزيد من العمل ،سيكون بوش مستعدًا للموافقة على جلوس مخططي الولايات المتحدة والمملكة المتحدة معًا لدراسة الخيارات. لقد أراد منا العمل من خلال القضايا معا. مهما كانت الخطة،علينا ضمان النصر. لا يمكننا تحمل الفشل.

سيكون من الضروري التأكد من أن العمل ضد صدام يعزز الاستقرار الإقليمي بدلاً من أن يقوضه. ولذلك ، فقد طمأن الرئيس ، الأتراك ،بأنه لا توجد مسألة تفكك العراق وظهور دولة كردية.ولكن مع ذلك كان هناك عدد من الأمور التي لا يمكن حلها.

ان بلير وبوش ، لم يكونوا يعرفون من الذي سيحل مكان صدام إذا أسقطناه او متى يتم ذلك.لكنه لم يهمهم ذلك كثيرًا.على افتراض أن أي شخص سيكون أفضل منه.ومع ذلك ، وافق بوش على أننا بحاجة إلى إدارة جانب العلاقات العامة في كل هذا بعناية كبيرة.

لقد اتفق بوش على أننا بحاجة إلى وضع صدام في الحال أمام مفتشي الأمم المتحدة ، وعلينا أن نقول له إننا نريد دليلاً على ادعائه بأنه لم يكن يطور أسلحة دمار شامل. ولا يمكن أن يتحقق ذلك إلا إذا سُمح لمفتشي الأمم المتحدة بالدخول على أساس أنه يمكنهم الذهاب إلى أي مكان داخل العراق في أي وقت.وأضاف بوش أنه لا يمكن السماح لصدام أن يكون له رأي في جنسية فريق التفتيش أو تكوينه.

وتابع الرئيس الامريكي إن توقيت أي عمل ضد صدام مهم للغاية. حيث إنه لا يريد إطلاق أي عملية قبل انتخابات الكونجرس الأمريكي في الخريف. وإلا فسيتم اتهامه بالترويج للحرب من أجل المنفعة الانتخابية.

وقال رئيس الوزراء بلير إنه لا يمكن لأحد أن يشك في أن العالم سيكون مكانًا أفضل إذا كان هناك تغيير في النظام في العراق. لكن أثناء السير في طريق المفتشين التابعين للأمم المتحدة ،كان علينا أن نفكر مليًا في كيفية وضعنا للإنذار النهائي لصدام للسماح لهم بالقيام بعملهم.

من المحتمل جدا أن صدام سيحاول عرقلة عمل المفتشين ولعب الوقت. هذا هو السبب في أنه كان من الأهمية بمكان أننا أصررنا على أنه يجب السماح لهم بالدخول في أي وقت وأن يكونوا أحرارًا في زيارة أي مكان أو منشأة.

قال بلير  إننا بحاجة إلى استراتيجية علاقات عامة مصاحبة تسلط الضوء على مخاطر برنامج صدام لأسلحة الدمار الشامل وسجله المروع في مجال حقوق الإنسان.وافق بوش بشدة على ذلك.

وقال رئيس الوزراء بلير إن هذا النهج سيكون مهمًا في إدارة الرأي العام الأوروبي وفي مساعدة الرئيس على بناء تحالف دولي.

سنظل نواجه السؤال لماذا قررنا العمل الآن ، ما الذي تغير؟

الجواب هو أننا يجب أن نفكر في المستقبل ، كان هذا أحد الدروس المستفادة من أحداث 11 سبتمبر: الفشل في اتخاذ إجراء في الوقت المناسب يعني أن المخاطر ستزداد فقط وقد تجبرنا على اتخاذ إجراءات أكثر تكلفة في وقت لاحق. لقد وافق بلير على ذلك.

كما كانت وجهة نظر بوش ، على الرغم من أنه لم يكن ليقول ذلك علناً ، أنه إذا نجح نظام علماني معتدل في خلافة صدام في العراق ، فسيكون لذلك تأثير إيجابي على المنطقة خاصة على المملكة العربية السعودية والعراق.

 

قراءة الموضوع من حديقة كروفورد كانت زيارة الشؤم البريطانية لأمريكا.. مذكرة سرية لتحطيم العراق كما ورد من
مصدر الخبر

Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
التقيمات المضمنة
عرض جميع التعليقات

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
0
التعليق على هذا المقال - شاركنا رأيك x
()
x

يستخدم موقعنا الإلكتروني ملفات تعريف الارتباط وبالتالي يجمع معلومات حول زيارتك لتحسين موقعنا (عن طريق التحليل) ، وإظهار محتوى الوسائط الاجتماعية والإعلانات ذات الصلة. يرجى الاطلاع على صفحة سياسة الخصوصية الخاصة بنا للحصول على مزيد من التفاصيل أو الموافقة عن طريق النقر على الزر "موافق".

إعدادات ملفات تعريف الارتباط
أدناه يمكنك اختيار نوع ملفات تعريف الارتباط التي تسمح بها على هذا الموقع. انقر فوق الزر "حفظ إعدادات ملفات تعريف الارتباط" لتطبيق اختيارك.

وظائفيستخدم موقعنا ملفات تعريف الارتباط الوظيفية. ملفات تعريف الارتباط هذه ضرورية للسماح لموقعنا بالعمل.

وسائل التواصل الاجتماعييستخدم موقعنا الإلكتروني ملفات تعريف الارتباط الخاصة بوسائل التواصل الاجتماعي لعرض محتوى تابع لجهة خارجية مثل YouTube و FaceBook. قد تتعقب ملفات تعريف الارتباط هذه بياناتك الشخصية.

أعلاناتيستخدم موقعنا الإلكتروني ملفات تعريف ارتباط إعلانية لعرض إعلانات الجهات الخارجية بناءً على اهتماماتك. قد تتعقب ملفات تعريف الارتباط هذه بياناتك الشخصية.