آراء متنوعة

من أسامة إلى أيمن!

يوم أمس، الثلاثاء 2 أغسطس 2022، أعلن الرئيس الأمريكى جو بايدن نجاح الاستخبارات الأمريكية فى قتل أيمن الظواهرى، زعيم تنظيم القاعدة، بعد ما يزيد على أحد عشر عاما من قتل زعيمها السابق أسامة بن لادن فى 2 مايو 2011.

وبذلك تتلاشى أحد أهم عواقب أو آثار أحداث الحادى عشر من سبتمبر 2001، التى وقعت فى الولايات المتحدة منذ اكثر من عشرين عاما، والتى بدا وكأن العالم من بعدها اختلف عما قبلها!

إننى أتذكر زيارة قمت بها للولايات المتحدة بعد عدة أشهر من تلك الأحداث، وكانت فرصة للذهاب لموقع برجى مركزى التجارة العالمية فى نيويورك اللذين استهدفتهما الطائرات المدنية فى عملية انتحارية مذهلة، وكانت رائحة الدخان التى ترتبت عليها لاتزال باقية.

كانت أصداء العملية لا تزال تتردد فى العالم، وكان فى مقدمتها التشدد فى إجراءات تفتيش المسافرين على الطائرات المدنية، بما فى ذلك خلع الأحذية التى سببها اكتشاف تخبئة أحد الإرهابيين متفجرات فى نعل حذائه!

وباختصار.. ظهرت حالة من الفوبيا إزاء المسافرين من الشرق الأوسط وكذلك من البلدان الإسلامية عموما. وأذكر هنا واقعة طريفة حدثت لى عندما كنت فى مطار فرانكفورت بألمانيا، فى الطريق للولايات المتحدة، ان استوقفنى الموظف الذى يراجع الجوازات قبل الدخول للطائرة مباشرة، على نحو أثار قلقى.

وبعدما انتهى بالكامل طابور الصاعدين للطائرة…، أجرى الرجل عدة اتصالات وهو يحدق فى جواز سفرى وفى وجهى…، ثم سلمه لى وهو يقول معذرة.. لو كنت أنت أسامة بن لادن لأصبحت انا مليونيرا!!. وصعدت بسرعة للطائرة متعجبا بالطبع من الذكاء الفائق لذلك الألماني.

وأخيرا… يبقى أن استعيد هنا ملحوظة شديدة الأهمية، سبق أن ذكرها الطبيب والباحث المدقق د.خالد منتصر بشأن أيمن الظواهرى فى مقال قديم له (الوطن 10/ 3/2016) . لأن اسم الظواهرى يرتبط فى أذهان جيلنا والأجيال السابقة له باسم أحد عمالقة طب الأمراض الجلدية فى مصر، د.محمد الظواهرى…، وقد نفى د.خالد صلة ذلك العالم الكبير الجليل الراحل بأيمن الظواهرى، التى شاعت فى بعض المصادر غير الموثقة علميا… فشكرا مكررا له!

* نقلا عن “الأهرام”

 

الكاتب
أسامة الغزالي حرب

عنوان المقال

من أسامة إلى أيمن!

نقلا عن العربية نت

Subscribe
نبّهني عن
guest

0 تعليقات
التقيمات المضمنة
عرض جميع التعليقات
زر الذهاب إلى الأعلى

يستخدم موقعنا الإلكتروني ملفات تعريف الارتباط وبالتالي يجمع معلومات حول زيارتك لتحسين موقعنا (عن طريق التحليل) ، وإظهار محتوى الوسائط الاجتماعية والإعلانات ذات الصلة. يرجى الاطلاع على صفحة سياسة الخصوصية الخاصة بنا للحصول على مزيد من التفاصيل أو الموافقة عن طريق النقر على الزر "موافق".

إعدادات ملفات تعريف الارتباط
أدناه يمكنك اختيار نوع ملفات تعريف الارتباط التي تسمح بها على هذا الموقع. انقر فوق الزر "حفظ إعدادات ملفات تعريف الارتباط" لتطبيق اختيارك.

وظائفيستخدم موقعنا ملفات تعريف الارتباط الوظيفية. ملفات تعريف الارتباط هذه ضرورية للسماح لموقعنا بالعمل.

وسائل التواصل الاجتماعييستخدم موقعنا الإلكتروني ملفات تعريف الارتباط الخاصة بوسائل التواصل الاجتماعي لعرض محتوى تابع لجهة خارجية مثل YouTube و FaceBook. قد تتعقب ملفات تعريف الارتباط هذه بياناتك الشخصية.

أعلاناتيستخدم موقعنا الإلكتروني ملفات تعريف ارتباط إعلانية لعرض إعلانات الجهات الخارجية بناءً على اهتماماتك. قد تتعقب ملفات تعريف الارتباط هذه بياناتك الشخصية.